رجيم ما بعد العيد

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٥
رجيم ما بعد العيد

الرجيم

بعدَ مضيّ رمضان والعيد يجدُ مُعظم الأشخاص أنفسهم قد زادوا بضع كيلوغرامات بسبب أنواع الأطعمة وطُرق الأكل غير الصحيّة التّي اتّبعوها لا سيّما في العيد، فيجدُ الشّخص نفسهُ مجبوراً على تناول كميّاتٍ كبيرة من الحلويّات والمشروبات غير الصحيّة بسبب طقوس العيد والضرورات الاجتماعيّة، لذلِكَ يلجأ الكثير من النّاس إلى النوادي الرياضيّة واتّباع حميات غذائيّة شديدة للتخلُّص من الوزن الزائد، ولكن القيام بذلِك فجأةً قد يضُر بالصحة العامّة للجسد، فعلى الشخص أن يبدأَ بتروٍّ وشكلٍ تدريجيّ، وفيما يلي سنُقدّمُ بعض النصائح العامّة لفقدان الوزن بطريقة سليمة وصحيّة:


كيفيّة فقدان الوزن بعد العيد

الحمية الغذائيّة المُناسبة

  • تجنُّب تناول الحلويّات الغنيّة بالسُعرات الحراريّة العالية والاكتفاء بتناول الفواكه والمصادر الطبيعيّة للسُكَّر؛ ففي فترة العيد يكون الشخص قد أخذَ كفايتهُ وأكثر بكثير من هذهِ الحلويّات، لذلِكَ عليهِ البدء تدريجيّاً بالتخلُّص من عادة تناولها، وتعويض ما ينقصهُ من سُكَّر عن طريق تناول الفواكه.
  • الإكثار من تناول الوجبات المُعدّة في المنزل بطريقة صحيّة والابتعاد عن الوجبات السريعة الغنيّة بالدهون والسُعرات الحراريّة الفارغة، ويجب انتقاء الوجبات الغنيّة بالبروتينات والعناصر الغذائيّة المُهمّة للجسد، والتّي تحتوي على كميّة أقل من السعرات الحراريّة.
  • شُرب الماء بكثرة والابتعاد بقدر الإمكان عن المشروبات الغازيّة والعصائر المُصنعّة والمشروبات الغنيّة بالكافيين؛ فالماء يعمل على ترطيب الجسد ويُساعد في عمليّة حرق السعرات الحراريّة، بالإضافة إلى أنّهُ يؤدّي إلى الشعور بالشبع بِسُرعةٍ أكبر.
  • تناول المأكولات والمشروبات التّي تُساعد على حرق الدهون؛ كشُرب الزنجبيل مع الحليب أو الشاي، أو تناول الخُضار الورقيّة الخضراء، وغيرها من المأكولات التّي من المُمكن معرفتها عن طريق قراءة بعض الكُتب أو تصفُّح المواقع الإلكترونيّة الخاصّة.
  • مُراجعة اختصاصيي تغذية للحصول على برنامجٍ صحيّ وخاص لفقدان الوزن بعدَ رمضان، وليُساعد الشخص على إنقاص وزنه بطُرقٍ صحيّة وبفترة زمنية مُناسبة، ففقدان الوزن بسُرعة قد يكونُ ضارّاً بالجسد.


مُمارسة التمارين الرياضيّة

  • المشي لمُدّة نصف ساعة على الأقل في اليوم؛ فرياضة المشي لا تحتاج إلى الوقت أو الجهد أو المال، فيستطيع الشخص الخروج إلى أي حديقة عامّة أو أي مكان بجوار منزله والمشي لمُدّة لا تقل عن النصف ساعة، فذلِكَ يُساعد على استرجاع نشاط ورشاقة الجسد بشكلٍ تدريجيّ، بالإضافة إلى حرق السعرات الحراريّة بشكلٍ مُنتظم وصحيّ.
  • مُمارسة الرقص الشرقيّ أو رقص الزومبا في المنزل لمُدّة نصف ساعة أو أكثر؛ فهيَ تُساعد على تحريك الدورة الدمويّة وحرق السُعرات الحراريّة في الجسد، وبالإمكان مُشاهدة بعض الفيديوهات الخاصّة بالرقص والتطبيق معها.
  • الاشتراك بنادٍ رياضيّ خاصّ بإشراف مُدربين مُختصّين، فذلِكَ يُساعد على الالتزام بشكلٍ مُنتظم وبالأخص إذا اشتركَ الشخص مع بعض أصدقائه.