زبدة الفول السوداني للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
زبدة الفول السوداني للحامل

زبدة الفول السوداني

الفول السوداني (بالإنجليزية: Peanuts)؛ هو من النباتات التي تنتمي لعائلة البقوليات (الاسم العلمي: Fabaceae)، وهناك أكثر من 70 نوعاً من الفول السوداني البري، إلّا أنّ النوع ذي الاسم العلمي Arachis hypogaea L. هو الوحيد الذي يُزرع للاستفادة منه، ويُعدّ الفول السوداني بشكلٍ عام من المحاصيل الزراعيّة الرائدة، والمعروفة في كافّة أنحاء العالم، ويعود هذا لاستخدامه في إنتاج الزيوت النباتيّة المُتميّزة بنكهتها.[١]


ويتميّز الفول السوداني باحتوائه على مجموعةٍ كبيرة من العناصر الغذائيّة، وقد شاع استخدامه منذ القِدَم بشكلٍ كبير حول العالم، وبعدّة أصناف وأشكال، وتُعدّ الزبدة المصنوعة منه أكثرَ أشكاله استهلاكاً وبكميّاتٍ هائلة،[٢] وربّما يعود هذا لسهولة استخدامها بسبب قوامها الكريمي سهل الدهن، وهي تتألّف بشكلٍ رئيسي من معجون الفول السوداني الممزوج مع مُثبّت، وقد تحتوي على بعض الإضافات الأخرى كالمُستحلبات، والمُحليات، والملح، وغيرها.[٣]


زبدة الفول السوداني للحامل

تُعدّ زبدة الفول السوادني من المصادر الغنيّة بمُضادات الأكسدة، وحمض الفوليك، ويُعدّ حمض الفوليك مهمّاً خلال فترة الحمل للتقليل من خطر ولادة طفلٍ مصابٍ بعيوب الأنبوب العصبي،[٤] كما أنّ الفول السوداني والزبدة المصنوعة منه تُعدّ من المصادر الغنيّة بالبروتينات، بالإضافة إلى كونها من الوجبات الخفيفة المناسبة والسهلة للمرأة الحامل،[٥] وبشكلٍ عام تحتوي زبدة الفول السوداني على العديد من العناصر الغذائيّة الأخرى الضرورية للصحّة مثل: النحاس الذي يلعب دوراً مُهماً في عمل الإنزيمات في الجسم، كما تحتوي على الزّنك الذي يدعم الجهاز المناعي،[٦] بالإضافة الى احتوائها على الدهون الصحيّة، إذ إنّ نصف كميّة الدهون الموجودة في زبدة الفول السودانيّ تتكوّن من حمض الأولييك (بالإنجليزية: Oleic acid)، وهو أحد أنواع الدهون الأحادية غير المشبعة المفيدة للصحة، والموجود أيضاً في زيت الزيتون،[٧] كما أنّ زبدة الفول السوداني تحتوي على بعض الألياف،[٨] والتي تُساهم في التقليل من خطر الإصابة بالإمساك المُرتبط بالحمل.[٩]


القيمة الغذائيّة لزبدة الفول السوداني

يُبين الجدول الآتي العناصر الغذائيّة الموجودة في 100 غرامٍ من زبدة الفول السوداني:[١٠]

المادة الغذائيّة القيمة الغذائيّة
الماء 1.23 مليلتر
السعرات الحرارية 598 سعرةً حرارية
البروتين 22.21 غراماً
الكربوهيدرات 22.31 غراماً
الألياف 5 غرامات
السكريات 10.49 غرامات
الدهون الكليّة 51.36 غراماً
الدهون المُشبعة 10.325 غرامات
الدهون الأحاديّة غير المُشبعة 25.941 غراماً
الدهون المتعددة غير المُشبعة 12.535 غراماً
الكالسيوم 49 مليغراماً
الحديد 1.74 مليغرام
المغنيسيوم 168 مليغراماً
الفسفور 335 مليغراماً
البوتاسيوم 558 مليغراماً
الصوديوم 426 مليغراماً
الزنك 2.51 مليغرام
النحاس 0.422 مليغرام
فيتامين هـ 9.1 مليغرامات
فيتامين ب1 0.15 مليغرام
فيتامين ب2 0.192 مليغرام
فيتامين ب3 13.112 مليغراماً
فيتامين ب6 0.441 مليغرام
الفولات 87 ميكروغراماً


أضرار زبدة الفول السوداني للحامل

درجة أمان الفول السوداني

يُعد تناول الفول السوداني آمناً في فترة الحمل في حالة عدم وجود حساسيّة من الفول السوداني، أو مُنتجاته كزبدة الفول السوداني، أما في حالة التحسس منه يجب الابتعاد عن تناوله في جميع الأوقات.[١١]


محاذير استخدام الفول السوداني

في الحقيقة؛ إنّ تناول زبدة الفول السودانيّ باعتدال من غير المرجح أن تسبب أيّ أضرار جانبيّة، وطالما كان الشخص يتجنّب الأطعمة غير الصحيّة العالية بالسكريات، والدهون المتحولة، والتي تعرّضت لعمليات معالجةٍ وتصنيع كثيرة، ولكن يجدر التنبيه إلى بعض المحاذير المرتبطة بزبدة الفول السوداني:[٧]

  • قد تكون زبدة الفول السوداني ملوثةً في بعض الأحيان، فالفول السوداني ينمو تحت الأرض، وقد يتعرّض للعفن نتيجة تلوثه بنوعٍ من الفطريات يُسمّى فطر الرشاشيات (بالإنجليزية: Aspergillus)، ويُعدّ هذا العفن مصدراً لسموم الأفلاتوكسين (بالإنجليزية: Aflatoxins) المُسرطنة.
  • كما ذُكر سابقاً؛ فقد يعاني البعض من حساسية اتجاه الفول السوداني، وفي حال استهلاك هؤلاء الأشخاص للفول السوداني أو أيٍّ من منتجاته فقد تظهر عليهم العديد من الأعراض، مثل:[١٢]
    • التقيؤ.
    • تقلصات المعدة.
    • عُسر الهضم.
    • الإسهال.
    • الصفير.
    • ضيق التنفس، وصعوبته.
    • السُعال المُتكرر.
    • الشور بضيق في الحلق، وخشونة الصوت.
    • ضُعف النبض.
    • الشحوب، أو ازرقاق الجلد.
    • تورّم اللسان أو الشفتين.
    • الدوخة.
وقد يعاني البعض في حالات الحساسية الشديدة ممّا يُسمّى بصدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylaxis)، وهي حالةٌ خطيرةٌ جداً، وقد تسبب عدم قدرة الشخص على التنفس، وانتفاخ الحلق، وانخفاض ضغط الدم بشكلٍ مفاجئ، وقد تسبب الدوخة والإغماء أيضاً، ويجب في هذه الحالة الحصول على الرعاية الطبيّة مباشرة.[١٢]


بعض الأغذية المفيدة للحامل

يجب على النساء الحوامل اتباع نظام غذائي صحي يومي شامل لجميع العناصر الغذائيّة والطاقة التي يحتاجها الطفل لينمو بشكلٍ سليم، كما تحتاج أيضاً للتأكد من تمتع جسمها بصحّة جيدة لمواكبة التغيرات التي تحدث فيه، وفيما يأتي ذكر لبعض الأغذية المفيدة خلال فترة الحمل:[١٣]

  • الفواكه والخضار: من المهمّ الحصول على خمس حصص من الفواكه والخضراوات بشكلٍ يومي، ويُمكن تناولها على شكل عصير، أو مُجففة، أو مُعلبة، أو مُجمدة، أو طازجة، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول الفواكه والخضروات طازجةً يُوفّر نسباً أعلى من الفيتامينات، والعناصر الغذائيّة الأخرى، كما أنّ الخبراء يؤكدون على أنّ تناول الفاكهة الطازجة أفضل من شُرب عصيرها، حيث تكون مُستويات السُكر الطبيعيّة في العصير مُرتفعة جداً.[١٣]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الخضار والفواكه يمكنك قراءة مقال بحث عن فوائد الفواكه والخضروات.
  • الأغذية العالية بالبروتين: تُنصح المرأة الحامل بتناول أطعمة ذات مُحتوى عالٍ من البروتينات يوميّاً، ومن أبرز هذه الأطعمة: البقوليات، والفاصولياء، والسمك، والبيض، والدواجن، والمُكسّرات، واللحوم (باستثناء لحم الكبد)، ومن الضروريّ الانتباه لاختيار اللحوم قليلة الدهون، والتخلص من جلد الدجاج قبل طهيه، والابتعاد عن إضافة زيوت أو دهون عند طهي اللحوم.[١٤]
  • الأغذية الغنية بالنشويات: تُشكّل الأطعمة الغنيّة بالنشويات، أو الكربوهيدرات مصدراً غنيّاً بالألياف والفيتامينات للحامل، ومن الأمثلة عليها: الخبز، والبطاطا، وحبوب الإفطار، والأرز، والمعكرونة، إلى جانب الذرة، والشوفان، والبطاطا الحلوة، ولابد من مراعاة احتواء وجبات الحامل على كميّة مُناسبة منها، وتناول الحبوب الكاملة عوضاً عن الأصناف المُصنّعة والمكررة.[١٥]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول النشويات يمكنك قراءة مقال ما هي النشويات وأين توجد.
  • منتجات الألبان: تحتاج المرأة خلال فترة حملها إلى تناول كميّات إضافيّة من البروتينات والكالسيوم، وذلك كي تُلبي كافّة احتياجات الجنين لضمان نموّه بالشكل السليم، ومن أبرز منتجات الألبان: الحليب، والجُبن، والزبادي؛ حيث تحتوي مُنتجات الألبان على بروتينات ذات جودة عالية، هُما الكازين (بالإنجليزية: Casein)، ومصل اللبن (بالإنجليزية: Whey)، كما تُعدّ منتجات الألبان من أفضل المصادر الغذائيّة لعُنصر الكالسيوم، إلى جانب احتوائها أيضاً على نسبٍ عاليةٍ من عناصر غذائيّة أخرى؛ كالفسفور، والمغنيسيوم، والزنك، وفيتامين ب.[١٦]


فيديو فوائد الفول للحامل

يُعتبر الفول مصدراً غنياً بالمعادن والفيتامينات والبروتين وغيرها الكثير من العناصر! فما بالك بفوائده للحامل؟ شاهد الفيديو لتعرف ذلك:


المراجع

  1. "Peanut Technical Information(page 2)", www.nutfruit.org, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  2. "PEANUT BUTTER", www.mpagro.org, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  3. "Peanut Butter", www.spxflow.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  4. Keli Hawthorne, "Is it safe to eat peanut butter during pregnancy?"، www.babycenter.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  5. Robin Weiss (31-8-2020), "Peanut Butter and Pregnancy "، www.verywellfamily.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  6. Vishruta Biyani (14-6-2018), "Top Health Benefits of Peanut Butter and Easy Home Recipes"، www.medindia.net, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Kris Gunnars (30-4-2018), "Is Peanut Butter Good or Bad for Your Health?"، www.healthline.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  8. Walter Willett (30-7-2019), "Ask the doctor: Why is peanut butter "healthy" if it has saturated fat?"، www.health.harvard.edu, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  9. Mary Gavin (2014), "Pregnant or Breastfeeding? Nutrients You Need"، www.kidshealth.org, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  10. "Peanut butter", www.fdc.nal.usda.gov,1-4-2020، Retrieved 4-9-2020. Edited.
  11. Matthew Solan (6-10-2015), "Is It Safe to Eat Peanuts During Pregnancy?"، www.healthline.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  12. ^ أ ب "Peanut Allergy", www.acaai.org,14-3-2019، Retrieved 4-9-2020. Edited.
  13. ^ أ ب Tim Newman (24-5-2017), "Which foods to eat and avoid during pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  14. "Have a healthy diet in pregnancy", www.nhs.uk, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  15. "Healthy diet during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 4-9-2020. Edited.
  16. Adda Bjarnadottir (13-8-2020), "13 Foods to Eat When You’re Pregnant"، www.healthline.com, Retrieved 4-9-2020. Edited.