زيادة الوزن لمرضى السكري

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨
زيادة الوزن لمرضى السكري

مرض السكري

يُعرّف مرض السكّري (بالإنجليزيّة: Diabetes) بأنّه المرض الذي يحدث نتيجة ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم بشكل كبير؛ حيث يعد الجلوكوز مصدر الطاقة الرئيس في الجسم ويتم الحصول عليه من الغذاء الذي يتناوله الإنسان؛ ويحصل هذا الارتفاع نتيجة عدم إنتاج الجسم لهرمون الأنسولين (بالإنجليزية: Insulin) أو إنتاج كميات غير كافية منه، أو عدم استخدام الجسم له بشكل سليم؛ وهو الهرمون الذي يساعد الجلوكوز القادم من الطعام على دخول الخلايا لاستخدامه كمصدر للطاقة؛ وبالتالي فإنّ أي خلل في الانسولين يؤدّي لبقاء الجلوكوز في الدم وارتفاع مستوياته، ومع الوقت يمكن أن يُسبّب ذلك العديد من المشاكل الصحيّة؛ كأمراض القلب والكلى وغيرها، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يوجد علاج لمرض السكّري، لكن يمكن التحكم به والمحافظة على الصحّة.[١]


زيادة الوزن لمرضى السكري

بالرغم من ارتباط مرض السكّري باكتساب الوزن في كثير من الأحيان، إلّا أنّه قد يرتبط في بعض الحالات بخسارة الوزن، وفي جميع الأحوال يجب أن يكون الوزن الصحّي هدفاً لمرضى السكّري؛ حيث يمكن أن يساعد على تحسين صحّة المريض عن طريق الحصول على مستويات أفضل للكوليسترول، واستقرار مستويات السكر في الدم، وتحسين ضغط الدم، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بالمشاكل الصحيّة على المدى البعيد، ويحتاج مرضى السكري الذين يعانون من فقدان الوزن إلى زيادة وزنهم من أجل الوصول إلى هذه الفوائد، وذلك من خلال زيادة السعرات الحراريّة المتناولة، واختيار الأطعمة بشكل صحيح، حيث يمكن أن يؤدّي بعضها إلى زيادة مستويات السكر في الدم، لذلك يُنصح باستشارة طبيب قبل إجراء تعديلات على النظام الغذائي، وتوجد عدّة طرق يمكنها أن تساعد على زيادة الوزن مع مراعاة آثارها على مريض السكري، ومع مراقبة مستويات السكر في الدم لديهم، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٢]

  • مراقبة السعرات الحراريّة: حيث يمكن زيادة الوزن نصف كيلوغرام تقريباً في الأسبوع من خلال استهلاك 500 سعر حراري تزيد عن حاجته في اليوم، ويمكن معرفة الكمية الموصى بها من السعرات الحراريّة من خلال تطبيقات الهاتف الذكي، أو المواقع المختلفة، حيث تختلف وِفق جنسه، وعمره، ومستوى نشاطه، وطوله ووزنه، كما يمكن استشارة أخصائي التغذية لتخطيط الوجبات والسعرات الإضافيّة حسب حاجة مرضى السكري.
  • تقليل الكافيين وتجنّب الأطعمة منخفضة السعرات الحراريّة: حيث يُفضّل الابتعاد عن تناول القهوة السوداء، والشاي، إذ يمكن للكافيين أن يثبّط الشهيّة، كما يُنصح بتناول وجبات خفيفة عالية السعرات الحراريّة؛ مثل اللبن الرائب (بالإنجليزية: Yogurt) اليوناني كامل الدسم مع الجرانولا (بالإنجليزية: Granola)، أو التفاح مع زبدة الفول السوداني، أو الموز مع الجوز.
  • إضافة الزيوت: حيث يمكن إضافة زيت الزيتون أو زيت الأفوكادو للخضار، وذلك لتناول الأطعمة الصحيّة مع زيادة السعرات الحراريّة.
  • تناول الأطعمة الصحية عالية السعرات الحرارية: حيث يمكن اختيار الأغذية الصحيّة والمليئة بالعناصر الغذائيّة والسعرات الحراريّة عوضاً عن تناول الأطعمة عالية السكر والدهون لتجنّب أضرارها، ومن الأمثلة على الأطعمة المغذّية عالية السعرات؛ الأفوكادو، والمكسّرات، والبذور، وزبدة المكسّرات، وجوز الهند، ويُفضّل تناولها مع مصادر الكربوهيدرات كالكينوا (بالإنجليزية: Quinoa)، والأرز الأسمر، والفاصولياء، بالإضافة إلى ذلك يمكن تناول الدهون الصحيّة؛ حيث تساعد على زيادة الوزن، ولها العديد من الفوائد الصحيّة، ومن الأمثلة عليها؛ زيت الزيتون، والأسماك الدهنيّة.
  • تناول وجبات أكثر بأحجام صغيرة: حيث يساعد توزيع الوجبات على مدار اليوم على زيادة الشهيّة، وتسهيل تناول الطعام، ولذا يُنصح بتناول ست وجبات صغيرة في اليوم.
  • تناول البروتينات: حيث يمكن زيادة كمية البروتينات الخالية من الدهون؛ مثل الدجاج، والديك الرومي، والسمك، والبيض المسلوق، أو تناوله من المصادر النباتيّة؛ كالعدس، وفول الصويا، والكينوا، والفاصولياء، ومن المهم الانتباه إلى كمية الكربوهيدرات في النظام الغذائي.
  • ممارسة تمارين المقاومة: إذ يمكن أن تساعد التمارين الرياضيّة على بناء العضلات، ممّا يزيد وزن الجسم، وتُعدّ تمارين القوّة من أفضل الطرق لتحويل السعرات الحراريّة إلى عضلات، كما يمكن أن تساعد التمارين الرياضيّة على زيادة الشهيّة.
  • استخدام المكمّلات الغذائيّة: حيث يمكن استخدام بعض المكمّلات الغذائيّة مع اتّباع النظام الغذائي الصحي للمساعدة على زيادة الشهيّة والوزن، ويحتاج المريض لاستشارة الطبيب أولاً لاختيار النوع المناسب من هذه المكمّلات.


نصائح غذائيّة لمرضى السكّري

يحتاج مرضى السكري لاختيار الطعام بعناية للحفاظ على مستويات السكر، وفيما يأتي بعض النصائح التي يمكنها مساعدتهم على اختيار الأطعمة المناسبة:[٣][٤]

  • تناوُل الحبوب الكاملة، كالشوفان، والشعير، وغيرها.
  • تناوُل ثمانية غرامات على الأقل من الألياف الغذائيّة في كل وجبة، وخاصّة عند تناول الكربوهيدرات، حيث تساعد الألياف على السيطرة على مستويات السكر في الدم، وتزيد الشعور بالشبع، كما أنّها مفيدة لصحة القلب.
  • تناول الأطعمة التي لا تسبّب ارتفاعاً سريعاً لمستويات السكر في الدم، ومن الأمثلة على هذه الأطعمة؛ الجبن، وسلطة الخضار، والبيض.
  • تحضير السلطة بشكل مسبق حتى يسهل تناولها، وذلك من خلال تحضير الخضار وغسلها وتقطيعها ووضعها في أوعية محكمة الإغلاق لتناولها وقت الحاجة.
  • تناول سلطة الفواكه كبديل للحلويات.
  • تجنُّب تناول الأطعمة المقليّة، والتي تحتوي على الدهون المُشبعة والدهون المتحولّة.
  • تجنّب تناول الأطعمة المالحة والتي تحتوي على الصوديوم.
  • تجنُّب تناول مشروبات الطاقة، والعصائر، والمشروبات الغازيّة حيث تحتوي على السكر، وشرب الماء كبديل صحي لها.
  • زيادة النشاط البدني ليصبح ثلاثين دقيقة مدّة خمسة أيام في الأسبوع من النشاط متوسّط إلى مرتفع الشدة، ويمكن البدء بالمشي لمسافات قصيرة، أو ممارسة التمارين البسيطة أثناء الجلوس على المكتب، وزيادة ذلك بصعود الدرج، وممارسة السباحة، أو الرقص، أو ركوب الدراجة وغيرها من الأنشطة.


المراجع

  1. "What is Diabetes?", www.niddk.nih.gov,11-2016، Retrieved 6-10-2018. Edited.
  2. Joana Silva (7-6-2018), "Can you put on weight if you have diabetes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-10-2018. Edited.
  3. Minesh Khatri (14-10-2017), "10 Tips to Eat Well With Diabetes"، www.webmd.com, Retrieved 6-10-2018. Edited.
  4. "Diabetes Diet, Eating, & Physical Activity", www.niddk.nih.gov, Retrieved 6-10-2018. Edited.