زيادة وزن الحامل في الشهر السابع

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
زيادة وزن الحامل في الشهر السابع

الشهر السابع من الحمل

يعتبر الشهر السابع بداية الثلث الأخير من الحمل؛ مما يتطلّب من الحامل عناية خاصّة للحفاظ على صحّتها وسلامة الجنين، ويطرأ فيه على الجنين تغيّرات متعلّقة في اكتمال نموّه، كما يطرأ على الحامل العديد من التغيّرات الجسمية والنفسية على رأسها زيادة الوزن، وسنعرض في هذا المقال تلك التغيّرات، بالإضافة إلى نصائح للحفاظ على وزن صحّي وآمن.


زيادة وزن الحامل في الشهر السابع

يستمرّ جسم الحامل بالزيادة بمقدار رطل واحد أي 450 غراماً أسبوعياً، ليبلغ مجموعة الزيادة الكلّية أربعة أرطال أي 1800 غرام نهاية الشهر، مع الإشارة إلى أنّ هذه الزيادة لا تكون على شكل دهون، بل هي وزن الجنين، والمشيمة، والسائل الأمنيوسي والسوائل المتجمّعة في أنسجة الجسم.


التغيرات الجسمية للحامل في الشهر السابع

  • القلب والجهاز الدوراني: يرتفع ضغط الدم لديكِ خلال هذا الشهر ليصل تقريباً إلى مستواه قبل فترة الحمل، كما قد ينتابك الشعور بالرفرفة والخفقان في القلب، وهذا ليس بالأمر المخيف؛ فهو يُرافق عادةً المراحل الأخيرة من الحمل، أمّا إذا صاحب هذا الشعور ألم في الصدر أو صعوبة في التنفّس فيجب مراجعة الطبيب.
  • الجهاز التنفسي: تُكمل السعة الرئوية زيادتها خلال هذا الشهر نتيجة التنبّه بهرمون البروجستيرون، مما يؤدي إلى نقل الأكسجين والتخلّص من ثاني أكسيد الكربون بمعدّل أكبر من السابق، وبالتالي يُصبح معدّل التنفس لديكِ أسرع قليلاً من المعدّل الطبيعي مع الشعور أحياناً بصعوبة في التنفّس.
  • الجهاز الهضميّ: لا يزال تأثير البروجستيرون قائماً في هذا الشهر؛ مما يسبب بطءاً حركة الطعام في الجهاز الهضميّ، كما أنّ الرحم يستمر بالاتساع مما يضغط على الأمعاء تبعاً لذلك.
  • الثدي: يواصل حجم الغدد المنتجة للحليب الازدياد خلال هذا الشهر تحضيراً لعملية الإرضاع.
  • الرحم: يصل الرحم إلى منتصف المسافة بين السرّة والثديين.
  • المسالك البولية: يكون جريان البول بطيئاً؛ نظراً لتوسّع الرحم واسترخاء العضلات الموجودة في الأنابيب الناقلة للبول من الكليتين إلى المثانة، مما قد يعرضكِ لخطر الإصابة بعدوى السبيل البولي.
  • العظام والعضلات والمفاصل: تزيد مرونة الأربطة الداعمة لعظام الحوض، مما يسمح للطفل بالعبور خلاله، أمّا مفاصل الحوض فتتأذى غالباً نتيجة المرونة المذكورة آنفاً، مما يسبب آلاماً في النصف الأماميّ من الحوض أو جانبيّ منتصف منطقة الظهر، ويُحتمل أن تشعري بآلام في الظهر.


نصائح للحفاظ على وزن صحّي للحامل

  • تناولي عدّة وجبات متنوّعة وخفيفة خلال اليوم بدلاً من ثلاث وجبات رئيسية كبيرة، ولتكن: وجبة إفطار، ووجبة حفيفة، ووجبة غداء، وجبة خفيفة، ووجبة عشاء.
  • اشربي السوائل بكثرة وخصوصاً الماء.
  • أكثري من تناول الفواكه والخضروات الطازجة؛ فهي مفيدة صحياًَ، وتعزّز الشعور بالشبع والامتلاء وقليلة السعرات الحرارية.
  • قلّلي من تناول الحلويات والأطعمة المقلية قدر الإمكان.
  • قلّلي من تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون؛ فهي تزيد الوزن دون أن تعطي أي فائدة صحّية لكِ أو لجنينك.
  • تناولي الأطعمة الغنية البروتينات المهمّة لبناء خلايا الجسم، مثل: اللحوم بأنواعها، والبيض، والحليب ومشتقاته، والبقوليات.
  • أكثري من الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من الكالسيوم مثل: الحليب ومنتجاته.
  • لا تتناولي الطعام إلّا عند شعوركِ بالجوع، وتجنّبي ذلك إذا كانت الكمية المتناولة خلال اليوم كبيرة جداً.