سبب ارتفاع الضغط عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦
سبب ارتفاع الضغط عند الحامل

ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

ارتفاع الضغط عند الحامل هو حالة شائعة من الممكن أن تصيب أي امرأة في فترة الحمل، وخاصة في الشهور الأخيرة، حيث تُعرّف هذه الحالة بأنّها عبارة عن ارتفاع شديد في ضغط الدم الشرياني لدى المرأة الحامل بعد عشرين أسبوعاً من الحمل، بحيث يصل ضغط الدم إلى 140/90 ملم زئبقي خلال قياسه مرتين في أقل من ست ساعات، ويصاحب هذا الارتفاع خطر كبير يهدد حياة الأم والطفل معاً، لذلك يجب معالجة هذه المشكلة بشكل فوري لتفادي الأخطار المنوطة بها، وسنتناول في موضوعنا هذا أسباب ارتفاع الضغط عند الحامل، وطرق علاجه.


أسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

  • انخفاض كميّة الدم المتدفقة إلى الرحم.
  • وجود أضرار في الأوعية الدمويّة.
  • وجود مشاكل في الجهاز المناعي.
  • سوء التغذية.
  • التاريخ العائلي، ووجود حالات ارتفاع لضغط الدم عند الأقارب من النساء.
  • التقدم في السن، حيث تزيد فرصة إصابة النساء الحوامل بعد سن ال35 سنة بارتفاع ضغط الدم.
  • الزيادة في الوزن.
  • الإصابة بسكري الحمل.
  • الحمل الأول، والحمل متعدد الأجنة.
  • الإصابة قبل الحمل بأمراض أخرى مثل: ارتفاع الضغط المزمن، والسكري، وأمراض الكليتين.


أعراض ارتفاع ضغط دم الحامل

  • الصداع الشديد.
  • تشوش وعدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بوجود آلام في منطقة البطن ترتكز أسفل أضلاع القفص الصدري من جهة اليمين.
  • الشعور بالغثيان، والحاجة للتقيؤ.
  • الدوخة.
  • ارتفاع معدلات التبول.
  • زيادة الوزن المفاجئة، والتي تكون أكثر من كيلوغرام في الأسبوع.
  • انتفاخ الوجه والكفين.
  • وجود نسبة 300 ميليغرام من البروتين في عينة البول عند الفحص.


مضاعفات ارتفاع ضغط دم الحامل

  • انخفاض نسبة الدم المتدفق إلى المشيمة.
  • الانفصال المبكر للمشيمة، وما يرافقه من نزف حاد يشكل خطراً على حياة الأم والجنين.
  • الإصابة بفقر الدم الانحلالي، وانخفاض الصفائح الدمويّة.
  • النزف الدماغي، ووفاة الجنين.
  • إصابة الجنين بالتشوهات الخَلقيّة.
  • التشنجات المتكررة للأم نتيجة دخولها في مرحلة الخطر.


طرق علاج ارتفاع ضغط دم الحامل

  • الولادة: إنّ ارتفاع ضغط الدم عند المرأة الحامل يكتنفه الكثير من المخاطر، حيث تصبح المرأة أكثر عرضة لحصول نوبات الصرع، وانفصال المشيمة المبكر، والنزيف الحاد وغيرها، وفي مثل هذه الحالة وعندما تكون المرأة في الشهور الأخيرة من الحمل تكون الولادة هي أفضل علاج.
  • التزام الفراش للراحة: إنّ ارتفاع ضغط الدم في الأشهر الأولى من الحمل يستوجب ملازمة المرأة للفراش، وذلك لإعطاء الجنين الوقت الكافي للنمو بشكل سليم.
  • العلاج بالأدوية: يتم مراجعة الطبيب بشكل دوري للحصول على الأدوية التي تحافظ على صحة الأم والجنين معاً.
  • ممارسة الرياضة: توفر ممارسة التمارين الرياضيّة بيئة جيّدة لنمو الطفل.
  • التغذية الجيّدة: الحرص على تناول المرأة التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم للأطعمة التي تحتوي على الألياف كالجزر، والخس، والخيار، والأطعمة الغنيّة بالكالسيوم كالبيض، والسمك، ومنتجات الألبان، ويُنصح بتناول كوب من الكركديه بشكل يومي.
  • تخفيف الملح: إذ يجب تقليل نسبة الملح المتناول مع الطعام.
  • الاسترخاء: إذ يجب تجنب التوتر والعصبيّة والوقوف لفترات طويلة.