مقال علمي عن القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٧ يوليو ٢٠١٨
مقال علمي عن القلب

القلب ووظيفته

يعرف القلب بكونه العضلة الأهم في الجسم والتي إذا ما توقفت عن العمل توقفت الحياة معها، ويظهر القلب على شكل عضو عضلي مخروطي الشكل يعمل كمضخة تضخ الدم منه وإليه عبر الجهاز الدوراني في الجسم والذي يشكل العضو الرئيسي والأهم فيه. تتكون العضلة القلبية من مجموعة من الأنسجة الفعالة التي تتقلص بشكل دائم ومستمر بهدف نقل الدم القادم من الرئتين والمحمّل بالأكسجين منها إلى باقي أعضاء الجسم، بالإضافة إلى نقل الدم القادم إليها من باقي أعضاء الجسم والمحمل بثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين لتنقيته وإعادة تحميله بالأكسجين. ينقل الدم أيضاً المواد الغذائيّة وغيرها من المواد المضادة لكافة أجزاء الجسم ويحرص على إيصالها لكل خلية مكوّنة للجسم من أجل نموها واستمرارها، كما يجمع القلب السوائل العادمة في الدم ويوصلها إلى المثانة لإخراجها على شكل بول.[١]


وزن القلب

يصل وزن عضلة القلب لدى الإنسان الطبيعي المتوسط إلى 250-300 غم ، أما حجم عضلة القلب فيتمثل في حجم قبضة اليد. يمكن لوزن القلب وحجمه أن يزيد عن ذلك في حال استعماله بشكل زائد كما هو الحال لدى الرياضيين، وترتبط هذه الزيادة بزيادة كمية الدم التي يضخها القلب في كل نبضة، ويتراوح معدل الدم الذي يضخه القلب في حالات الراحة ما بين 4.5 لترات حتى 5 لترات خلال الدقيقة الواحدة، وفي حالة الرياضيين يتم ضخ كميات أكبر من الدم بما يتناسب مع النشاط البدني الذي يقومون به.[٢][٣] عادةً ما تستهلك عضلة القلب 10-20% من الأكسجين الذي تضخه للتمكّن من القيام بعملها من دون التعرّض لأي إجهاد، وأي خلل في ذلك قد يؤدي للإصابة بالذبحة الصدريّة.[٤]


تركيب القلب

يكون تركيب القلب كما يلي:[٢]

  • التركيب الخارجي للقلب: يغلّف القلب من الخارج بغشاء التامور، ويظهر تحت غشاء التامور العضل المكوّن للقلب والذي يتميز بقدرته على الانقباض والانبساط بشكل مستمر ومن دون انقطاع طوال الحياة. كما يحتوي القلب على وجهين حيث يظهر الوجه الأول بشكل محدب مع ثلم مائل أما الوجه الثاني فيظهر بشكل مسطّح مع ثلم مستقيم.
  • التركيب الداخليّ للقلب: يحتوي تجويف القلب على أربعة تجاويف بحيث يُعرف التجويفان العلويان باسم الأذينين بينما يعرف التجويفان السفليان باسم البطينين، ويتم التمييز بين كل زوج منهما بالإشارة إلى وجوده في الجهة اليمنى أو اليسرى من القلب. كما يحتوي القلب على صمامين يمنعان عودة الدم نحو الأذين، حيث يتمركز الصمام المترال بين الحجرتين الموجودتين في الجانب الأيسر من القلب بينما يتمركز الصمام الثلاثي الشرفات بين الحجرتين الموجودتين على الجانب الأيمن من القلب.


المراجع

  1. "Heart", Encyclopaedia Britannica , Retrieved 20-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Gerard J. Tortora, Bryan Derrickson (2011), Principles of Anatomy and Physiology, Page 757-772, Part 2. Edited.
  3. "Athletes and Enlarged Hearts", Cleveland Clinic, Retrieved 20-6-2018. Edited.
  4. Richard E. Klabunde, "Myocardial Oxygen Extraction"، Cardiovascular Physiology Concepts, Retrieved 20-6-2018. Edited.