سلبيات وإيجابيات الجوال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٦
سلبيات وإيجابيات الجوال

سلبيات وايجابيات الجوال

الجوال هو أحد أدوات الاتّصال والتواصل الاجتماعي، والذي يعتمد على الاتّصال اللاسلكي عن طريق أبراج البثّ الموزّعة في منطقة جغرافية معيّنة، وقد تطورت أجهزة الجوال لتصبح أكثر من مجرد وسيلة للاتّصال الصوتي، حيث أصبحت أجهزة ذكيّة ومتطوّرة بإمكانها القيام بأنشطة متعددة، كتصفح الإنترنت، والتصوير، وتنظيم المواعيد، وغيرها. ومن الملاحظ أنّ عدد مستخدمي هذه الأجهزة في العالم يتزايد بشكل يومي ليحل محل الهواتف الثابتة، وهذا يستدعي البحث في إيجابيات وسلبيات هذه الأجهزة.


إيجابيات الجوال

  • وسيلة للاتّصال والتواصل بين الأصدقاء والأقارب والأحبة، وسهولة الاتصال والاطمئنان فيما بينهم خصوصاً إذا كانت تفصل بينهم مسافات بعيدة.
  • تواصل أصحاب العمل مع الموظفين لمتابعة أعمالهم ومتابعة تنفيذ المشاريع، والسرعة في إنجاز المهام المختلفة، واختصار الوقت والجهد، واتّخاذ القرارات بشكل أسرع.
  • إرسال الرسائل القصيرة، وبرقيات التهنئة بالمناسبات والأعياد، وهذا من شأنه زيادة الألفة والمحبة بين الأفراد.
  • إمكانية تصفح الإنترنت، والاستفادة من خدماته المتنوّعة في أي مكان.
  • التقاط الصور التذكارية، ومقاطع الفيديو العائليّة، والتذكير بالمواعيد والاجتماعات وساعات العمل، واستخدام الآلة الحاسبة.
  • وسيلة للتسلية والترفيه مثل: الألعاب الإلكترونية وغيرها.
  • خلق فرص العمل العديدة والمتنوعة، حيث يوجد العديد من العاملين في هذا القطاع، كالمبرمجين، والمصلحين، ومحلّات الجوالات، والوكالات المستوردة، وغيرها.


سلبيات الجوال

  • ازدياد حوادث المرور وعدد الإصابات بسبب انشغال السائقين بالجوالات أثناء القيادة.
  • التشويش على الآخرين وعدم مراعاة الهدوء والذوق العام في أماكن معينة، مثل المساجد والمكتبات وقاعات الاجتماعات.
  • أضرار صحيّة محتملة للإشعاعات المنبعثة من الجوالات، وآثارها على وظائف الدماغ، فقد تؤدّي إلى التسبّب بحدوث أمراض خطيرة كالسرطان.
  • الأعباء الاقتصادية لفواتير الجوال وكروت الشحن على الأسرة، خاصّة في ظلّ رغبة أكثر من فرد باقتناء جوالاً في نفس الأسرة.
  • تداخل إشارات الجوال مع إشارات الأجهزة الطبية، أو أجهزة الطائرات والملاحة الجوية قد تسبب أخطاراً على المرضى أو المسافرين.
  • الإفراط في استخدام الجوال من بعض الفئات العمرية مثل الأطفال والمراهقين، وهذا يؤدّي الى إهمال كبير في حياتهم الاجتماعيّة أو الدراسيّة، وكذلك التأثير عليهم سلباً جرّاء سوء الاستعمال كنقل الصور غيْر الأخلاقية وتجارب الحب المزيّفة.


نصائح لاستخدام أمثل للجوال

  • تجنّب الإفراط في استخدامه وخصوصاً عند الجلوس مع الأهل والأحبة فيفترضْ استخدامه للضرورة فقط.
  • استخدام سماعات البلوتوث عند التحدث أثناء القيادة فهي تؤدي نفس الغرض.
  • عدم التحدث فيه لفترات طويلة، لأن هذا قد يزيد نسبة التعرّض للإشعاعات والمخاطر الصحية.
  • تنظيم استخدام الجوال لدى الأطفال والمراهقين من قبل والديهم مع أن يكون خاضعاً للمراقبة.