شعر عن المساء

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٨
شعر عن المساء

شعر المساء

نجد المحبين من الشعراء قد كتبوا قصائدهم عن المساء فمنهم من يحرّك المساء ذكرياته فيتذكر أيام العشق ومساءاته الجميلة، ومنهم من يخاف حلول المساء لأنّه سيكون مساء رحيل من أحبهم، ومنهم من جعل المساء لكتابة أشعاره في الغزل، وفي هذا المقال سنقدم لكم أجمل الأشعار عن المساء.


شعر عن المساء لأحمد النجمي

مساءُ الخيرِ يا قَمراً عَلى آفاقِنا يَظهرْ


مساءُ الخيرِ يا أحلَى مِن الدُّرَّاقِ والسُّكرْ


ويا أغلى مِن اليَاقوتِ والمُرجانِ والأصْفَرْ


ويا مَن فوقَ أهدابِي وبينَ جَوانِحي تَسهرْ


أنامُ السَّحرَ في عَينيكِ أمْ في هُدبِها أُبحِرْ


مساءُ الخيرِ يا زَهراً يُلوِّنُ دَربِي الأخضَرْ


مساءُ الندِّ والأطيابِ والكافورِ والعَنبرْ


مساءُ الشَّوق والأنغاِم والأشعارِ والمزهرْ


فأنتِ مِن السَّنا أبهَى وأنتِ مِن الشَّذا أعطَرْ


وأنتِ على مَرايا اللَّيلِ تِمثالٌ مِن المَرْمَرْ


يُطلُّ الكُحلُ مِن عَينيكِ يَغرقُ طَرفُكِ الأحوَرْ


مساءُ الشِّعرِ يا نَغماً عَلى قيثارَتِي يَسحَر


شعر عن المساء لمحمود درويش

هي في المَساءِ وحيدةٌ، وأنا وَحيدٌ مِثلها


بَيني وبَين شُموعِها في المَطعمِ الشَّتويِّ


طاولتان فارغتان... لا شيءٌ يعكِّرُ صَمتَنا


هي لا تَراني إذْ أرَاهَا... حينَ تَقطفُ وردةً مِن صَدرِها


وأنا كَذلِك لا أراها إذ تَراني... حِينَ أرشفُ مِن نَبيذِي قُبلَةً


هي لا تُفَتِّتُ خبزها، وأنا كذلك لا أريق الماءَ فوق الشرشَف الورقيّ


لا شيءٌ يكدِّر صَفوَنا


هي وَحْدها، وأَنا أمامَ جَمَالها وحدي. لماذا لا توحدنا الهشاشة؟


شعر عن المساء لبدر شاكر السياب

بربِّ الهَوى يا شَمسُ لا تَتَعجلي لَعلِي أرَاها قَبلَ سَاعِ التَّرحُلِ


سَريتِ فأفُقُ الغَربِ يقلُكِ باسماً طَروباً وأفقُ الشَّرقِ بَادي التَّذلُلِ


كأنَّ السَّنَا إذ فارقَ الأرضَ واعتَلَى رُؤوسَ الرَّوابِي والنَّخيلِ المسبلِ


أحاسيسٌ أخفَاهَا الفُؤادُ وصَانَها زَمَانا ففاضَتْ مِن عيونٍ ومُقَلِ


كأنى به لما يمد جناحه يمد لأكباد الورى حد فيصل


ألا لَيتَ عُمرَ اليَوم يَزدادُ سَاعةً ليزدادَ عُمرُ الوَصلِ نَظرةَ مُعجلِ


شعر عن المساء لنزار قباني

قِفي كَستنائيِة الخَصلات مَعي في صَلاةِ المسَا التَّائبة


نَرَ اللَّيلَ يَرصفُ نَجماته عَلى كَتف القَريةِ الرَّاهِبة


ويَرسمُ فوقَ قَراميدها شَريطاً مِن الصُّور الخالبة


قِفي وانظُري ما أحَبَّ ذُرانا وأسْخى أنامِلها الواهِبة


مَواويلٌ تَلمسُ سَقفَ بلادي وتَرسو على الأنجمِ الغَارِبة


على كَرزِ الأفقِ قَامَ المَساءُ يعلِّقُ لوحاته الشَّاحِبة


وتشرين شَهر مَواعيدنا يلوح بالديم السَّاكِبة


بَيادرُ كانت مَع الصَّيف ملأى تُنادِي عَصافيرها الهاربةْ


وفضلاتُ قشٍ وعطرٌ وجيعٌ وصَوتُ سُنُونُوَّةٍ ذَاهبةْ


شُحوبٌ، شُحوبٌ عَلى مَدِّ عيني وشَمسٌ كأمنيةٍ خَائبةْ


إطارٌ حَزين أحبُّكِ فيه وفي الحَرج يستنظِرُ الحَاطِبةْ


وفي عَبَقِ الخُبز في ضَيّعتي وطفرات تنورةٍ آبيه


وفي جَرسِ الدَّيرِ يبكي... ويَبكي وفي الشُّوحِ... في نَارِهِ اللَّاهِبه


شعر عن المساء لبيان الصفدي

ذَلك المَساء...


مساءٌ بنافذةٍ مَفتوحة... بأريكةٍ طويلة


وقهوةٍ تَعبقُ عَلى شَفتي


مساءٌ مٍن ألَق، لأنَّكِ مُعلَّقة كَنجمَةْ


عَلى صَدرهِ وعَلى صَدري كَصليبْ


ذلكَ المساء... يعودُ إليَّ دَائماً


يَدكُ كأنَّها الآنَ تَرتَعِشُ في يَدي، اندفاقُكِ المُفاجِئ عَلى رِمالي


عُريك الَّذي سَال نَحوي، راحَ يَكسوني قِطعةً قِطعةْ


يعبث بأشلائي


ذَلك المساء.... انبعثَ في الهَواء


دُخانُ روحي


روحي الَّتي لامَستْ عَريكِ المَسلـَّط عليَّ كضوءِ منارةٍ بحرية


مساءٌ بعيد... بشفَتين محمومَتين


تُحيطانِ بقَلبي كَقِلادة مِن نَار


خواطر عن المساء

  • عندما يأتي المساء يأتي طيف من نحبهم أو نودّهم كانوا أحباب أو أصدقاء قريبين ولكن يصعب الوصول إليهم بعيدين قد اخذهم منا القدر بقسوة يترعشون على قلوبنا ولا تمحى ذكراهم. جعلنا هذه النافذة الحرة كي نقول لهم اشتقنا ونمسي عليهم.
  • لا أعرف سرّ حبي للمساء ربما لأنّ الظلمة تخفّف من وضوح آثار الحزن في الملامح، أو لأنّ القهوة تسيطر على ضجيج الحنين.
  • سأبوح لك بسر يرضي غرورك هذا المساء بأنّك أحدثت في قلبي ما لم يحدثه أحد من قبلك، مسائي أنت.
  • عندما يقترب المساء وتتوارى الشمس خلف الأفق يحل الهدوء ينتابني شعور خفي أبحر به بمخيلتي بلحظات عشتها وأمسك القلم فتعجز الحروف والكلمات هل ما زلت أجهل شعوري أحاول جاهده جمع شتات أفكاري لتتضح الرؤيا، آه كم هو صعب أن تجهل ذاتك وأن يخالجك إحساس لا تعرفه فاغمض عيني لأنعم بهدوء وأصحو مع أشراقة فجر جديد.
  • ما أن يحين الوقت الذي يجمعني والقمر ليلاً لنجلس سوياً جلوس المتحابين العاشقين عشق الكون والحياة حتى تجدني وأحرف قلمي ننسج من الكلام والعبر ما به نسمو ونحيا حياة الروح، نتبادل أطراف الحديث فيحدّثني القمر عن الآمه وأحدثه عن آمالي فيسكن وجعه وأنينه لسماع أشجان قلبي وأفراح روحي ويخطّ القلم وهو ينظر إلينا قصة الحب والألم، أو قل قصة الآلام والآمال كما عنوانها القدر ذات يوم.
  • في المساء سكون، وفي السكون راحة، وفي الليل همسات الريح، وهمسات البشر ومواويل الشعر، وفي الليل احتفال المخلوقات ببهجة السكون الأسود.
  • في هدأة الليل جمال سرمدي وتغريد عصافير الليل تعزف ألحان المساء، احتفالاً بمقدم القمر تحت ضوء القمر تتألّق الأشجار، فحين يطوي النهار أنفاسه، تتجلّى بدائع الخالق وتدهشك هندسة السماء حين تغيب الشمس تاركةً المجال إلى الليل، عالم مختلف يتبدّى لعينيك عالم يخلو من تسارع النهار وزحمته، عالم من الهدوء والروعة، يدعوك للتأمّل والصلاة شكراً للخالق المبدع سواد الليل يختلط بأضواء المحبة في كل قلب.
  • عندما يأتي المساء ويأتي طيف من نحبهم أو نودّهم، كانوا أحباباً أو أصدقاءً قريبين، ولكن يصعب الوصول إليهم، بعيدين قد أخذهم منا القدر بقسوة، يترعشون على قلوبنا ولا تمحى ذكراهم.