صعوبة النطق لدى الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٥ مايو ٢٠١٧
صعوبة النطق لدى الأطفال

صعوبة النطق

يعاني بعض الأطفال من العديد من الصعوبات المتعلقة بالتعلم مثل صعوبات الكتابة، والقراءة، والرياضيات، والنطق، مما يؤدي إلى تدني تحصيلهم العلمي، أو صعوبة انخراط الأطفال مع البيئة المحيطة بهم، بالإضافة إلى توتر الأهل وخوفهم على أطفالهم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هناك عدة أسباب تؤثر في نطق الأطفال سنعرفكم عليها في هذا المقال، إضافة إلى بعض طرق العلاج.


أسباب صعوبة النطق لدى الأطفال

الأسباب العضوية

  • وجود نقص في الجهاز العصبي المركزي، أو حدوث اضطراب في الأعصاب المسؤولة عن الكلام مثل تلف المراكز الكلامية في المخ، أو وجود ورم فيها، أو حدوث نزيف، أو اضطراب في أربطة اللسان.
  • عيوب في أعضاء النطق، مثل اللسان، أو الفم، أو الشفتان، مثل عيوب الشفة العليا، أو الأسنان، أو الفكان وسقف الحلق.
  • عيوب في الأعضاء السمعية، مثل ضعف السمع، مما يؤدي إلى عجز في فهم الأصوات الصحيحة للكلام.
  • إهمال التغذية الصحيحة للطفل.
  • وجود لحمية في الأنف.
  • كبر حجم اللوزتين.
  • وجود خلل في الجهاز التنفسي.
  • قصور في العقل.
  • بطء النمو وتأخره.


الأسباب النفسية

  • الإحساس بالنقص.
  • نقص الحنان من أحد الوالدين.
  • الخوف من أحد الوالدين الذي يزيد التلعثم.
  • التعرض لصدمة عاطفية، مثل موت أحد الأقارب.
  • الدلال الزائد، وقبول جميع رغبات الطفل حتى دون الحاجة إلى الكلام، فالإشارة لديه تغني عن الكلام.
  • إجبار الطفل على التكلم في السنة الأولى من عمره.
  • إجبار الطفل على الكتابة بإحدى اليدين دون الأخرى خاصة إن كان أيسر.
  • تدني التحصيل الدراسي.
  • الابتعاد عن الآخرين والإنطوائية.
  • وجود مشاكل عائلية بشكلٍ دائم.


­أسباب عامة

  • الكلام مع الطفل في أشياء أكبر من عمره ولا يفهمها، وبالتالي لا يستطيع التعبير، وتكون اللجلجة وسيلة للهروب في حال لم يجد اللفظ الصحيح.
  • إهمال تصحيح الأخطاء اللفظية التي يقع فيها الطفل، وتشجيعه على ذلك في بعض الأحيان، مثل قلب الحروف، أو تبديل حرف مكان حرف.
  • تقليد أطفال آخرين لديهم مشاكل في النطق.
  • تداخل اللغات عند الطفل نتيجة تعليمه أكثر من لغة قبل أن يصل إلى عمر الست سنوات، مما يؤدي إلى ضعف استقامة لسانه.


علاج صعوبة النطق لدى الأطفال

  • توجيه الطفل إلى طبيب مختص في حال كان السبب عضوياً.
  • الحرص على تغذية الطفل تغذية صحية ومتوازنة.
  • التوسط في التعامل مع الأطفال بين الدلال والقسوة.
  • انتظار الطفل إلى أن ينطق، وعدم الضغط عليه وإجباره على النطق قبل أوانه.
  • تجنب السخرية من الطفل عند نطقه لبعض الكلمات الخاطئة.
  • تجنب الحديث مع الطفل في شيء أكبر من عمره؛ لأنّه سيواجه صعوبة في التعبير عن رأيه.
  • إبعاد الطفل عن الخلافات والنزاعات الناشبة بين الوالدين.
  • منح الطفل الثقة بقدراته، حتى وإن كان يعاني من حالة مرضية.
  • إبعاد الطفل عن الانطوائية وتشجيعه على اللعب مع أقارنه.
  • تصحيح الأخطاء اللغوية التي يقع فيها الطفل فورياً.
  • تجنب تعليم الطفل أي لغة أخرى غير لغته الأصلية قبل تجاوزه عمر السادسة.
  • تجنب اختلاطه بالأطفال الآخرين الذين يعانون من صعوبات النطق.
  • تشجيع الطفل كلما تجاوز مشكلة النطق.
  • السماح للطفل للتعبير عن مشاعره بطريقة تفكيره هو.
  • الصبر على الطفل، وتعليمه التحدث ببطء وبحرية.