صفات أبي بكر الصديق

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٢ مارس ٢٠١٧
صفات أبي بكر الصديق

أبو بكر الصديق

أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو عبد الله بن أبي قُحافة التَّيمي، ولد عام 573م في قريش، أي بعد مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم بنحو سنتين، فهو بذلك صحابي جليل وأحبّ الرجال إلى قلب النبي صلى الله عليه وسلم، وقد لقّبه الرسول بالصديق لكثرةِ تصديقه له، فكان من أوائل المؤمنين بنبوة محمد.


شهد أبو بكر الصديق العديد من الغزوات، وهاجر مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، وخلفه على شؤون الدولة الإسلامية فكان أول الخلفاء الراشدين على الأمة الاسلامية بعد وفاة الرسول، وقد اشتهر بخوضه حروب الردة ضد المرتدين عن الدين بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخضع منطقة الجزيرة العربية بأكملها لحُكم الإسلام، ثم توجه نحو العراق وبلاد الشَّام وفتح بعضاً منها إلى أن توفاه الله في عمر الثالثة والستين عام 634م.


صفات أبو بكر الصديق الخُلقية

  • التواضع على الرغم من كونه حاكماً وخليفة، وقائداً عسكرياً بعد رسول الله، فقد كان لا يتكبّر على أحد، بل ويخفض جناحه لمن هم دونه من عامّة الناس.
  • شدة خوفه من الله جلّ وعلا، فكان يستشعر رقابة الله في أمور حكمه، ولا يأخذ من مال المسلمين مثقال ذرة، فقد روت عنه ابنته عائشة رضي اللّه عنها أن غلاماً كان يأخذ الخراج لأبيها أي لأبي بكر، فجاءه الصبي ذات مرة بالخراج، فأكل منه رضي الله عنه، ثم أخبره الغلام أنّ هذا الخراج لإنسان في الجاهليّة كان قد أعطاه إياه لكهانة تكهنها له، فأدخل أبو بكر يده إلى حلقه يريد أن يتقيأ ما أكل، ثم قال: "والله لو لم تخرج إلا مع روحي لأخرجتها، ثم تابع بالقول: إنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كلُّ جَسَدٍ نبتَ مِنْ سُحْتٍ فالنارُ أولَى بِهِ) [صحيح الجامع].
  • صادق صديق فهو أوّل من صدق رسول الله عندما حدثه عن رحلة الإسراء والمعراج، وكلّ الأمور الغيبية.
  • شدّة حبّه للرسول عليه السلام، وخوفه عليه من الأذى، فدائماً كان يقول له: بأبي أنت وأمي يا رسول الله.
  • قوة إيمانه التي تبعث فيه الصبر على المصائب والتصرّف الرشيد، ورجاحة العقل، والرأي السديد، ونورد في هذا موقفه عندما علم بوفاة النبي صلى الله عليه سلم، فقد دخل عليه وقبّله، ثمّ بكى ثم تمالك نفسه وخرج إلى الناس قائلاً: ألا من كان يعبد محمداً فإنّ فإنّ محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت، ثم تلا عليهم: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ)[آل عمران: 144]


صفات أبو بكر الصديق الخَلقية

روت ابنته عائشة رضي الله عنها أنه كان رجلاً أبيض، نحيفاً، خفيف العارضين، أجنأ قليل لحم الوجه، غائر العينين، بارز الجبهة، عاري الأصابع.