صيد الرهو

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠٢٠
صيد الرهو

صيد الرهو

تختلف طبيعة العلاقة بين البشر وطيور الرهو أو الكُرْكي من مكان لآخر، فهي تُعامل كنوع من الحيوانات الأليفة ويتمّ تربيتها في المنازل في أفريقيا، في حين تُعرض في حدائق الحيوان في أوروبا ودول المشرق، ويتمّ صيدها غالباً في موسم الهجرة لأسباب عدّة، فهناك من يصطادها للحصول على لحومها، وهناك من يصطادها أو يسمّمها بحجة أنّها تُلحق الضرر بالمحاصيل الزراعية، حيث إنّها أصبحت مجبرة على العيش في الحقول الزراعيّة نظراً لتعرّض موائلها الطبيعية للتدمير بسبب الأنشطة البشرية.[١]


يُحظر صيد الأنواع المهددة بالانقراض من الرهو خاصة في مناطق آسيا وأفريقيا، في حين يُسمح بصيد الأنواع التي توجد بوفرة في مناطق مختلفة، مثل: الرهو الكندي في أمريكا الشمالية، والرهو السنجابي والأوراسي في مناطق أوراسيا، ومن جهة أخرى طوّر الباحثون مسحوقاً زهيد الثمن يُمكن رشّه على البذور قبل الزراعة يُنفّر الرهو فلا يتمكّن من الاقتراب من النباتات بالرغم من بقائه في الحقول، فيبدأ بالبحث عن ديدان الأرض والحشرات كمصدر بديل للغذاء.[٢]


كيفية صيد الرهو

يُمكن صيد طيور الرهو باتباع الخطوات الآتية:[٣]

  • الحصول على رخصة صيد مخصّصة للطيور المهاجرة، وتتضمّن الرخصة عدد الطيور المسموح بصيدها في اليوم الواحد أو طوال الموسم، علماً أنّ الأعداد تختلف من منطقة لأخرى، وتتضمّن الرخصة أيضاً الوقت المسموح للصيد والذي يمتد من قبل شروق الشمس بنصف ساعة إلى غروب الشمس، ويُسمح لحامل الرخصة صيد الطيور المتوافرة بكثرة مثل طائر الرهو الكندي، في حين يُمنع صيد طيور الرهو المعرّضة للانقراض مثل طائر الرهو الأمريكي، ويُمكن تمييز الرهو من لون جسمه الأبيض باستثناء بقعة حمراء على الرأس وشارب أسود وأطراف الأجنحة السوداء.[٤]
  • اختيار الوقت والمكان المناسب، حيث يُفضّل صيد طيور الرهو أثناء توجهها إلى أماكن التغذية أيّ الحقول الزراعيّة بعد مراقبتها لفترة لمعرفة المسار الذي تسلكه، علماً أنّها تطير في هذه الحالة على ارتفاع منخفض، الأمر الذي يُسهّل صيدها.
  • استخدام الشراك الخداعية التي تكون على شكل طائر رهو كامل، وذلك لجذب الطيور.
  • استخدام الدريئة؛ وهي الساتر الذي يُخفي الصياد عن طيور الرهو نظراً لأنّها حادة البصر، واستخدام النباتات لتمويه الدريئة.
  • استخدام بندقية صيد 3 إنش محمّلة بطلقات حجم 2 لصيد الطائر، كما يُمكن الاستعانة بكلب صيد لاسترداد الطائر بعد سقوطه، ويُنصح الصياد بأخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من الطائر إلّا بعد التأكّد من موته؛ لأنّ الطائر الجريح يكون شديد الخطورة وقد يُحاول نقر يد الصياد أو عين الكلب المرافق، أو نشب مخالبه في أيديهم.


نبذة عن طيور الرهو

الرهاء مجموعة من الطيور تتبع رتبة الكركيات، وتضم 15 نوعاً تعيش عادةً في السهول والمستنقعات، وتتغذّى على الحبوب، وبراعم الأعشاب، والحيوانات صغيرة الحجم،[٥] وتتميز بحجمها الكبير حيث يتراوح طولها ما بين 90 - 150سم، وأرجلها وأعناقها الطويلة، وأجسامها الانسيابية، وأجنحتها الطويلة المستديرة، وتمتلك معظم الرهاء بقع جلديّة حمراء عارية على رؤوسها.[١]


هناك أنواع تمتلك خصائص محددة تُميّزها عن باقي الأنواع، فقد يكون رأس الرهو السنجابي مغطّى تماماً بالريش، ويمتد خط من الريش الأبيض من زاوية عينه إلى مؤخّرة رأسه، كما أنّ منقاره يكون قصيراً ليُمكّنه من البحث عن الطعام في المناطق المرتفعة التي يعيش فيها، وتكون أصابع أرجله قصيرة وهو نوع من التكيّف يُساعده على الركض في الأراضي العشبية.[١]


تتجمّع الرهاء في أسراب كبيرة استعداداً للهجرة من مناطق تكاثرها في أوروبا الوسطى وآسيا في أوائل الخريف وتعيش ضمن أسراب كبيرة طوال فترة الشتاء في شمال أفريقيا والهند وباكستان، أمّا خلال فترة التعشيش في فصل الصيف فيتفرّق شملها وتُظهر سلوكاً إقليمياً، وتبدأ أزواج الطيور بالتعشيش في الأماكن التي تتناثر فيها الأعشاب بطريقة تُتيح لها رؤية جيدة لما حولها، ويعيش ذكر الرهو مع أنثى واحدة طوال حياتهما، وتمتاز بسلوك الرقص الذي يشمل الطيور المنفردة الأصغر سناً؛ ويُعتقد أنّ الرقص يحدّ من عدوانيّة طيور الرهاء وقلقها، كما أنّه يوفّر نوعاً من الرياضة البدنية للطيور.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Megan Mertaugh, "Anthropoides virgo"، www.animaldiversity.org, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  2. George Archibald, "Crane Hunting—Emotions and Reason"، www.wisconsinacademy.org, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  3. BRIAN LOVETT (15-9-2016), "Giant birds thrill, challenge waterfowlers"، www.realtree.com, Retrieved 23-12-2020. Edited.
  4. "Sandhill Crane", www.tpwd.texas.gov, Retrieved 23-12-2020. Edited.
  5. "Crane", www.britannica.com, Retrieved 20-12-2020. Edited.
  6. "Demoiselle cranes", www.marylandzoo.org, Retrieved 20-12-2020. Edited.
351 مشاهدة