ضعف عضلة القلب وأسبابه وعلاجه

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
ضعف عضلة القلب وأسبابه وعلاجه

ضعف عضلة القلب

ضعف عضلة القلب، أو قصورها هي الحالة التي يصبح بها القلب غير قادر على ضخ الدم بالطريقة الطبيعيّة المعتادة، مما يؤدي إلى انخفاض كميّة الدم المحملة بالمواد المغذيّة والأكسجين اللازمين لإنتاج الطاقة من الوصول إلى أنحاء الجسم المختلفة، وهذا ما يؤثر على الصحة العامة بشكلٍ عام، حيث تعتبر عضلة القلب أساس نظام القلب والأوعية الدمويّة، واختلالها يؤدي إلى التأثير السلبي على الجسم، وفي موضوعنا التالي سنعرفكم بأسباب ضعف عضلة القلب، وطرق علاجها المختلفة.


أسباب ضعف عضلة القلب

  • التأثيرات الجانبيّة لبعض الأودية المستخدمة في العلاج؛ كعقاقير نقص المناعة المكتسبة، والأدوية المستخدمة في علاج زيادة نشاط الغدة الدرقيّة، أو العلاج الكيميائي.
  • إصابة عضلة القلب بشكلٍ مباشر نتيجة التعرّض لصدمة، أو التواء، أو نزيف، أو تورم والتهاب.
  • الاضطرابات النفسيّة؛ مثل: التوتر، والاكتئاب، والقلق، والصداع المزمن، والأرق المصاحب لقلة النوم.
  • الحمل، فخلال فترة الحمل ترتفع مستويات السترويدات بالدم، مما يؤدي إلى نقص الحديد، والإصابة بفقر الدم، مما ينتج عنه ضعف في عضلة القلب.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة؛ مثل: أمراض الأوعية الدمويّة الطرفية، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وقصور القلب، وأمراض الرئة، وفقر الدم، وأمراض الكلى.
  • التهاب عضلة القلب الناتج بسبب التعرّض لمجموعة من الاضطرابات المرضيّة المختلفة؛ مثل: الحمى، والإنفلونزا، ونقص المناعة المكتسبة، وفيروس الكبد ج، والسلّ، والزهري، والملاريا.
  • التقدم في السن.
  • اتباع نمط حياة قليل الحركة والنشاط، فقلة النشاط الجسمي يؤدي إلى إهمال استخدام ألياف عضلة القلب، وبالتالي امتلاءها بالدهون، مما ينتج عنه تليّف في العضلة.


أعراض ضعف عضلة القلب

  • الشعور بصعوبة وضيق في التنفس عند بذل أقل مجهود.
  • الضعف والتعب الجسماني العام.
  • تورم القدمين، والكعبين، والساقين.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • انخفاض مستويات الانتباه والتركيز.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تسارع نبضات القلب، وعدم انتظام ضرباته.
  • ارتفاع مرات التبول، وزيادة الرغبة في ذلك.
  • السعال، والإفرازات البيضاء.
  • الشعور بوجود ألم وضيق في الصدر.
  • احتباس السوائل في الجسم، وزيادة الوزن المفاجئة.


علاج ضعف عضلة القلب طبيعياً

  • العسل وقشور الرّمان: نذوبّ مقدار ملعقتين صغيرتين من العسل في كوبٍ من الماء المغلي، ثمّ نضيف ملعقة صغيرة من مسحوق قشور الرّمان المطحونة، وثلاث قطرات من العنبر، وكميّة صغيرة من غذاء ملكات النحل بشكلٍ جيّد، ونتناول الخليط يوميّاً بمعدل ثلاث مرات.
  • الزعرور: نغلي مقدار نصف ملعقة كبيرة من نبات الزعرور في كوبٍ من الماء، ونشربه مرتين يوميّاً؛ مرة صباحاً، وأخرى مساءً.
  • الزعتر: نغلي بعضاً من أعواد الزعتر في كميّة مناسبة من الماء، ونشرب المحلول عدداً من المرات بشكلٍ يومي.
  • العسل والقرفة: نذوّب ملعقة كبيرة ونصف من القرفة الناعمة، وأربع ملاعق صغيرة من العسل في لترٍ من الماء جيّداً، ونشرب فنجاناً من المزيج مرتين يوميّاً؛ مرة في الصباح، وأخرى في المساء.


العلاج الطبي لضعف عضلة القلب

  • تقليح الكميّة المتناولة من الملح في الطعام، واستبداله بالملح الطبي عند الحاجة.
  • تناول العقاقير الدوائيّة المدرة للبول، وأدوية تحسين عمل عضلة القلب.
  • استخدام أجهزة المنظمات الكهربائيّة التي تنظم نبضات القلب، وتنسق انقباض العضلة، وتعالج الرجفان البطيني في حال حدوثه.
  • علاج المسببات التي تؤدي إلى ضعف عضلة القلب؛ كأمراض الشرايين، أو الصمامات، أو تنظيم نبضات القلب من خلال القسطرة أو توسيع الشرايين بوضع الشبكات.
  • استخدام الأجهزة الصناعيّة التي تساعد القلب على ضخ الدم.
  • اللجوء إلى زراعة القلب في الحالات المتقدمة والمعقّدة، والتي يفشل فيها العلاج بالطرق الأخرى.