طرق تخسيس البطن بالأعشاب

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
طرق تخسيس البطن بالأعشاب

دهون البطن

يُعتبر تراكم الدهون حول الأعضاء الداخلية في منطقة البطن أحد أخطر المشاكل الصحية، وهي تزيد من خطر الإصابة بالأمراض، مثل؛ أمراض القلب والأوعية الدموية، ومقاومة الإنسولين، ومرض السكري من النوع الثاني، وسرطان القولون، وارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الوفاة المبكرة، ويُعتقد أنّ زيادة محيط البطن يرتبط بشكلٍ مباشر مع استهلاك اللحوم، وقد بينت دراسةٌ أنّ الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الغذائية النباتية ترتفع لديهم مستويات إحدى الهرمونات التي تفرزه الخلايا الدهنية في الجسم، والذي يساهم بدوره في التحكم بالوزن.[١][٢]


طرق تخسيس البطن بالأعشاب

وُجد أنّ العديد من الأعشاب والتوابل قد تساهم في زيادة حرق الدهون، وتساعد على إنقاص الوزن، ونذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الحلبة: حيث إنّها إحدى التوابل شائعة الاستخدام، وتنتمي إلى فصيلة البقوليات، وقد وجدت العديد من الدراسات أنّها قد تساهم في ضبط الشهية، وتقليل كميات الطعام المُستهلكة مما يُعزز فقدان الوزن، وقد بينت إحدى الدراسات أنّ تناول مستخلص بذور الحلبة ساعد على التقليل من كميات الدهون المُتناولة يومياً بنسبة 17%، وهذا ساعد على خفض عدد السعرات الحرارية المُستهلكة على مدار اليوم.
  • الفليفلة الحريفة: إذ إنّها إحدى أنواع الفلفل الحار، وتُستخدم لإعطاء النكهة الحارة للعديد من الأطباق، وتحتوي على مركباتٍ تدعى الكابسيسين التي تُعتبر مسؤولةً عن الفوائد الصحية للفلفل، وقد أظهرت بعض الأبحاث أنّ تلك المركبات تساعد على تعزيز عملية الأيض بشكلٍ طفيف، مما قد يرفع من عدد السعرات الحرارية التي تُحرق خلال اليوم، كما أنّها قد تقلّل من الشعور بالجوع، وتزيد الشعور بالشبع، مما يعزز فقدان الوزن.
  • الزنجبيل: حيث إنّه أحد أنواع التوابل، وغالباً ما يستخدم في الطبِّ الشعبيّ كعلاجٍ طبيعي لمجموعةٍ كبيرةٍ من الأمراض، وتشير بعض الأبحاث إلى أنّه يمكن أن يساعد على إنقاص الوزن، وأظهر تحليلٌ شمل 14 دراسة بشرية، أنّ تناوله يقلّل بشكلٍ ملحوظٍ من وزن الجسم، ومن نسبة الدهون التراكمة في منطقة البطن، كما خلُصت مقالة مراجعة شملت 27 من الدراسات التي أجريت على الإنسان والحيوان وأنابيب الاختبار، أنّه قد يساعد على إنقاص الوزن عن طريق زيادة الأيض، وحرق الدهون وتقليل امتصاصها، وكبح الشهية.
  • المردقوش الشائع: إذ إنّها عشبةٌ مُعمّرة، وتنتمي إلى فصيلة النباتات التي تضم؛ النعناع، والريحان، والزعتر، وإكليل الجبل، والميرمية، ويحتوي على مركبٍ يُعرف باسم الكارفاكرول؛ وهو مركبٌ قويٌّ يساعد على تعزيز فقدان الوزن، وقد تبيّن أنّ المكملات الغذائية من هذا المركب تؤثر بشكلٍ مباشر في بعض الجينات والبروتينات التي تتحكم بتكوين الدهون في الجسم، ومع ذلك، لا تزال الأبحاث عن تأثير هذه العشبة في فقدان الوزن محدودةً للغاية، وبحاجةٍ إلى مزيدٍ من الدراسات.
  • الجنسنغ: إذ إنّه نبات ذو خصائص معززةٍ للصحة، ويُستخدم كعنصرٍ رئيسيٍّ في الطبِّ الصينيّ التقليديّ، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ هذا النبات يمكن أن يساهم في تخفيف الوزن، وقد وجدت إحدى الدراسات أنّ تناول نبات الجينسنغ الكوري مرتين يومياً مدة ثمانية أسابيع، ساعد على تقليل وزن الجسم، وقد أظهرت دراسةٌ أجريت على الحيوانات أنّه يمكن أن يساعد على مكافحة السمنة عن طريق تغيير تكوين الدهون، وتأخير امتصاص الدهون المعوية، ومع ذلك، ما زال تأثيره في الوزن بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الدراسات.
  • الكارالوما فيمبرياتا: (بالإنجليزية: Caralluma Fimbriata)، وهي نوعٌ من الأعشاب التي تستخدم عادةً بهدف إنقاص الوزن، ويُعتقد أن دورها يكمن في زيادة مستويات السيروتونين، وهو ناقلٌ عصبي يؤثر بشكلٍ مباشرٍ في الشهية، وقد وجدت دراسة استمرت على مدى 12 أسبوعاً وشملت 33 شخصاً أنّ المشاركين الذين تناولوا عشبة الكارالوما فيمبرياتا، قد انخفضت لديهم نسبة الدهون التراكمة في البطن، كما قلّ لديهم وزن الجسم، مقارنةً مع المشاركين الذين استخدموا علاجاً وهمياً.
  • الكركم: إذ إنّه أحدُ التوابل التي تمتاز بخصائصها العلاجية القوية، وتُعزى فوائده إلى احتوائه على المادة الكيميائية المعروفة باسم الكركمين، وقد أظهرت دراسةٌ شملت 44 شخصاً يعانون من فرط الوزن، أنّ تناول الكركمين مرتين يومياً مدّة شهرٍ واحدٍ ساعد بشكلٍ فعّال على زيادة فقدان الدهون، والتقليل من نسبة الدهون في البطن، وزيادة إنقاص الوزن بشكلٍ عام بنسبةٍ تصل إلى 5%، ومع ذلك، فإنّ هنالك حاجة إلى مزيدٍ من الدراسات لبحث كيفية هذا التأثير.
  • القرفة: حيث إنّها أحدُ التوابل العطريّة المصنوعة من اللحاء الداخليّ لأشجار الدارسين المعروفة علمياً باسم Cinnamomum، وتُعتبر غنيةً بالمواد المضادة للأكسدة، وقد وجدت بعض الدراسات أنّها يمكن أن تعزز إنقاص الوزن، وهي تساعد على تثبيط الشهية، وتقليل الشعور بالجوع، ومع ذلك ما زال تأثيرها بحاجةٍ إلى المزيد من الدراسات.
  • البرتقال المرّ: حيث تُعد أفريقيا، والمناطق الاستوائية في آسيا، الموطن الأصليّ له، وينمو أيضاً في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ​​وكاليفورنيا، وفلوريدا، وتحتوي قشرته على مادة تدعى بـ Synephrine؛ وهي عبارةٌ عن منبهاتٍ تساعد على زيادة عدد السعرات الحرارية التي تُحرق، ومع ذلك، فقد أشارت بعض الدراسات أنّ المكملات الغذائية من البرتقال المرّ قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، كما قد يكون لهذه المكملات آثاراً جانبيةً خطيرة عند تناولها مع بعض المُنشطات، مثل: الكافيين، وتشمل تلك الآثار؛ السكتة الدماغية، وعدم انتظام ضربات القلب، والنوبات القلبية.[٤]


أسباب السمنة

هنالك العديد من العوامل التي تُسبب زيادة الوزن، ونذكر منها ما يأتي:[٥][٦]

  • استهلاك كمياتٍ عالية من الكربوهيدرات البسيطة.
  • الخمول، وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل؛ مضادات الاكتئاب، والاختلاج.
  • الإصابة بالأمراض، مثل؛ قصور الغدة الدرقية.
  • تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الطعام.
  • الوراثة، فقد تساهم بعض العوامل البيئة والسلوكية في رفع احتمالية الإصابة بالسمنة، كما يعتقد العلماء أنّ الجينات يمكنها التأثير في السلوك، وعملية الأيض، وقد تزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة.[٧]


المراجع

  1. "Abdominal Fat", www.nutritionfacts.org, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  2. "Belly fat in men: Why weight loss matters", www.mayoclinic.org, (28-4-2016)، Retrieved 29-5-2019. Edited.
  3. Rachael Link(23-7-2018), "13 Herbs That Can Help You Lose Weight"، www.healthline.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  4. "Supplements for Weight Loss", www.webmd.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  5. Jerry Balentine, "Obesity"، www.medicinenet.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  6. "Obesity", www.medlineplus.gov, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  7. Bethany Cadman(10-10-2018), "How do you lose belly fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.