طرق تخسيس الكرش بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٥ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٨
طرق تخسيس الكرش بسرعة

إجراء شفط الدهون

شفط الدهون (بالإنجليزية: Liposuction) هو إجراء تجميلي لإزالة الدهون التي لم يستطع الفرد التخلص منها عبر اتباع حمية غذائية أو ممارسة الرياضة، فعادةً ما يقوم الجراح بإجراء هذه العملية في مناطق محددة كالبطن، والورك، والأرداف، والوجه، وذلك بهدف تحسين شكلها، ويمكن أن تُجرى عملية شفط الدهون في عملياتٍ أخرى، مثل شدّ البطن، كما يُوصى بعدم إجرائها في حالات وجود مشاكل صحية كأمراض القلب، والسكري، وضعف المناعة، ويوصى أيضاً بإجرائها في مركز جراحي معتمد ومعروف باتباعه لمعايير السلامة والمهنية، ويُذكر بأنّه يمكن للفرد أن يعود إلى منزله في نفس يوم إجراء الجراحة إلّا في حالة إزالة كميات كبيرة من الدهون فإنّه يوصى بالبقاء في المستشفى طوال الليلة.[١]


يتمّ إزالة الخلايا الدهنية في هذا الإجراء بشكل دائم، ومع ذلك فإنّه يمكن استعادة كسب الوزن من خلال الخلايا الدهنية المتكوّنة حديثاً، وللاحتفاظ بالشكل الجديد فإنّه يُوصى بممارسة الرياضة بشكل منتظم واتباع نظام غذائي غني بالبروتينات الخالية من الدهون، والخضار، والفواكه، ومنتجات الحليب قليلة الدسم.[٢]


اتباع نظام غذائي

هناك بعض النصائح الغذائية التي يمكن اتباعها بهدف خسارة دهون البطن، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تجنب تناول السكر بالإضافة إلى المشروبات المحلاة: يتكون السكر من الغلوكوز والفركتوز، وعند تناول كميات كبيرة من السكر المكرر فإنّ الكبد سيحتوي على كميات كبيرة من الفركتوز الذي سيتمّ تحويله إلى دهون، وقد أظهرت عدّة دراسات أنّ فائض السكر الناتج عن كميات الفركتوز الكبيرة سيؤدي إلى زيادة تراكم دهون البطن.
  • تناول المزيد من البروتين: أظهرت العديد من الدراسات فعالية البروتين تجاه دهون البطن خصوصاً، وأظهرت إحدى الدراسات أيضاً أنّ كمية دهون البطن ستكون أقل لدى الأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من البروتين، كما أظهرت دراسة ارتباط البروتين بالانخفاض الكبير في خطر تكوّن دهون البطن خلال خمس سنوات، وقد أظهرت ذات الدراسة ارتباط الكربوهيدرات والزيوت المكررة بازدياد كمية دهون البطن، وذلك بعكس الخضار والفواكه التي تقلّلها، لذا يوصى بتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبروتين، كالبيض، والأسماك، والبقوليات، ومنتجات الحليب، بالإضافة إلى ذلك فقد أظهرت بعض الدراسات أنّ طهي الطعام بحوالي 30 مل من زيت جوز الهند يومياً سيقلّل قليلاً من دهون البطن.
  • تقليل الكربوهيدرات في النظام الغذائي: أظهرت عدّة دراسات فعالية النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات في التخلص من دهون البطن، والكبد، والدهون المحيطة بالأعضاء بشكل خاص.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف خاصة الذائبة منها: أظهرت دراسة أُجريت لمدّة خمس سنوات ارتباط تناول 10غم من الألياف الذائبة بانخفاض كمية الدهون في تجويف البطن بنسبة 3.7٪، وذلك دون التأثير على الدهون الأخرى الموجودة تحت الجلد، أي إنّها فعّالة بشكل خاص في تقليل دهون البطن، ويُعدّ الإكثار من تناول الأطعمة النباتية أفضل طريقة للحصول على هذه الألياف بما فيها الفواكه والخضار والبقوليات.


النظام الرياضي

وجد أنّه من غير الممكن خسارة الدهون من منطقة معينة بذاتها، فالتمارين التي تستهدف البطن كتمارين crunches وsit-ups لن تؤدي إلى التخلص من دهون البطن، وإنّما ستساهم في تقوية عضلات البطن، ومع ذلك فإنّه يمكن اتباع بعض النصائح للمساعدة في تقليل دهون البطن بشكل طبيعي، ومنها ما يأتي:[٤]

  • زيادة النشاط، حيث يؤدي زيادة مستوى النشاط والحركة إلى حرق كميات أكبر من السعرات الحرارية.
  • ممارسة تمارين القلب (بالإنجليزية: Cardiovascular exercise) للمساعدة في حرق السعرات الحرارية، وبالتالي المساعدة في تقليل دهون البطن خاصةً الدهون الحشوية، ويُوصى بالتدرج في ممارسة هذه التمارين.
  • ممارسة التمارين المكثّفة والتمارين الخفيفة، وذلك بهدف حرق المزيد من السعرات الحرارية، وبالتالي حرق المزيد من دهون البطن، فمثلاً يمكن المشي لمدّة 3 دقائق ثمّ الركض حوالي 30 ثانية بعد المشي مباشرةً.
  • ممارسة تمارين القوة التي تُحسّن وزن الجسم، فالعضلات تحرق كميات أكبر من السعرات الحرارية مقارنةً مع الدهون، بالإضافة إلى أنّها تساهم في الوقاية من بعض الأمراض المزمنة وهشاشة العظام، لذا يُوصى بممارسة هذه التمارين 3 مرّات أسبوعياً، ومن الأمثلة عليها تمارين رفع الأثقال.


المراجع

  1. "Liposuction: What You Should Know", www.webmd.com, Retrieved 8-4-2018. Edited.
  2. "Liposuction: What You Should Know", www.webmd.com, Retrieved 8-4-2018. Edited.
  3. Kris Gunnars, BSc (30-11-2016), "6Simple Ways to Lose Belly Fat, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 8-4-2018. Edited.
  4. Zawn Villines (8-11-2017), "Getting rid of belly fat the natural way"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-4-2018. Edited.