طريقة تربية دجاج البراهما

طريقة تربية دجاج البراهما

كيفية تربية دجاج البراهما

يعد دجاج البراهما سلالة مميزة من الدواجن، سواء من حيث اللحم اللذيذ أو البيض، لذلك يطلق عليه أيضًا اسم "ملك الطيور"، ويتميز دجاج البراهما بمظهره الجذاب، وسلوكه الأليف، الذي يجعل تربيته سهلة للغاية.[١]

تجهيز المكان المناسب لدجاج البراهما

لتجهيز المكان المناسب الذي يمكن أن يعيش فيه دجاج البراهما، يجب أخذ عدد من النقاط بعين الاعتبار، وفيما يأتي هذه النقاط:

الأقفاص المناسبة

بسبب الحجم الكبير لطيور البراهما، فإنها تحتاج أقفاصًا كبيرة الحجم، ويجب التأكد من أن القفص مغلق ومحمي جيدًا، وذلك لحمايتها من التغيرات المناخية القاسية، أو الافتراس من قبل أنواع الحيوانات المفترسة، وبالتالي فإن كل دجاجة تحتاج تقريبًا إلى مساحة تتراوح بين 20.3 إلى 30.4 سم، وسياج بطول 60.9 سم إلى 182.8 سم.[١]

الفرش المناسب

تحتاج طيور البراهما إلى فراش مرتب من؛ القش، التبن الجاف، نشارة الصنوبر، قصاصات العشب، قصاصات الورق أو الرمل، بحيث يوفر الفراش المناسب الأمان للدجاج، ويجب أن يكون الفراش مريح لأقدام الدجاج من ناحية، وسهل التنظيف من ناحية أخرى.[١]

الحرارة المناسبة

إنّ دجاج البراهما قوي البنية، وهو من أقل الأنواع تأثرًا بالمناخات الباردة والصقيع، وذلك بسبب كبر حجمه، وريشه الكثيف، ومع ذلك فإن الحرارة العالية تؤثر سلبًا عليه، لذا سيكون من الأفضل حماية هذا النوع من الأماكن ذات المناخات الحارة، لأنها لا تتعامل مع ارتفاع الحرارة بشكل جيد مثل أنواع الدجاج الأخرى في العالم، وبالتالي يجب الحفاظ على درجة حرارة دافئة وليست حارة جدًا في شهور الصيف.[١]

الإضاءة المناسبة

يجب أن يتعرض القفص الذي يعيش فيه دجاج البراهما لضوء الشمس لمدة 8 ساعات على الأقل في اليوم، لا سيما خلال شهور الشتاء، والأفضل أن يتلقى هذا الدجاج 14 ساعة من الضوء للسماح له بوضع البيض.[١]

إطعام دجاج البراهما

يحب دجاج البراهما أن يصطاد الحشرات والديدان ويأكلها، إلا أنه لا يجب الاعتماد على تغذية الدجاج بهذه الطريقة وحدها، بل يجب تقديم الكثير من العلف للحفاظ على صحته، لأن هذا النوع ذو جسم ممتلئ، لذا يتطلب الكثير من السعرات الحرارية التي يجب أن يحصل عليها من الأعلاف.[١]

كذلك يحتاج دجاج البراهما لكمية كبيرة من الماء، ويجب أن يحتوي الطعام المقدم له على ما لا يقل عن 16% من البروتين، كما يجب الحرص على إشباع دجاج البراهما جيدًا، لأنه حين يجوع يصبح عدوانيًا اتجاه الدجاجات الأخرى.[١]

يمكن أيضًا تقديم الحشرات، والديدان، والصراصير، للدجاج بجانب الأعلاف، والتي يمكن شراؤها من متجر الحيوانات الأليفة، كما يمكن تقديم مكملات غذائية كالكالسيوم، وأوميغا 3،[١] وتتميز هذه السلالة بأنها ذات شهية كبيرة ومفتوحة، وبالتالي فإن عملية تحديد وجباتها أو محاولة السير على نظام غذائي معها أمر صعب للغاية.[٢]

الحفاظ على صحة دجاج البراهما

على الرغم من أن دجاج البراهما من الطيور شديدة التحمل، إلا أن هذا لا يعني أنها لن تتعرض لمشكلات صحية يجب حمايتها منها، ومن أهم الأمور التي يمكن القيام بها لتجنب هذه المشكلات هو تنظيف الأقفاص جيدًا والتأكد من صلابتها لتحمل المناخات القاسية.[٣]

مع أن هذا الدجاج قادر على تحمل البرد القارس، إلا أن ريشه الكثيف يسبب مشكلة في فصل الشتاء، لذا يجب التأكد من أن الأقفاص جافة تمامًا، لأن الريش على أقدام دجاج البراهما يمكن أن يصبح مبللًا ورطبًا، مما يؤدي إلى تراكم الأوساخ والطين،[٣] كما يمكن أن يصيبها البلل بما يسمى "قضمة الصقيع".[١]

يجب فحص الدجاج بانتظام لا سيما الأقدام، إذ يجب تنظيف الأقدام بالماء الدافئ، والتخلص من أي براز أو أوساخ متكتلة عليها، ومن جانب آخر، يجب التأكد من خلو الدجاج من العث، والبراغيث، والقمل، وغيرها من الطفيليات، التي يمكن أن تؤثر سلبًا على ريشه الكثيف.[١]

يفضل إخراج هذا الدجاج من قفصه للركض بصورة منتظمة، حتى لا يُصاب بمرض "التهاب الجلد الأخمصي"، لأنه من أكثر سلالات الدجاج عرضة للإصابة به بسبب حجمه الثقيل.[١]

تزاوج دجاج البراهما

إن أعداد دجاج البراهما ليست كثيرة مثل السلالات الأخرى، وهذا لأن أنثى البراهما تتزاوج وتضع أول بيضة لها عند عمر 6 إلى 7 أشهر، عكس السلالات الأخرى التي تضع أول بيضة لها بين عمر 4 إلى 5 أشهر.[١]

موعد التزاوج

تتزاوج البراهما وتضع بيضها بين شهري أكتوبر/تشرين الأول ومايو/أيار، وبالنسبة لطبيعة الفقس، فهي نفسها مع السلالات الأخرى، غير أن طيور البراهما تحتاج لوقت أطول عند وضع البيض من السلالات الأخرى، إذ تستغرق بضع ساعات في معظم الحالات.[٤]

أعداد البيض

لا يضع دجاج البراهما أعدادًا كبيرة من البيض كغيره من السلالات، حيث تضع البراهما في المتوسط بين 3 إلى 4 بيضات في الأسبوع، ونحو 150 بيضة في العام.[١]

شكل البيض

يضع دجاج البراهما بيضًا كبير الحجم بني اللون، أحيانًا يكون منقطًا باللون الأبيض، ويكون صفار البيض الخاص به كبيرًا بشكل استثنائي.[٤]

وقت الفقس

يستغرق البيض حتى يفقس نحو 21 يومًا، وتقوم الأم بتدفئة الكتاكيت الصغار، حتى يبلغوا من العمر ما يكفي ليقوموا بتنظيم حرارة أجسامهم.[١]

الكتاكيت الصغار

تحتاج الكتاكيت الصغار لقفص مناسب فيه ماء عذب باستمرار، وفراش دافئ، وعلف يناسب عمرهم، ويجب أن يكون السياج على ارتفاع 20.2 سم، وأن يكون لكل كتكوت مساحة 15.2 سم مربع خلال أيامه الأولى، التي يجب أن تزيد بعد أسبوع لتصبح 30.4 سم مربع لكل كتكوت، ويمكن للكتاكيت الصغار النضج وتكوين الريش كاملًا بعد 9 أشهر تقريبًا.[١]

يجب تزويد القفص الخاص بالحضانة بمصباح حراري يصدر حرارة تقدر بـ37.78 درجة مئوية في الأيام الأولى من الفقس، ثم تخفض الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية كل أسبوع، حتى تصبح الكتاكيت الصغار جاهزة للخروج، وتميل دجاجات البراهما أن تكون حاضنة للبيض إذا رأت دجاجة أخرى حاضنة، حيث ينتشر بينها أسلوب التقليد إلى حد كبير.[٤]

فيديو الدجاج بيعمل برونزاج

كيف يمكن للدجاج أن يتشمس؟ وهل يمكن أن يضع بيضاً أزرق؟ ليست تلك أغرب الحقائق عن الدجاج! شاهد الفيديو لتعرف أكثر

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض "Brahma Chicken", petkeen, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  2. "Brahma Chicken All You Need To Know: Colors, Eggs And More…", chickens and more, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "BRAHMA CHICKEN", the livestock conservancy, Retrieved 1/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Brahma Chicken: The Definitive Breed Guide", know your chickens, Retrieved 1/11/2021. Edited.
473 مشاهدة
للأعلى للأسفل