طريقة تضخيم العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٦
طريقة تضخيم العضلات

تضخيم العضلات

يبحثُ الكثيرُ من الرّجال، تحديداً الشباب عن طرق ووسائل لتكبير وتضخيم حجم عضلات جسمهم المختلفة؛ من باب مجاراة الموضة أو التقليد، أو رغبةً في ذلك، وغيرها من الأسباب، وهناك الكثير من الطرق والوسائل التي تعمل على ذلك، ولكن سوف نركّز هنا على التمارين الرياضية التي تساعد على ذلك، إلى جانب مجموعة من النصائح المختلفة التي تساعد على تحقيق أفضل النتائج.


تمارين رياضية لتضخيم العضلات

  • تمرين القرفصاء: من أقدم وأفضل التمارين التي تساعد على بناء الجسم تحديداً عضلاته؛ حيث تشمل مجموعة كبيرة من عضلات الجسم، ولكنها تحتاج من ناحية أخرى إلى وضعيات معينة لتجنب الإصابة بالكثير من المشاكل، ومن أبرز العضلات التي تعمل على تضخيمها هي الرقبة، والأفخاذ، والأكتاف إضافةً لعضلات جلوتيس.
  • الضغط: تحفز عضلات الجسم المختلفة، أهمها ثلاثية الرؤس، والأكتاف، وعضلات الصدر.
  • الدمبل: تساعد على بناء وتضخيم عضلات الصدر، والظهر إضافةً للأكتاف، والعضلة ذات الرأسين، ولكن يجب هنا ممارستها بشكلٍ متكرر ومنتظم؛ للحصول على أكبر وأقوى عضلات.
  • الأكتاف: تساعد التمارين الخاصة بالأكتاف على تضخيمها بشكلٍ كبير، ويمكن ممارستها في الصالة الرياضية لضمان أفضل النتائج.


نصائح لتضخيم العضلات

لا تَكفي هنا ممارسة التمارين اللازمة، بل يجب اتباع مجموعة من الإرشادات التي تساعد على تحقيق النتائج وتضخيم العضلات، وتتضمن ما يلي:

  • التركيز على عضلة واحدة فقط خلال التدريب الأسبوعي، فإمّا الكتف، أو الظهر، أو الصدر، أو الأرجل.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة، ومحاولة التخفيف من الحمل ورفع الأوزان خلال الأيام الخالية من التمارين؛ من أجل إعادة بناء الخلايا العضلية بشكلٍ سريع وكبير.
  • أداء بعض التمارين بشكلٍ بسيط وهادئ مثل الهبوط بالوزن، والتي يطلق عليها الحركة السلبية.
  • الحرص على القيام بالتمارين التي تتضمن استخدام الأوزان الثقيلة.
  • مراعاة أوقات التمرين، بحيث لا تزيد عن خمسٍ وسبعين دقيقة، ومن الأفضل أن تكون أقلّ؛ حيث أثبتت آخر الأبحاث والدراسات العلمية على أنّ معدل هرمون التيستوستيرون يكون أعلى ما يمكن بعد حوالي ستين دقيقة من القيام بالتمارين الخاصة بتضخيم العضلات، ومن ثمّ تبدأ بالانخفاض.
  • عدم النظر إلى أصحاب العضلات البارزة والضخمة، ومحاولة مقارنة النفس بهم؛ لأنّ الشعور بالقلق من حيث عدم القدرة على تحقيق المرغوب به يؤدي إلى الإحباط وعدم الإنجاز، حتى لو كان بالإمكان فعل ذلك.


والجدير بذكره أيضاً أنّ هناك الكثير من المأكولات التي تساعد في هذا الموضوع، تحديداً الغنية بالبروتينات التي تعمل بشكلٍ رئيسي على بناء أنسجة وعضلات الجسم المختلفة.