طريقة رفع درجة حرارة الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٥٥ ، ١٧ مايو ٢٠١٩
طريقة رفع درجة حرارة الجسم

انخفاض درجة حرارة الجسم

تبلغ درجة الحرارة الطبيعية للجسم 37 درجة مئوية، ودرجة حرارة الجسم التي تكون أعلى أو أقل من المتوسط بقليل لا تعني بالضرورة أنّ الشخص يعاني من حالة مرضية معيّنة، وذلك لأنّ هناك العديد من العوامل التي قد تؤثّر على درجة حرارة الجسم ومن هذه العوامل: العمر، والجنس، والوقت من اليوم، ومقدار النشاط الجسدي.[١]


يؤثر الطقس البارد في الجسم بطرق مختلفة؛ حيث إنّ الجسم يخسر الحرارة بشكل أسرع من معدل إنتاجها، مما قد يتسبب بحدوث انخفاض في درجة حرارة الجسم (بالإنجليزية: Hypothermia)، كما أنّ انخفاض درجة حرارة الجسم قد يؤدي للشعور بالنعاس، والاضطراب، والتشوش الذهني، من الجدير بالذكر أنّ انخفاض حرارة الجسم يحدث بشكل تدريجي في العادة، ولذلك فإنّ الشخص المُصاب من الممكن ألّا يكون مدركاً لحاجته إلى المساعدة، وهذا يعتبر أمراً خطراً،[٢] ويعرّف انخفاض درجة حرارة الجسم على أنّه نقصان درجة حرارة الجسم عن 35 درجة مئوية، ويُعتبر العامل الأكثر خطورة لحدوث انخفاض لدرجة حرارة الجسم هو خسارة الحرارة بسبب الجو البارد أو الانغماس الكلي أو الجزئي في الماء البارد، ومن الأمثلة على على ذلك عدم ارتداء الملابس المناسبة في الطقس البارد.[٣]


طرق رفع درجة حرارة الجسم

يُعدّ انخفاض درجة حرارة الجسم أمراً خطيرً قد يهدد حياة الشخص المُصاب، ويحتاج إلى عناية طبية فورية، وفي حال عدم توافر هذه العناية الطبية ينصح باتّباع بعض الخطوات، ومن هذه الخطوات نذكر ما يلي:[٤]

  • إزالة الملابس الرطبة: وذلك بنزع أي ملابس، أو قبعات، أو قفازات، أو أحذية، أو جوارب رطبة.
  • الحماية من فقد الحرارة: وذلك عن طريق حماية الشخص المُصاب بانخفاض في درجة الحرارة من التعرض للرياح، وحمايته من فقدان المزيد من الحرارة عن طريق ارتداء ملابس دافئة وجافة، كما يُنصح أيضاً بوضع البطانيات الدافئة والجافة.
  • تغيير المكان: وذلك عن طريق نقل المصاب في أقرب وقت ممكن إلى مكان أو مأوى أكثر دفئاً وجفافاً.
  • إعادة التدفئة: ويكون بالبدء بإعادة تدفئة الشخص عن طريق وضع ملابس إضافية واستخدام بطانيات دافئة، واستخدام البطانية الكهربائية لمنطقة الجذع، بالإضافة إلى القِرَب الساخنة التي تُوضع على الجذع والإبطين والعنق والفخذ، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الوسائل قد تتسبب بتعرّض البشرة للحروق، وفي حال عدم توفّر أي من هذه الوسائل فيُنصح بالاعتماد على حرارة الجسم الداخلية.
  • قياس درجة حرارة المصاب: إذ يُنصح بأخذ قياسات لدرجة حرارة الشخص المُصاب في حال توفر جهاز لقياس درجة الحرارة.
  • تقديم السوائل: حيث يُنصح بتقديم السوائل الدافئة للشخص الذي يعاني من انخفاض في درجة حرارة الجسم، وتجدر الإشارة إلى أهمية عدم احتواء هذه السوائل على الكافيين أو الكحول؛ وذلك لأنّ هذا النوع من المشروبات يزيد من سرعة فقدان الحرارة، كما يجب التنويه إلى عدم تقديم السوائل لشخص فاقد للوعي.
  • التعامل مع المصاب بلطف: حيث إنّه يُنصح بالتعامل مع المُصاب بانخفاض في درجة الحرارة بطريقة لطيفة وهادئة، فعند القيام بمساعدة هذا الشخص يُنصح بحمله بهدوء، والحد من حركته، وتحريكه إلى الأماكن الضرورية فقط عند الحاجة، وذلك لأنّ الحركات المفرطة والقوية قد تتسبب بتعريضه لنوبة قلبية (بالإنجليزية: Cardiac arrest).[٥]
  • مراقبة تنفس المصاب: حيث إنّ الشخص المُصاب بانخفاض حاد في درجة الحرارة قد يكون فاقداً للوعي مع عدم وجود أي أعراض واضحة للنبض والتنفس، ومن أجل ذلك يجب القيام بالإنعاش القلبي الرئوي فوراً إذا كان المُسعِف مدرّباً على القيام به، ويكون هذا في حال توقّف تنفس الشخص المُصاب، أو في حال كان التنفس ضعيفاً أو غير واضح.[٥]


ممارسات يومية لرفع حرارة الجسم

نذكر من الأمور التي يُنصح بالقيام بها يومياً من أجل رفع درجة حرارة الجسم ما يلي:[٦]

  • تحريك الجسم: حيث إنّ التمارين الرياضية ترفع من حرارة العضلات في الجسم مما يؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم، وتجدر الإشارة إلى الاعتقاد الخاطئ بأنّ درجة حرارة الجسم المرتفعة تؤدي إلى تحسين الأداء الرياضي، لكنّ الأبحاث العلمية أفادت بأنّه لا يوجد أي تأثير لرفع درجة حرارة الجسم في الأداء العضلي.
  • كسب الوزن: إنّ اكتساب الأشخاص النحيفين نسبة أعلى من الدهون قد يساهم في عزل الجسم حرارياً، مما يؤدي إلى رفع درجة حرارة الجسم، كما أنّ الطبقات الإضافية من الدهون تحت الجلد تحافظ على الجسم دافئاً بشكل أكبر مقارنة بالأشخاص الذين يمتلكون نسبة أقل من الدهون، أمّا إذا كان الوزن طبيعي أو أعلى من المتوسط فإنّ زيادة الدهون في الجسم قد تؤدي إلى إلحاق الضرر بدرجة أكبر من النفع الناتج عنها.
  • إضافة الفلفل الأحمر إلى الطعام: حيث إنّ الفلفل الأحمر لا يقوم بإضافة طعم التوابل إلى الطعام فحسب، بل إنّه يعمل على رفع درجة حرارة الجسم كجزء من عملية الهضم، ويوصي الباحثون بإضافة نصف ملعقة من الفلفل الأحمر إلى الطعام اليومي، لأنّ ذلك يؤدي إلى تقليل الشهية وزيادة حرق السعرات الحرارية، بالإضافة إلى رفع درجة حرارة الجسم بشكل مؤقت، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه التأثيرات جميعها تظهر بشكل أكبر على الأشخاص الذين لا يتناولون الفلفل الحار بشكل أساسي في حياتهم اليومية.[٧]


أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم

هنالك عدد من الأعراض الرئيسية التي تحدث عند انخفاض درجة حرارة الجسم، ونذكر منها ما يلي:[٨]

  • ضعف معدل نبضات القلب.
  • توسّع بؤبؤ العين.
  • الشعور بالنعاس.
  • التلعثم في الكلام.
  • التشوش الذهني، والتعب، والإرهاق الجسدي العام.
  • ضعف معدل التنفس.
  • تغيّر في لون أصابع الأيدي والأرجل إلى اللون البنفسجي.
  • ظهور الجلد بلون أحمر فاتح.
  • الإحساس ببرودة الجلد عند لمسه.


المراجع

  1. "What’s the average person’s body temperature?", www.healthline.com, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  2. "Hypothermia", medlineplus.gov, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  3. "Hypothermia", www.medicinenet.com, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  4. "What Is the Treatment for Hypothermia?", www.webmd.com, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Treatment", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  6. "How to Increase Core Body Temperature", www.livestrong.com, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  7. "10 Fascinating Facts About Body Temperature", www.everydayhealth.com, Retrieved 27-April-2019. Edited.
  8. "Symptoms of Hypothermia", www.std-gov.org, Retrieved 27-April-2019. Edited.