طريقة للتخلص من القمل في يوم واحد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٢١ سبتمبر ٢٠١٦
طريقة للتخلص من القمل في يوم واحد

طرق التخلّص من القمل في يوم واحد

يتعرض معظم الأطفال وخاصّةً الذين يرتادون الحضانات، ورياض الأطفال، والمدارس إلى الإصابة بعدوى القمل، الأمر الذي يتسبّب لهم بآلام وحكة قويّة في فراء الرأس، بالإضافة إلى زيادة احتمال الإصابة ببعض الأمراض المعدية التي ينقلها القمل، ويقع على عاتق الوالدين محاولة التخلّص الفوري والسريع من القمل وبيض القمل الموجود في شعر الطفل، وذلك قبل انتشار العدوى إلى باقي أفراد الأسرة.


المراهم والشامبوهات الخاصة بالقمل

يتوفّر في الصيدليات والأسواق العديد من المراهم والشامبوهات المتخصّصة في القضاء على القمل وبيضه والتخلّص منه بشكل نهائي، وقد تمّ تصنيع هذه المنتجات بشكل مخصّص للأطفال وهذا يجعل استخدامها آمناً على شعر وصحة الأطفال، ووليس لها آثار جانبية حتى عند استخدامها بشكل دوري ومتكرّر، ويفضّل قراءة التعليمات والتحذيرات المرفقة مع العبوة قبل استخدام محتواها.


الوصفات الطبيعية

  • الخلّ وزيت الزيتون: يمزج نفس المقدار من الخل وزيت الزيتون في وعاء صغير، ثمّ يفرد على فراء الشعر وبين جذور الشعر، ويترك كذلك لساعة على الأقلّ قبل غسله بالماء والشامبو.
  • زيت شجرة الشاي: تمزج من أربع إلى خمس قطرات من زيت شجرة الشاي مع مقدار فنجان من شامبو الشعر العادي، ثم يفرك الشعر بالشامبو جيداً لمدّة لا تقلّ عن ربع ساعة وينظّف بالماء.
  • المايونيز: تفرد طبقة كثيفة من المايونيز على جذور الشعر وفراء الرأس، ثمّ يغطّى الشعر بكيس بلاستيكيّ أو منشفة ويترك كذلك لعدة ساعات، ثم ينظّف جيداً بالماء والشامبو.
  • الجاز: يفرد الجاز على الشعر من الجذور حتى الأطراف، مع مراعاة تغطية الشعر بمنشفة سميكة لمنع استنشاق الطفل لرائحة الجاز القوية، أو تعرض الشعر لمصادر الحرارة التي قد تتسبّب في اشتعاله، ويترك الشعر كذلك لنصف ساعة، ثم ينظّف بالماء والشامبو.


مشط الشعر الخاص بالقمل

وهو مشط بحجم كفة اليد ذي أسنان رفيعة ومتقاربة، حيث يساعد هذا المشط في إزالة القمل الميّت من الشعر بفعل استخدام إحدى الطرق السابقة، ويفضّل استخدام المشط فوراً بعد غسل الشعر وذلك من خلال حني الرأس نحو الأمام، والبدء بتسريح الشعر بواسطة مشط القمل من الجذور وحتى الأطراف، مع التركيز على المناطق التي يكثر فيها تواجد القمل مثل أسفل الرأس وخلف الأذنين.


يفضل بعد الانتهاء من ذلك قيام الأم أو أحد أفراد الأسرة البالغين بتفتيش رأس الطفل للتأكّد من خلوّه من القمل أو بيض القمل، والعمل على تفتيشه بشكل دوري بعد معالجته من القمل لمنع إصابته بهذه العدوى مرّة أخرى.