طريقة معرفة نوع الجنين

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ١٧ أبريل ٢٠١٦
طريقة معرفة نوع الجنين

طريقة معرفة نوع الجنين

جنس المولود، هو هاجسٌ يرافق المرأة والرجل منذ اكتشاف الحمل، فيسعون جاهدين لتحديد نوع الجنين، قبل معرفته من خلال التصوير التلفزيوني في الشهر الرابع من الحمل، فيلجؤون إلى طرق قديمة، ويبحثون عن حلٍّ لهذا اللغز، وكل ذلك من أجل معتقداتٍ غريبةٍ، وعاداتٍ وتقاليدٍ معيّنةٍ، تفرض على الوالدين العيش في هذا الهاجس، وتخوفهم من معرفة النتيجة. وفي هذا المقال سنبحث عن طرق معرفة نوع الجنين أثناء الحمل، والطرق التقليديّة في معرفة جنس الجنين، وطرق تحديد جنس الجنين قبل الحمل.


الطرق الحديثة

  • التصوير التلفزيونيّ: يتمّ معرفة جنس الجنين بشكلٍ دقيقٍ عند إجراء تصويرٍ لأعضاء الجنين في نهاية الشهر الثالث من الحمل حيث تبدأ أعضاء الجنين التناسليّة بالتطوّر في نهاية الأسبوع الحادي عشر، فإذا كان الجنين ذكراً فإنّ الخصيتين تبدآن بإفراز هرمون الذكورة (التستوسترون) وسيظهر القضيب لدى الذكر، أمّا إذا كان الجنين أنثى، سيظهر البظر، والشفرين الكبيرين.
  • الجدول الصينيّ: يعتمد الجدول الصيني على عاملين أساسيين هما: عمر الأم، والشهر الذي حدث فيه الحمل.


الطرق التقليديّة

نسمع كثيراً عن الأساطير والعادات الخرافيّة والمضحكة في تحديد جنس الجنين، والتي لا علاقة للعلم بها، وإن صدقت هذه الخرافات فصدقها يكون من باب الصدفة لا أكثر، ومن هذه العادات:

  • معرفة جنس الجنين من نوع الطعام: زيادة الرغبة في تناول الأطعمة المالحة، أو البروتينات تشير إلى الجنين ذكر، أمّا إذا زادت الرغبة في تناول السكريات، والعصائر والفاكهة، فإنّ الجنين يكون أنثى.
  • معرفة نوع الجنين من شكل وجه الأم: إذا فقدت الحامل إشراقتها، وحيويتها وجمالها أثناء الحمل، فالجنين يكون أنثى، أمّا إذا زاد جمالها وإشراق وجهها وحيويتها، فالجنين يكون ذكراً.
  • معرفة نوع الجنين من خلال حدقة العين: إذا اتّسعت حدقة العين فإن الجنين ذكر، أمّا إذا لم تتّسع، فإنّ الجنين أنثى.
  • معرفة نوع الجنين من خلال خاتم الزوج: تقوم المرأة بربط خاتم زوجها بخيط، ثمّ تتركه يتدلى فوق بطنها، فإذا تأرجح من مكانٍ إلى آخر فالجنين أنثى، أمّا إذا تحرك بشكلٍ دائريٍ فإنّ الجنين يكون ذكراً.


طرق تحديد نوع الجنين قبل الحمل

نظراً للإقبال الواسع للأزواج على التقنيات الحديثة لتحديد جنس الجنين قبل الحمل، طمعاً بأن يكون المولود ذكراً، فهناك طرقٌ تساعد على تحديد جنس الجنين قبل حدوث الحمل، ومن هذه الطرق:


الطرق الطبيعيّة

  • نوع الغذاء قبل الحمل: تعتمد على تناول أنواعٍ غذائيّةٍ معينةٍ قبل حدوث الحمل، فالأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم، والصوديوم، كاللحوم، والأملاح، تساعد على إنجاب ذكر، بينما الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم والمغنيسيوم، مثل: الألبان والأسماك، تزيد من فرصة إنجاب أنثى.
  • المغاطس المهبليّة، أو غسل المهبل بمادة بيكربونات الصوديوم قبل العلاقة الزوجيّة، وتحديداً في أيام الإباضة، فهذا يزيد من فرصة إنجاب ذكر. ما يجب ملاحظته، أنّ هذه الطرق لم يتم إثبات صحتها علمياً، ولم يتم عمل بحوث عليها، ونسبة صحتها تترواح بين 5- 10 %.


الطرق العلميّة

  • طريقة التلقيح الاصطناعي، وتحديد نوع الجنين، حيث تتم هذه الطريقة بأخذ عينة من السائل المنوي للزوج، وتحديد جنس الجنين بطريقة الطرد المركزي في المختبر، ونسبة نجاح هذه الطريقة 70 %.
  • الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب، وتتمّ هذه الطريقة بإعطاء منشطات للزوجة قبل حدوث الحمل، بعد ذلك يتك إخضاع الزوجة لعمليّة سحب البويضات ليتم تلقيحها بمني الزوج، ثمّ يتمّ إعادتها إلى رحم الزوجة بعد التلقيح، ونسبة نجاح هذه الطريقة يترواح بين 40 -60 % إذا استجابت الزوجة للمنشطات، إضافةً إلى التأكد من خلو الجنين من أي أمراض وراثيّة في هذه الطريقة.