عدد السعرات الحرارية في ملعقة السكر

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
عدد السعرات الحرارية في ملعقة السكر

السكر

يعتبر السكر المادة الأساسيّة المستخدمة لتحلية الأطباق والمشروبات المختلفة بدلاً من العسل، وهو من الكربوهيدرات المستخرجة بشكلٍ أساسي من نبات قصب السكر، بالإضافة إلى بعض النباتات الأخرى مثل الشعير، والبنجر، والفواكه بأنواعها.


يشار إلى أنّ زراعة قصب السكر كانت تقتصر في البداية على المناطق الحارّة في الدول الشرقيّة من القارّة الآسيويّة، إلى أن انتقل إلى الأمريكيتين والجزر الهنديّة، ليصبح متاحاً للجميع، وفي هذا المقال سنذكر لكم أنواع السكر المختلفة، وعدد السعرات الحراريّة التي تحتويها ملعقةٌ واحدةٌ منه.


عدد السعرات الحرارية في ملعقة السكر

تحتوي ملعقةٌ واحدةٌ من السكر بوزن خمسة غرامات على عشرين سعرةٍ حرارية، ولا يختلف هذا المقدار باختلاف نوع السكر، إلا أنّه ينصح باستبدال أحد أنواع السكر بواحدٍ آخر حسب الحالة الصحّية، فمثلاً ينصح الأشخاص المصابون بالسكري باستبدال السكر العادي بسكر الفاكهة.


أنواع السكر

السكروز

هو السكر الأبيض العادي، أو سكر المائدة، والذي يعتبر أكثر أنواع السكر استخداماً حول العالم، ويتم استخراجه عادةً من القصب أو البنجر، ويكون على شكل بلوراتٍ بيضاء اللون وناعمة، ويستخدم في تحلية المشروبات الحارّة والباردة، والحلويّات المشكلة، وغيرها، وينصح الأشخاص المصابون بالسكري من الابتعاد عن هذا المنتج، الذي قد يكون سبباً في تدهور الصحّة والموت.


سكر الجلوكوز

يعرف باسم سكر العنب، وهو ينتج من خلال عمليّة التمثيل الغذائي في النباتات ذات الأوراق الخضراء، ويوجد على شكل بلوراتٍ بيضاء ذات تركيبةٍ كيميائيّةٍ بسيطة تجعلها تذوب في الجسم وتُمتص من قبل الدم بشكلٍ سريع.


يشار إلى أنّ الجلوكوز هو المصدر الأساسي للطاقة لجميع الكائنات الحيّة، ومن الممكن العثور على هذا السكر بنسبةٍ كبيرة في العسل الطبيعي بالإضافة إلى بعض أنواع الفواكه، مثل العنب، والتين، كما ومن الممكن تصنيعه عن طريق معالجة مسحوق النشا بأحد أنواع الأحماض، وتحت الضغط البخاري.


الفركتوز

يعرف باسم سكر الفاكهة، حيث إنّه من الممكن العثور عليه في كافة أنواع الفواكه وبعض أنواع الخضروات، هذا بالإضافة إلى وجوده في بعض الأماكن في جسم الكائنات الحيّة، مثل السائل المنوي، أو البول، وغيرها، حيث يستخدم بشكلٍ كبير في تحلية المربيات والعصائر، والحلويّات وغيرها، وذلك بسبب طعمه الحلو الذي يفوق السكر العادي، وقدرته على امتصاص الرطوبة والحفاظ على طراوة المخبوزات والحلويّات، وهو يوجد في الأسواق إمّا على شكل سائل، أو مسحوقٍ ناعم، أو أقراص.


السكر البنّي

هو السكر النّاتج من العمليّات الأولية لتشكيل السكر العادي، حيث يكتسب لونه الغامق بسبب احتوائه على دبس السكر، ويوجد هذا السكر في السوق بشكلين، وهما: السكر غير المكرّر والناعم، والسكر المكرّر بشكلٍ جزئي، والذي يكون على شكل بلورات، ويتميّز هذا السكر برطوبته وتكتله.