عدد ركعات صلاة التهجد برمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤١ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٧
عدد ركعات صلاة التهجد برمضان

ركعات صلاة التهجد

صلاة التهجد هي صلاة الليل خاصة التي يبدأ وقتها من بعد صلاة العشاء إلى ما قبل صلاة الفجر، وتعد نافلة ليس لها عدداً محدداً من الركعات، وتصلى مثنى مثنى وبعدها تختم بالوتر، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصليها إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة ركعة، وبعض العلماء قالوا عنها هي صلاة الليل بعد نوم أي الصلاة بعد رقدة، ومنهم من قالوا هي صلاة الليل مطلقاً، وتشمل صلاة التهجد ثواب عظيم، وأدائها في شهر رمضان يكسبها ثواب أعظم، قال تعالى: (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا) [الإسراء: 79].


كيفية صلاة التهجد

تصلى صلاة التهجد كالصلاة المكتوبة، فيستفتح المسلم بالوضوء، ويحسن وضوءه، وينصح بأدائها جهراً كي لا يغلب النعاس على المصلي، ولا بأس عليه أن يصليها بسرية في جوفه، ثمّ يبدأ بالنية وتكبيرة الإحرام، و قراءة سورة الفاتحة وتتليها سورة صغيرة، وركوع وسجدتين، وفي الركعة الثانية يتم البدء بسورة الفاتحة تليها سورة صغيرة، وركوع وسجدتين، ثمّ قراءة التشهد والصلاة الإبراهيمية والتسليم.


الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل

صلاة التهجد هي نافلة تقتصر فقط على الصلاة، أما قيام الليل فهو قضاء الليل أو قسم منه بالطاعة، والعبادة من صلاة وذكر ودعاء وتلاوة القرآن، ويعد قيام الليل أشمل وأعم في مفهومه من صلاة التهجد، كما أنّ صلاة التهجد تعتبر جزء قيام الليل، وأفضل أوقاتها الثلث الأخير من الليل، ففي هذا الوقت ينزل الله تعالى إلى السماء الدنيا يغفر لعباده المؤمنين.


الأسباب الميسرة لأداء صلاة التجهد

  • عدم الإكثار من الأكل والشرب؛ وذلك لأنّ الإنسان الذي يكثر من الأكل والشرب يغلب عليه النوم، فيثقل عليه القيام والصلاة.
  • عدم الانشغال والتعب بالنهار مما لا فائدة فيه، وعدم ترك القيلولة في النهار لأنّها تساعد على القيام.
  • عدم ارتكاب المعاصي في النهار، فيحرم الصلاة والقيام بالليل.


أهمية قيام الليل

  • قائم الليل ينال رضا الله تعالى ومحبته، كما ينال محبة الملائكة له.
  • قيام الليل يزيل الهم والغم من صاحبها، كما أنّه يعد سبباً لراحة الأبدان.
  • قيام الليل يضيف الحسن والنور إلى الوجه، كما يحسن الخلق ويزكي النفس.
  • تُغفر فيه الذنوب، ويكتب عند الله من الذاكرين، والمفلحين، كما أنّه يورث الشرف لصاحبه.
  • يجلب الرزق من الأموال والبنين.
  • يعتبر سبباً لإجابة الدعاء وقبول الأعمال.
  • يكون بيت قائم الليل بيتاً نورانياً، حيث يشع النور من بيته إلى السماء.