عدد سكان هولندا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ٢١ فبراير ٢٠١٦
عدد سكان هولندا

هولندا

تتألف هولندا من اثنتي عشرة مقاطعة، وهي دولة تأسيسية تمتد في مملكة الأراضي المنخفضة، وتتخذ موقعاً لها في الشمال الغربي من القارة الأوروبية، وتمتد لثلاث جزر من بين جزر البحر الكاريبي في أمريكا اللاتينية، إذ يسكن هذه المنطقة ما يقارب 21% من العدد الإجمالي للسكان.


تعتبر أمستردام العاصمة الرسمية للبلاد، وتخضع لنظام حكم ديمقراطي برلماني، وتتمركز في لاهاي كل من مقر الملك والحكومة، وتنضم هولندا لعضوية الاتحاد الأوروبي التي ساهمت في تأسيسه، وحلف الناتو، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتحتضن مقراً لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى جانب خمس محاكم دولية، منها: محكمة التحكيم، ومحكمة العدل الدولية، والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان وغيرها.


الجغرافيا

يحد هولندا بحر الشمال من الجهتين الشمالية والغربية، كما تشترك بحدود مع بلجيكا من الناحية الجنوبية، وتحدها من الجهة الشرقية ألمانيا، وتربطها حدود مائية مع كل من بريطانيا، وألمانيا، وبلجيكا.


يمتد الجزء الأوروبي من هولندا فوق خطّي عرض 50 درجة و54 درجة شمالاً، وبين خطوط طول 3 درجات و8 درجات، وتقع ثلاثة أنهار كبرى على مساحات شاسعة من البلاد كالراين، والفال، ونهر الماس النابع من فرنسا، وتلعب هذه الأنهار دوراً هاماً في تشكيل حواجز طبيعية، فأوجدت فجوة ثقافية بين الإقطاعيات تتجلى في اللهجات.


يمتد دلتا نهر الراين إلى جانب فرعيّ نهر سخليده الغربي والشرقي في الناحية الجنوبية الغربية من البلاد، كما يقطع البلاد نهر الآيسل المتفرّع من نهر الراين، وينتهي بمصبه في بحيرة آيسل وزاوديرزي.


السكان

أشارت إحصائيات عام 2013م إلى أن التعداد السكاني للبلاد يقدّر بـ 16.785.403 مليون نسمة، وتدرج هولندا ضمن الدول العشرة الأكثر اكتظاظاً أوروبياً، وتحتل هولندا المرتبة الثالثة والستين من حيث الكثافة السكانية على مستوى العالم.


تعتبر معدلات النمو السكاني في هولندا أقل بكثير مما كانت عليه خلال الخمسين سنة المنصرمة، ووفق تقديرات عام 2005م فإن نسبة الهولنديين الأصليين تبلغ 80.9%، بينما تبلغ نسبة الإندونيسيين 2.4%، والألمان 2.4%، أما نسبة الأتراك فتقدّر بـ2.2%.


المناخ

تتأثر البلاد بالمناخ المحيطي، فتهب الرياح الجنوبية الغربية على البلاد، حيث يمتاز صيفها بالاعتدال، أما شتاؤها فيكون أقل برودة، وتعتبر المدارس الساحلية أكثر دفئاً في الموسم الشتوي وأكثر برودة في فصل الصيف من باقي مناطق البلاد القائمة في جنوب البلاد وشرقها.


الاقتصاد

تمتلك هولندا اقتصاداً منفتحاً جداً ومتطوّراً، وتعتمد في اقتصادها على التجارة الدولية، ومن أشهر القطاعات الرائدة في البلاد منذ مطلع القرن السادس عشر قطاع النقل البحري، وصيد الأسماك، والتجارة، والخدمات المصرفة، وتنضم إلى قائمة البلدان الأكثر ريادة في مجال التصدير على مستوى العالم.