عدم القدرة على الإنجاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٩ ، ١٧ يوليو ٢٠١٨
عدم القدرة على الإنجاب

عدم القدرة على الإنجاب

يُطلق مصطلح عدم القدرة على الإنجاب أو العقم (بالإنجليزية: Infertility) على الحالات التي لا يحدث فيها الحمل بعد مرور عام على محاولة الحصول عليه، أو بعد مرور ستة أشهر على محاولة الحمل في حال كان عمر المرأة خمسة وثلاثين عاماً فأكثر، وقد تبيّن كذلك أنّ المصطلح ذاته يُطلق على الحالات التي يحدث فيها الحمل ولكن لا يتمّ إلى نهايته فلا يُسفر على الحصول على مولود، ويمكن تقدير نسبة العقم بين النساء المتزوجات بما يُقارب 6%، ويجدر بالذكر أنّ هذه المشكلة لا تعني عدم القدرة على الحمل إلى الأبد، وإنّما هناك العديد من الحالات التي تنجح في الحمل والحصول على المواليد حتى دون مساعدة طبية، وهناك حالات تستدعي التدخل الطبي لتحقيق الهدف المنشود.[١]


أسباب عدم القدرة على الإنجاب لدى الرجال

هناك عدد من المشاكل الصحية التي تتسبب بعدم قدرة الرجل على الإنجاب، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • دوالي الخصية: (بالإنجليزية: Varicocele)، وتُعرف على أنّها انتفاخ الأوردة المُغذيّة للخصيتن، وتُعدّ من أكثر المشاكل التي تتسبب بالعقم سيوعاً وقابلية للعلاج.
  • العدوى: (بالإنجليزية: Infection)، ومن الأمثلة عليها عدوى السيلان (بالإنجليزية: Gonorrhea) والعدوى الناجمة عن الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus)، وكذلك التهاب الخصية (بالإنجليزية: Orchitis)، والتهاب البربخ (بالإنجليزية: Epididymitis).
  • مشاكل القذف: وغالباً ما تتمثل بما يُعرف بالقذف الرجوعي (بالإنجليزية: Retrograde ejaculation) والذي يُعرّف عبى أنّه قذف السائل المنوية في المثانة بدلاً من خروجه من رأس القضيب الذكريّ، ويُعزى حدوث هذه المشكلة لعدد من الأسباب، منها: السكري (بالإنجليزية: Diabetes)، وبعض الأدوية، والخضوع لجراحة المثانة، والإحليل، والبروستات.
  • الأورام: (بالإنجليزية: Tumors)، ومنها الأورام الحميدة والسرطانات التي تؤثر في الأجهزة التناسلية بشكل مباشر.
  • الخصية الهاجرة: (بالإنجليزية: Undescended testis)، وتتمثل هذه الحالة بفشل الخصية على النزول من البطن إلى كيس الصفن خلال مرحلة تكون الجنين.
  • اضطراب الهرمونات: (بالإنجليزية: Hormone Imbalances)، ومنها نقص هرمون التستوستيرون في الجسم.
  • المشاكل المرتبطة بالكروموسومات: مثل متلازمة كلاينفلتر (بالإنجليزية: Klinefelter's syndrome).
  • مرض حساسية القمح: (بالإنجليزية: Celiac Disease)، وهي إحدى مشاكل الجهاز الهضمي التي تتمثل بمعاناة المصاب من حساسية الجسم للغلوتين (بالإنجليزية: Gluten).


أسباب عدم القدرة على الإنجاب لدى النساء

هناك عدد من المشاكل الصحية التي تتسبب بمعاناة المرأة من العقم أو عدم القدرة على الإنجاب، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • مشاكل تتعلق بالإباضة: وتُمثل هذه المشاكل ما يُقارب 30% من حالات العقم لدى النساء، وقد تُعزى هذه المشاكل إلى اضطراب الهرمونات التي تؤدي إلى عدم القدرة على إنتاج بويضة ناضجة، أو مشاكل منطقة تحت المهاد، أو الغدة النخامية. بالإضافة إلى ذلك يُعدّ تعرض المبايض إلى التلف أو الضرر إلى مشاكل على مستوى الإباضة، هذا وقد تؤدي مشكلة بلوغ سنّ اليأس بعمر مبكر إلى حدوث مشاكل الإباضة.
  • اضطرابات قنوات فالوب: (بالإنجليزية: Fallopian Tubes)، وتُشكّل هذه الاضطرابات 25% من حالات العقم لدى النساء، ومنها إصابة القنوات بالعدوى، ومنها البكتيريا والفيروسات، وكذلك قد تؤدي مشاكل البطن إلى التأثير بشكلٍ سلبيّ في قنوات فالوب، ومن المشاكل التي تؤثر في قنوات فالوب الحمل خارج الرحم (بالإنجليزية: Ectopic Pregnancy)، وبعض المشاكل الخلقية.
  • الانتباذ البطاني الرحميّ: (بالإنجليزية: Endometriosis)، وتُقدّر نسبة الحالات التي تؤدي إلى العقم بسبب الانتباذ البطاني الرحميّ بما يُقارب 10% من مجموع حالات العقم، ويمكن تعريف هذه الحالة على أنّها نمو بانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrium) خارجه، وغالباً ما يحدث في قنوات فالوب، ومن الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بهذه الحالة: غزارة الدورة الشهرية، وطول مدتها، والشعور بالألم الشديد، وبالإضافة إلى المعاناة من التبقيع قبل الدورة الشهرية والحاجة الملحة للتبول.


عوامل خطر عدم القدرة على الإنجاب

هناك بعض العوامل التي تزيد خطر معاناة الرجال والنساء من مشكلة عدم القدرة على الإنجاب، ويمكن إجمالها فيما يأتي:[٤]

  • العمر: تضعف قدرة الرجال والنساء على الإنجاب بتقدمهم في العمر، وتُلاحظ هذه المشكلة بشكل أكبر لدى النساء، وقد تبيّن أنّ قدرة النساء على الحمل والإنجاب تقل بشكل ملحوظ بعد بلوغهنّ منتصف الثلاثينات من العمر.
  • الوزن: تُعتبر زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة أحد العوامل التي تزيد فرصة المعاناة من العقم، ويُقصد بالسمنة بلوغ مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index) ثلاثين فأكثر، وتجدر الإشارة إلى أنّ معاناة النساء من السمنة أو نقص الوزن الشديد تؤثر في عملية الإباضة وبالتالي تزيد فرصة الإصابة بالعقم.
  • الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً: إنّ الإصابة بالعدوى المنقولة جنسياً (بالإنجليزية: sexually transmitted infections) تتسبب بيادة احتمالية المعاناة من العقم، ومن الأمثلة على هذه العدوى الكلاميديا (بالإنجليزية: Chlamydia).
  • التدخين: يؤثر التدخين بشكليه المباشر وغير المباشر بصورة سلبية في الرجال والنساء، ففي الرجال تضعف جودة الحيوانات المنوية بسبب التدخين، وبالنسبة للنساء تضعف قدرتهنّ العامة على الحمل والإنجاب.
  • شرب الكحول: يؤثر التدخين في جودة الحيوانات المنوية لدى الرجال بشكلٍ سلبيّ، وأمّا بالنسة للنساء فإنّ شرب الكحول يتسبب بتعريض الجنين لمشاكل ومخاطر عديدة.
  • العوامل البيئية: إنّ التعرض لبعض المواد أو العوامل البيئية قد يزيد فرصة الإصابة بالعقم، وخاصة لدى الرجال، ومن الأمثلة على هذه المواد: المبيدات الحشرية والمعادن.
  • التوتر: إنّ توتر العلاقة بين الزوجين يؤثر بطريقة سلبية في عملية الإباضة وإنتاج الحيوانات المنوية، هذا بالإضافة إلى تأثيره بشكلٍ سلبيّ في الرغبة الجنسية.


المراجع

  1. "What is Fertility?", www.healthline.com, Retrieved June 16, 2018. Edited.
  2. "Male infertility", www.mayoclinic.org, Retrieved June 16, 2018. Edited.
  3. "What Causes Female Infertility?", web.stanford.edu, Retrieved June 16, 2018. Edited.
  4. "Infertility", www.nhs.uk, Retrieved June 16, 2018. Edited.