علاج سريع وفعال للبواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٦
علاج سريع وفعال للبواسير

البواسير

تعتبر البواسير واحدة من المشاكل الصحيّة التي تُسبِّب الألم، بسبب انتفاخ والتهاب الأوردة الدمويّة الموجودة في منطقة فتحة الشرج، ومن أسبابها الوراثة، والإمساك الدائم والمزمن، وعدم حصول الجسم على ما يكفيه من ألياف، ورفع الأوزان الثقيلة، والسمنة، والتحسُّس الغذائيّ، وانخفاض مستوى النشاط البدني.


هناك نوعان معروفان للبواسير هما الداخليّة والتي تزداد وتتطور داخل المستقيم، والبواسير الخارجيّة وهي التي تكون تحت الجلد في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج فقط، وهناك الكثير من العلاجات التي يمكن اعتمادها للتخلص من هذه المشكلة، إلا أن العلاجات الطبيعيّة أفضلها وأكثرها سرعة، وفي هذا المقال بعض الوصفات الطبيعيّة التي لها تأثير إيجابي وسريع في علاج البواسير.


علاجات منزليّة سريعة للبواسير

الجليد أو الثلج

يعتبر الجليد أول العلاجات الطبيعيّة التي ينصح بها مرضى البواسير، وذلك لأنه يؤدي إلى انقباض الأوعية الدمويّة، مما يقلل من الأورام التي تحدث، كما أنه يحد من الآلام بشكل سريع وفوري، ويستخدم عن طريق وضع مكعبات الثلج في كيس نايلون، ولفه بقطعة من القماش النظيف، ووضعه بشكل مباشر على المنطقة المصابة لمدة لا تقل عن عشر دقائق، وتكرار هذه العمليّة مرات عديدة في اليوم الواحد، لضمان الحصول نتيجة سريعة.


الألوفيرا أو هلام الصبار

تعتبر الألوفيرا من أكثر المواد الطبيعيّة فعاليّة في علاج البواسير، إذ لها خصائص مضادة للالتهابات، الأمر الذي يقلل تهيج البواسير، وذلك عن طريق تدليك المنطقة المصابة بالمادة الهلاميّة التي تستخلص من الصبار، وذلك لتهدئة الحرقة، والألم.


عصير الليمون

تدخل في تركيبه الكثير من العناصر الغذائيّة التي لها دور فعال في تقليل أوجاع البواسير، وذلك من خلال تقوية الشعيرات الدمويّة، وجدران الأوعية الدمويّة، إذ يمكن استخدامه بدهن المنطقة المصابة به، ليبدأ الألم بالاختفاء بشكل تدريجي، أو عن طريق وضع نصف ليمونة في كوب من الحليب الفاتر وشربه، وتكرار العمليّة كل ثلاث ساعات للحصول على نتائج جيدة.


زيت اللوز

يعرف زيت اللوز بالخصائص العطريّة التي يمتلكها، ويتميز بسهولة امتصاصه من الأنسجة العميقة، ويستخدم بشكل أساسي في علاج البواسير الخارجيّة، وذلك عند وضع القليل منه على قطعة من القطن الطبي، وتدليك المنطقة المصابة بها، فيعمل على ترطيبها، وتخفيف الالتهابات فيها، ويقلل من الحرقة، والحكة في تلك المنطقة، وينصح بتكرار العمليّة عدة مرات خلال اليوم.


زيت الزيتون

لزيت الزيتون الكثير من الخصائص المضادة للالتهابات، والمضادة للأكسدة، كما أن له القدرة على زيادة مرونة الأوعية الدمويّة، مما يجعله علاجاً فعالاً للبواسير، فهو يخفف من التهابها، ويقلل من انتفاخ الأوعية الدمويّة في المنطقة المصابة، ويستخدم عن طريق دهن أماكن الإصابة بملعقة منه، أو طحن بضع أوراق من البرقوق وخلطها مع كميّة قليلة من زيت الزيتون، وتدليك المنطقة المصابة بالخليط.