علاج عين السمكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٣ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٨
علاج عين السمكة

عين السمكة

من الفيروسات التي يمكن أن تُصيب الإنسان ما يُعرف بفيروس الورم الحليمي البشريّ (بالإنجليزية: Human Papillomavirus)، وفي الحقيقة هناك أكثر من ستين نوعاً من هذا الفيروس، منها ما يُسبّب زيادة نمو الجلد في جزء معين، مكوّناً ما يُعرف بالثآليل، وهي التي يُطلق عليها البعض عين السمكة (بالإنجليزية: Warts)، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الثآليل قد تظهر في أيّ جزء من الجسم، ولكن غالباً ما تظهر على الأصابع، وخاصة قرب الأظافر، بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية ظهورها على اليدين، هذا وقد تبيّن أنّ هناك بعض أنواع فيروس الورم الحليميّ البشريّ التي تظهر على الأجزاء التناسلية، وتجدر الإشارة إلى أنّ الثآليل الناجمة عن هذا الفيروس مُعدية، إذ يمكن أن تنتقل من جزء إلى آخر في الجسم نفسه، ويمكن أن تنتقل العدوى إلى الآخرين في حال تمّ لمسها بشكلٍ مباشر أو في حال لمس الأشياء التي يتعامل معها المصاب بموضع الثآليل مباشرة.[١]


وفي الحقيقة هناك ثلاثة أنواع رئيسية لمرض عين السمكة، وهي: الثآليل الأخمصية (بالإنجليزية: Plantar warts)، والثآليل المسطحة (بالإنجليزية: Flat Warts)، وثآليل الأعضاء التناسلية، وأمّا بالنسبة للثآليل الأخمصية فتظهر على أخمص القدم، وتظهر عادة بلون بنيّ فاتح أو لحميّ، ويمكن أن تظهر عليها نقاط صغيرة سوداء، وذلك بسبب الأوعية الدموية المتجلطة التي تغمرها، وأمّا بالنسبة للثآليل المسطحة؛ فهي أكثر تسطحاً، وأصغر حجماً، وأنعم ملمساً من أنواع الثآليل الأخرى، وعادةً ما تظهر على الوجه، ولكن يمكن أن تظهر على الساقين وخاصة لدى النساء، وهذه الثآليل غالباً ما تُصيب اليافعين والأطفال، وأمّا بالنسبة لثآليل الأعضاء التناسلية؛ فعادة ما تظهر بلون لحميّ، أو زهريّ، أو أحمر، ويمكن أن تظهر على شكل تجمعات من ثلاث أو أربع ثآليل في المنطقة نفسها، ويجدر بيان أنّ ثآليل الأجزاء التناسلية هي أكثر الأمراض المنقولة جنسياً انتشاراً في شمال أمريكا وبعض دول العالم الأخرى، ويمكن أن تتسبب هذه الثآليل بسرطان عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Cancer).[١]


علاج عين السمكة

غالباً ما تختفي الثآليل دون أيّ تدخل طبيّ، ولكن يتطلب اختفاؤها وقتاً طويلاً قد يصل إلى عام أو عامين، وخلال هذه الفترة يمكن أن تنتشر الثآليل فتصل إلى أجزاء أخرى من الجسم، ولهذا يفضل الكثير من المرضى اللجوء للعلاجات بدلاً من تركها لتزول من تلقاء نفسها، وغالباً ما يتطلب الأمر عدة أسابيع أو شهور، ويعتمد مبدأ الخيارات العلاجية إمّا على تحفيز الجهاز المناعيّ لمواجهة الفيروس المُسبّب لمرض عين السمكة والقضاء عليه، وإمّا للتخلص من عين السمكة بشكلٍ مباشر، وعلى أية حال يُفضل الأطباء المختصون البدء بالخيارات العلاجية البسيطة وخاصة لدى الأطفال، ثمّ يتمّ الاختيار بين العلاجات المختلفة بناءً على الأعراض ومكان ظهور الثؤلول ورغبة المريض، ويمكن بيان هذه الخيارات العلاجية فيما يأتي:[٢]

  • حمض الساليسيليك: (بالإنجليزية: Salicylic acid)، يعتمد مبدأ هذا العلاج على إزالة طبقات الثؤلول شيئاً فشيئاً مع مرور الوقت.
  • العلاج بالتبريد: (بالإنجليزية: Cryotherapy)، يتم هذا العلاج في عيادة الطبيب المختص، ويعتمد في مبدئه على رشّ النيتروجين السائل على الثؤلول بهدف تكوين طبقة تتمّ إزالتها مع الوقت، وغالباً ما يتطلب الأمر إعادة العلاج، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الطريقة قد تكون مؤلمة بعض الشيء، ولذلك لا يُحبّذ استخدامها للأطفال الذين يُعانون من الثآليل، ومن الآثار الجانبية المحتملة للعلاج بالتبريد أيضاً: تغير لون الجلد مكان الثؤلول الذي طُبّق عليه العلاج.
  • حمض ثلاثي الكلورواسيتيك: (بالإنجليزية: Trichloroacetic acid)، ويُلجأ إلى هذا النوع من العلاج بعد فشل العلاجين المذكورين سابقاً في علاج الثآليل، ومن الجدير بالذكر أنّ العلاج بحمض ثلاثي الكلورواسيتيك يتطلب تطبيقه أو إعادته مرات عدة، وعادة ما يُنصح بإعادة تطبيقه مرة كلّ أسبوع.
  • الجراحة البسيطة: يلجأ الطبيب المختص إلى الخيار الجراحي في بعض حالات الثآليل، ويجدر بيان أنّ استئصال الثؤلول جراحياً يمكن أن يترك ندبة أو أثراً.
  • العلاج بالليزر: يُعتقد أنّ هذا النوع من العلاج يُساعد على التخلص من الثآليل، ولكنّ الأدلة على ذلك لا تزال محدودة، هذا فضلاً عن الآثار الجانبية المحتملة لهذا النوع من العلاج مثل ترك النُّدب والآثار في موضع العلاج.
  • شريط الفضة اللاصق: يمكن وضع شريط لاصق من الفضة مُخصص لهذا الغرض فوق الثؤلول لمدة ستة أيام، ثمّ يُنصح بنقع الثؤلول في الماء، واستخدام حجر الخفاف لإزالة الجلد الميت، ثمّ يُنصح بإعادة العملية بعد مرور 12 ساعة.


الوقاية من عين السمكة

هناك عدد من النصائح التي تُقدّم للوقاية من الإصابة بعين السمكة أو تقليل خطر انتقالها أو انتشارها إلى أجزاء الجسم الأخرى في حال المعاناة منها، ويمكن إجمال هذه النصائح وطرق الوقاية فيما يأتي:[٣][٤]

  • غسل اليدين بشكلٍ منتظم، وخاصة في حال كان الشخص على تواصل مع أحد المصابين بعين السمكة.
  • تجنّب العبث في الثآليل الموجودة وعدم اتباع أي طريقة غير موثوقة في علاجها.
  • الحرص على تغطية الثؤلول بضمّادة.
  • الحرص على المحافظة على جفاف اليدين والقدمين، وذلك لأنّ الثآليل تُفضل الرطوبة.
  • تجنّب ملامسة الثآليل التي تظهر على أجسام الآخرين.
  • تجنّب حلق، أو قصّ، أو تفريش المنطقة المصابة بالثؤلول.
  • تجنّب استعمال الأدوات التي يستخدمها الآخرون للعناية بأقدامهم.
  • الحرص على غسل القدمين بمُطهّر في حال وجود الشخص في مكان ينتشر فيه الفيروس المُسبّب لمرض عين السمكة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Skin Conditions and Warts", www.webmd.com, Retrieved October 19, 2018. Edited.
  2. "Common warts", www.mayoclinic.org, Retrieved October 19, 2018. Edited.
  3. "Warts", www.healthline.com, Retrieved October 19, 2018. Edited.
  4. "What Can I Do to Prevent Warts?", www.webmd.com, Retrieved October 19, 2018. Edited.