علاج فقدان الشهية عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨

علاج فقدان الشهية عند الأطفال

يواجه بعض الوالدين مشكلة عدم رغبة أطفالهم في تناول الطعام خصوصًا في مراحل بُطء النمو أو لعدة عوامل أُخرى يحتمل أن تؤدي إلى ضعف أو فقدان الشهية، لكن قد يكون فقدان الشهية أمرًا لا يدعو للقلق، إلا إذا كان الطفل يعاني من فقدان الوزن أو يريد أن يبدو أقل وزنًا فيمكن أن تكون إحدى أعراض الإصابة ببعض الأمراض فهنا يستدعي الأمر التدخل الطبي، وهناك العديد من الطرق التي تساعد على تحسين شهية الأطفال، ومن هذه الطرق:[١]


الفحص الطبي لبعض الأمراض

يمكن علاج ضعف الشهية عن طريق اكتشاف الأمراض المسببة لعدم رغبة الطفل في تناول الطعام وعلاجها، كإصابة الطفل بالاكتئاب، أو ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء، أو الطفيليات المعويّة، أو فقر الدم، حيث يُحتمل أن تؤدي جميع هذه الحالات إلى انخفاض الشهية أو الإرهاق الشديد.[١]


ممارسة الأنشطة البدنية

يمكن أن يحسن الهواء النقي والنشاط البدني شهية الطفل، وحسب ما نشرت بعض الأبحاث إنّ النشاط البدني يمكن أن يساعد الطفل المريض على استعادة رغبته في تناول الطعام، وهذا لا يعني بالضرورة أن عليه القيام بالأنشطة البدنية لساعات طويلة، حيث يعتبر المشي أو الأنشطة البدنية الخفيفة كافية.[١]


اختيار الأطعمة الغنية بالمغذّيات المفيدة

يجب أن يحتوي غذاء الطفل على العناصر الغذائية المتنوعة مثل الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والبروتين قليل الدهن، كما يجب الحد من تناول الأغذية عالية الدهون والسكر، والأطعمة ذات السعرات الحراية الفارغة (بالإنجليزية: Empty calories) مثل المشروبات الغازية ورقائق البطاطا والمخبوزات.[٢] بإضافة إلى ذلك يجب الاعتدال في تناول الأغدية الغنية بالألياف لأنها تزيد من الشعور بالشبع لفترات طويلة مما قد يقلل من تناول الطعام عند الطفل.[٣]


تناول الوجبات الخفيفة

لا يستطيع الأطفال الذين يعانون من فقدان الشهية تناول وجبات رئسية كبيرة الحجم، لذلك فإن تقسيم الوجبات إلى 5 – 6 وجبات أصغر من الممكن أن يحسن الشهية لديهم وبعد ذلك يمكن زيادة حجم الوجبة تدريجيًا بالتالي زيادة مقدار السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم، فإذا كان الطفل يحب تناول السكريات والمخبوزات يمكن استبدالها بالوجبات الخفيفة المفيدة مثل:[٣]

  • الفواكه مثل: التفاح، أو الموز، أو البرتقال.
  • لبن الزبادي أو الحليب مع الفواكه.
  • الوجبات الخفيفة المالحة مثل: الفُشار أو البسكويت المُملّح.


تناول الطعام برفقة الآخرين

يمكن أن يحسن تناول الطعام مع الآخرين من شهية الطفل، وحتى يستمع بوجبات طعامه يجب أن لا يتناوله وحده بل أن يكون برفقة عائلته أو أصدقائه،[٢] وهذا يساعد على صرف انتباه الطفل عن فكرة تناول الطعام التي قد لا يرغبها، وبالتالي إن تحويل فكرة تناول الطعام إلى نشاط اجتماعي ممتع يساعد على تحفيز الشهية لديه.[٣]


عدم إهمال وجبة الفطور

أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تجاهل وجبة الفطور يمكن أن يؤدي إلى تناول كميات أقل من الطعام خلال اليوم، فتناول الطفل لوجبة الفطور إحدى القواعد اليومية المهمة لتحسين الشهية، كما أنّ تناولها يزيد من حرق السعرات الحرارية خلال اليوم وبالتالي زيادة إحساسه بالجوع.[٣]


اختيار الطفل لطعامه المفضل

اختيار الطفل لطعامه المفضل يمكن أن يجعله يميل إلى تناول الطعام أكثر من إجباره على تناول نوع معين، كذلك إنّ مساعدة الطفل لأمه في تحضير طعامه المفضل وتوفره في متناوله دائمًا من الطرق التي تحسّن شهيته، حتى إذا كان الطفل يفضل تناول الأطعمة غير الصحية مثل الوجبات السريعة فمن الممكن محاولة إعدادها في المنزل أو إضافة بعض العناصر المفيدة لها لجعلِها وجبة صحية أكثر.[٣]


جدولة وجبات الطفل

يطلب الطفل الطعام عندما يشعر بالجوع، لكن عندما يعاني من فقدان الشهية لا يمكن الاعتماد على طلبه لتناول الطعام، لذلك يمكن أن يتم جدولة مواعيد الوحبات لتذكير الوالدين بإطعام الطفل لضمان حصوله على جميع احتياجاته من الغذاء. ويمكن وضع مذكرة طعام (بالإنجليزية: Food diary) يسجل فيها كل وجبة رئيسية أو خفيفة لتقدير استهلاك الطفل للطعام ومعرفة مستوى تحسّن الشهية لديه.[٣]


تناول المشروبات المغذّية

لا يشعر الأطفال الذين يعانون من فقدان الشهية بالجوع أحيانًا أو قد ينتابهم الشعور بعدم الرغبة بمضغ الطعام، فمن الممكن أن يتناول الطفل المشروبات المغدّية حتى يزيد من استهلاك السعرات الحرارية كاستبدال جزء من وجبة الطفل بمشروب مغذّي كالعصائر الطبيعية أو العصائر المضاف إليها الحليب أو اللبن،[٣] لكن من السهل امتلاء المعدة بالسوائل فيجب الانتباه إلى عدم شرب الماء أو العصائر قبل أو خلال الوجبة، حتى يتم التأكد من إنهاء الطفل لطعامه.[٢]


استخدام التوابل والأعشاب

يمكن أن يؤدي تناول بعض أنواع الأطعمة إلى الشعور بالتّخمة والانتفاخ وتساعد بعض أنواع الأعشاب والبهارات الطاردة للغازات على طرد الغازات وتحسين الشهية، وتضم هذه الأنواع الشمر، والنعناع، والفلفل الأسود، والكزبرة، والزنجبيل، والقرفة، كما تضيف الأعشاب والتوابل لطعام الطفل رائحة شهية ونكهة مميزة تزيد رغبة الطفل في تناول طعامه.[٣]


المكملات الغذائية التي تُحسّن الشهية

يمكن أن يعاني الطفل من نقصان بعض الفيتامينات والمعادن التي تؤثر في الشهية، لكن في حالات ضعف الشهية عند الأطفال يجب استشارة الطبيب قبل البدء بإعطائها لهم، ونذكر منها:[٤]

  • الزنك: يمكن أن يؤثر نقص عنصر الزنك على حاسة التذوق، كما يُحدث تغيرات في الشهية.
  • الثيامين: يمكن أن يزيد الثيامين من الطاقة المصروفة في وقت الراحة، كما يزيد الشهية، ويساعد على فقدان الوزن.
  • زيت السمك: يمكن أن يحفز الشهية ويحسن عملية الهضم ويقلل الشعور بالانتفاخ أو الشبع الذي من شأنه أن يجعل الطفل يأكل كميات أكبر.


أسباب فقدان الشهية

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى انخفاض الشهية، منها بعض مراحل نمو الطفل أو الإصابة ببعض الأمراض، ومن أهم أسباب ضعف أو فقدان الشهية ما يلي:[٤]

  • حساسية الطعام.
  • الاضطرابات النفسية مثل التوتر والاكتئاب والقلق.
  • الإفراط في تناول الحليب أو العصير بين الوجبات.
  • الاستعداد الوراثي.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Erica Roth, "Tips on Loss of Appetite for Children"، livestrong.com, Retrieved 8-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ellen Greenlaw, "Maintaining a Healthy Appetite"، webmd.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "16 Ways to Increase Your Appetite", healthline.com, Retrieved 6-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Supplements, Medications, and Lifestyle Changes to Help Stimulate Appetite", healthline.com, Retrieved 5-12-2018. Edited.