علامات التسنين للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٦ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٨
علامات التسنين للأطفال

التسنين

تبدأ مرحلة التسنين لدى الأطفال مع بداية الشهر السادس من أعمارهم، إلّا أنّ بعض الأطفال قد يشهدون ظهور سنهم الأول قبل ذلك، ومع بداية هذه المرحلة تبدأ معاناة الطفل بسبب ما يرافق هذه العملية من آلام ووجع، كما تبدأ معاناة الأم حول كيفية تخفيف آلم طفلها ووجعه، وماهية الطرق الواجب عليها إتباعها لتحقيق ذلك، كما يجب على الأم أن تكون على علم مسبق بالأعراض التي تصاحب هذه العملية قبل بدئها. أمّا الفترة التي يستغرقها كلّ سن بالظهور فتختلف من سن لآخر كما تختلف من طفل لآخر، وتقل الآلام والأعراض المرافقة لعملية التسنين مع ظهور الأسنان تباعاً، ويمكن للأم ملاحظة ذلك مع ظهور الأسنان الأخيرة في فم طفلها.[١]


أعراض التسنين عند الأطفال

من أعراض التسنين عند الأطفال ما يلي:[٢]

  • تورم اللثة واحمرارها، وظهور خط باللون الأبيض على سطحها.
  • زيادة إفراز الطفل للعاب وسيلانه من الفم.
  • امتناع الطفل عن تناول الأطعمة الصلبة، أو بكائه وانزعاجه أثناء ذلك.
  • فقدان الشهية تجاه الطعام والرضاعة.
  • حاجة الطفل إلى العض المتكرر، أو حاجته الماسة إلى فرك لثته.
  • العصبية الزائدة والبكاء المستمر.
  • حك الأذنين وشدهما.
  • ظهور طفح جلدي أو احمرار على الخدين وحول الفم.
  • اضطراب في النوم.
  • قد يرافق ذلك بعض الأعراض المرضية، مثل: الإسهال وارتفاع درجة الحرارة والتقيؤ.


طرق تخفيف أعراض التسنين لدى الأطفال

في ما يلي طرق تخفيف أعراض التسنين لدى الأطفال:[٣]

  • لف قطعة قماش نظيفة وناعمة حول إصبع الطفل، ثمّ إدخالها في فمه وفرك لثته بلطفٍ، وتحد هذه الطريقة من الألم، بالإضافة إلى تنظيف اللثة من البكتيريا التي قد تكون موجودة عليها.
  • تقديم العضاضة للطفل، على أن تكون نظيفة وطرية حتّى يسهل عليه عضها، ويفضل وضعها في الثلاجة قبل ذلك وتقديمها له باردة حتى تتمكن من تخفيف الألم لديه، ويتوفر في الصيدليات عدة أنواع من العضاضات التي تحتوي على جلّ بداخلها، والذي يحتفظ بالبرودة لأطول فترة ممكنة أثناء استخدام الطفل لها.
  • دهن لثة الطفل بالمرهم المخدر الخاص بعملية التسنين، ويمكن شراؤه من أي صيدلية دون الحاجة إلى وصفة طبية، مع الحرص على خلوه من مادة البنزوكاين والتي أثبت تسببهما في نقص الأكسجين في الدم لدى الأطفال، أو أملاح الساليسيلات والتي يمكن أن تحدث تلفاً في الدماغ أو الأعصاب للأطفال دون سن 16.
  • إلهاء الطفل عن طريق تقديم الألعاب الممتعة له ومشاركته في اللعب.
  • تقديم خافض الحرارة له عند ارتفاع درجة حرارته، وإذا لم يجدي ذلك نفعاً فمن المهم اصطحابه إلى الطبيب المختص وتقديم العلاج المناسب له.


المراجع

  1. "Teeth development in children", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 14-11-2018. Edited.
  2. "Teething signs and symptoms", www.babycenter.com, Retrieved 14-11-2018. Edited.
  3. "Teething: Tips for soothing sore gums", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-11-2018. Edited.