علامات بداية ظهور الأسنان عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٧
علامات بداية ظهور الأسنان عند الرضع

التسنين عند الرضع

التسنين أو مرحلة بروز الأسنان عند الأطفال الرضع هي من أكثر المراحل المسببة للألم والضيق لكل من الطفل ووالديه، حيث يعاني فيها الرضيع من أعراض وعلامات تشير إلى بدء ظهور الأسنان عنده وقد تكون هذه الأعراض مؤلمةً لدرجة أن يفقد الطفل قدرته على الأكل أو الرضاعة وأن يعاني من مشاكل في نومه، وغالباً ما تستمر هذه الأعراض لمدة أربع وعشرين ساعة فقط قبل ظهور السن وتتكرر عادةً عند كل سن يظهر، وعلى الوالدين القيام ببعض الإجراءات للتخفيف من معاناة الطفل ولجعل مرحلة التسنين تمر بهدوء، وقد خصصنا هذا المقال لذكر علامات التسنين الأكثر انتشاراً وطرق تخفيفها.


علامات التسنين عند الرضع

تختلف علامات التسنين من رضيع لآخر من ناحية شدتها وتنوعها، حيث أوضح أطباء الأطفال أنّ الرضع الأصحاء لا يعانون سوى من توعكات طفيفة واضطرابات بسيطة أثناء النوم عند بروز أسنانهم، بينما يعاني الرضع ضعيفي الصحة من علامات أشد وأقوى أهمها:

  • تقيؤ شديد.
  • إسهال، والجفاف.
  • تشنجات.
  • اضطرابات شديدة عند النوم.
  • بكاء مستمر لفتراتٍ طويلة.
  • التهاب في الأذن أو الحنجرة أو الأنف.
  • نزلات شعبية.
  • زيادة إفراز اللعاب.
  • فقدان شهية.
  • ضعف في جهاز المناعة وكثرة المرض.
  • حكة في الأذن أو فروة الرأس.
  • نزلات معوية.
  • ارتفاع في درجات الحرارة.
  • احمرار العين.
  • تقلب المزاج.


لا تقتصر بعض هذه الأعراض على التسنين فحسب بل قد تكون عارضاً مرضياً آخر قد يسبب مشاكل صحية للطفل إن لم يُراجع طبيب الأطفال، لذا يجب مراجعة الطبيب حتّى وإن كان الطفل في سن التسنين وكان يعاني من عارض أو أكثر من هذه العوارض للتأكد من عدم إصابته بأي مرض.


بداية مرحلة التسنين عند الرضع

عادةً ما تبدأ مرحلة التسنين عند الأطفال الرضع بعد الشهر الخامس، وقد تتأخر للشهر السابع أو الثامن أو حتّى للسنة من عمره لأسباب وراثية أو مرضية، فقد تكون الأسنان لم تخرج من اللثة وبقيت مدفونةً تحتها، وتستمر حتى ظهور آخر سن لبني.


تخفيف أعراض التسنين عند الرضع

  • لف قطعة قماش نظيفة حول سبابة الأم وتمريرها على أسنان الطفل لتتخلص من البكتيريا الضارة وتسهيل بروز الأسنان.
  • إعطاء الرضيع عضاضة أو قطعة بسكويت قاسيةً ليتمكن من حك لثته والتخلص من التهيج والألم.
  • إعطاء الطفل جزرة أو خيارة باردة من الثلاجة لأنّ البرودة تخفف ألم اللثة، مع الانتباه له وعدم تتركه بمفرده كيلا يبتلع قطعة كبيرة من الجزر أو الخيار.
  • استخدام الجل المخصص لتخفيف آلام اللثة والمتوفر في الصيدليات بعد استشارة طبيب الأطفال.
  • الاستمرار بإرضاع الطفل طبيعياً لأنّها كفيلةً في الحفاظ على تغذية جيدة وصحية له، وبالتالي يمر بمرحلة التسنين بشكل أسهل وأقل ألماً.