عيوب النطق عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
عيوب النطق عند الأطفال

النطق

يُعتبر النطق نشاطاً اجتماعيّاً يخرج من الفرد بقصد التواصل مع المحيطين به، أي أنّه عمليّة تشاركيّة بين المرسل والمستقبل؛ حيث إنّ هذه العمليّة تقوم على مجموعة من القدرات وهي القدرة السمعيّة، والعصبيّة، والعقليّة والعضليّة، بالإضافة إلى أعضاء النطق، لذلك يعدّ النطق من أعقد العمليّات العضويّة والدماغيّة التي يقوم بها الإنسان، ومن الجدير بالذكر أنّ النطق يتأثر بالعديد من الوظائف العضويّة.


عمليّة النطق

يبدأ الإنسان بعمليّة النطق منذ الشهور الأولى من عمره، من خلال الاتصال مع الآخرين بالمناغاة، وعند بلوغه السنة والنصف يبدأ باستخدام الكلمات البسيطة، ويستمر بذلك حتى يكتسب اللغة بشكل كامل، لكن في كثير من الأحيان لا يلفظ الأطفال الكلمات كما يجب؛ وذلك بسبب عيب أو مشكلة ما في جهاز النطق.


عيوب النطق عند الأطفال

  • العيوب الإبداليّة الجزئيّة أو (اللثغة): في هذه الحالة يستبدل الطفل حرف بدلاً من حرف آخر، مثل استبدال حرف السين بحرف الثاء، واسبتدال حرف الراء بحرف الغين.
  • الخمخمة في الكلام: يتمثل هذا العيب بخروج الكلام من الأنف.
  • العيوب الإبداليّة الكليّة: أي أن يستبدل الطفل الكلمة بكلمة أخرى، مثل استبدال كلمة كوسا بكلمة جاموسة.
  • العي أو عسر الكلام: في هذه الحالة يستغرق الطفل فترة حتى يبدأ بالتحدث، رغم محاولته في التحدث، ويعقب هذا الصمت تحدث سريع، وتتمثل أسباب هذا العيب في توتر وجمود العضلات الصوتيّة، والتنفس من الفم، وتضخم اللوزتين، واضطرابات في الجهاز التنفسي، ووجود لحميّة في الأنف.
  • اللجلجة في الكلام أو التلعثم أو الفأفأة: أي أن يكرر الطفل حرفاً واحداً عدة مرات دون الحاجة لذلك، مثل تكرار حرف الواو في كلمة وردة.
  • السرعة الزائدة في القراءة والكلام: يتكلم الطفل في هذه الحالة بشكل سريع جداً، كما أنّه يستغرق وقتاً أقصر في القراءة والكلام من الوقت المفترض لهما، وهذا العيب ناتج عن خلل في التنفس.
  • التلعثم: أي أن يواجه الطفل صعوبة جمة في التعبير عن أفكاره ومشاعره، ويفتقر للقدرة على التكلم بسهولة، لذلك نجده خجولاً أحياناً، أو عاجزاً عن التعبير عما يدور في عقله.


أعضاء جهاز النطق

أعضاء الصوت والكلام

تستقبل هذه الأعضاء المنبهات العصبيّة للبصر والسمع، ثمّ تنقلها إلى الدماغ عبر الأعصاب البصريّة والسمعيّة؛ وذلك لتفسيرها وفهمها، ثمّ تنظيم الإجابة الكلاميّة عليها.


أعضاء التنفيذ

تشمل جميع أعضاء النطق، وهي: الحنكان اللين والصلب، والأسنان، والفكان، واللسان، والحلق وسقف الحلق، والشفتان، والفم، والحنجرة، والأنف، واللهاة، والأحبال الصوتيّة، والحجاب الحاجز.


أعضاء التنظيم المركزي والوظيفي

تشمل هذه الأعضاء الجهاز العصبي القشري، والنوى العصبيّة تحت القشريّة، بالإضافة إلى الأعصاب الدماغيّة.