فضل صيام شهر رجب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ٣ يناير ٢٠١٦
فضل صيام شهر رجب

شهر رجب

لقد اعتاد الناس قديماً صوم شهر رجب، لما له من فضلٍ كبيرٍ، ويوجد لهذا الشهر ستة عشر اسماً، ومنها: رجب، والأصهب، والشهر الحرام، والمعلى، والمقيم، و شهر العتيرة، وغيرهم، ولقد خصّ تسميته برجب لأنه يعظّم في الجاهلية، أي أنه شهرهم الأفضل والمعظّم.


حكم صيام شهر رجب

حكم صيامه عند الفقهاء

أشار الفقهاء إلى أن صيام شهر رمضان كاملاً مكروهٌ، وقد نقل البيهقي عن الشافعي قوله في القديم: (أكره أن يتخذَ الرجلُ صومَ شهر يكمله من بين الشهور، كما يكمل رمضان، وكذلك أكره أن يتخذ الرجل يوماً من بين الأيام، وإنما كرهت ذلك؛ لئلا يتأسى جاهل، فيظن أن ذلك واجب)، ولكن يجب الإشارة إلى أن نذر صوم يوم من أيام شهر رجب واجب، لما فيه تقرب من الله سبحانه وتعالى.


حكم صيامه عند المحدثين

من صام شهر رجب له الأجر والثواب الكبير، ولكنه ليس واجباً، ولا يوجد أي نصوص شرعية تحرم صوم هذا الشهر.


الأحاديث الصحيحة الواردة في صيام شهر رجب

  • عن عثمان بن حكيم الأنصاري -رضي الله عنه- قال: سألت سعيد بن جبير عن صوم رجب، ونحن يومئذ في رجب، فقال: سمعت ابن عباس -رضي الله عنهما- يقول: (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم).
  • وعن أسامة بن زيد -رضي الله عنهما- قال: قلت يا رسول الله! لم أرك تصوم شهراً من الشهور ما تصوم من شعبان؟ قال: (ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر تُرفع فيه الأعمال إلى رب العالمين؛ فأُحب أن يرفع عملي وأنا صائم).


فضل الصيام في شهر رجب

  • يخرج من الدنيا بالتوبة النصوح.
  • يغفر الله سبحانه وتعالى لمن صام في كل يومٍ من شهر رجب سبعين كبيرة.
  • يقضي الله سبحانه وتعالى لمن صام في شهر رجب سبعون حاجة عند الفزع الأكبر، وعند دخوله القبر، وعند خروجه منه، ووقت الحساب يوم القيامة، وعند السراط المستقيم.
  • له أجر ختم القرآن سبعين ألف مرة.
  • له أجر من رابط في سبيل الله سبعين سنة.
  • يشفع لسبعين واحدٍ من أهل بيته وممن وجبت عليهم النار يوم القيامة.
  • يُبنى له في جنات الفردوس العليا سبعون ألف مدينة وفي كل مدينة سبعون ألف قصر.
  • وله في كل يومٍ يصومه في شهر رجب أجر صوم سنة كاملة وقيام ليلها.