الصيام في شهر رجب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
الصيام في شهر رجب

التعريف بشهر رجب

يعدّ شهر رجب من الأشهر الحُرُم، ويقع بين شهري شعبان وجُمادى، وقد سُميّت الأشهر الحُرُم بهذا الاسم؛ لأنّ العرب كانوا يحرّمون القتال فيها، ويمنعوه قطعاً، كما أنّ ارتكاب الذّنوب والمعاصي فيها أشدّ حُرمةً من وقوعها في غيرها من الأشهر، وقد سُميّ شهر رجب بعدّة أسماء؛ منها: رجم؛ للقَوْل بأنّ الشياطين كانت تُرجم فيه، كما سُميّ بشهر رجب الأصمّ؛ لعدم وقوع أي قتالٍ فيه، وسُميّ أيضاً بالأصبّ؛ لصبّ الرّحمة فيه صبّاً، وسُميّ بالمُعكعك، والمُعلّى، والمقيم؛ لقيام وثبوت الرّحمة فيه، أمّا الاسم الشرعيّ له فهو: رجب؛ من الترجيب؛ أي التعظيم.[١]


الصيام في شهر رجب

وردت العديد من الأحاديت المتعلّقة بصيام شهر رجب؛ إلّا أنّها إمّا ضعيفةٌ لا يُستدلّ بها، أو موضوعةٌ على النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، ممّا يعني أنّ تخصيص شهر رجب بالصيام من الأمور المُحدثة في الدِّين، التي ليس لها أيّ أصلٍ،[٢] وقد ذكر مصطفى العدوي في سلسلة تفسيره عدم العلم بنصٍّ صريحٍ ثابتٍ عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يتعلّق بخصوصية الصيام في شهر رجب، إلّا ما ورد عموماً ممّا يدلّ على أنّ شهر رجب من الأشهر الحُرُم، إذ قال -تعالى-: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّـهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّـهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ).[٣][٤] ورغم عدم صحّة أي دليلٍ متعلّقٍ بصيام شهر رجب ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، أو عن الصحابة -رضي الله عنهم-؛ إلّا أنّه يُمكن الاستدلال على فَضْل صيام شهر رجب بما ورد عموماً في بيان فَضْل الصيام مُطلقاً، دون الاعتقاد بخصوصية شهر رجب بالصيام، لينال بذلك العبد فضيلة الصيام، مع الإشارة إلى عدم صيام شهر رجب كاملاً كشهر رمضان.[٥] وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يوجد أي فرقٍ بين شهر رجب وشهر جمادى الآخرة الذي يسبقه، إلّا أنّ شهر رجب من الأشهر الحُرُم، ممّا يعني أنّ شهر رجب لا يُختصّ بصيامٍ، أو عُمرةٍ، أو صلاةٍ، فالعبادة فيه كالعبادة في باقي الأشهر،[٦] ويُندب الصيام في شهر رجب باعتباره أحد الأشهر الحُرُم، بما ورد من نصوصٍ حاثّةٍ على الصيام فيها، أمّا ما يتعلّق بتخصيص النَّدْب في الصيام بشهر رجب، أو تنهى عنه؛ فجميعها ضعيفةٌ لا يُستدلّ بها، منها: ما رواه ابن عباس -رضي الله عنهما-: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ نهى عَن صيامِ رجبٍ)،[٧] وما رُوي عن خرشة بن الحرّ أنّه قال: (رأيتُ عمرَ بنَ الخطَّابِ يضربُ أكفَّ الرِّجالِ في صومِ رجبٍ حتَّى يضعونَها في الطَّعامِ ويقولُ رجبٌ وما رجبٌ إنَّما رجبٌ شهرٌ كانَ يعظِّمُهُ أهلُ الجاهليَّةِ فلمَّا جاءَ الإسلامُ تُرِكْ)،[٨] وما رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه-: (أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لم يتمَّ صومَ شهرٍ بعدَ رمضانَ إلَّا رجبَ وشعبانَ).[٩]6 ولا يصح الاحتجاج بأيٍّ منها.[١٠]


أمّا فيما يتعلّق بالصيام في الأشهر الحُرم؛ فيُستحبّ صيامها عند الشافعيّة، والمالكيّة، ويُستحبّ صيام شهر الله المُحرّم عند الحنابلة، باعتباره أفضل الصيام بعد شهر رمضان؛ لما أخرجه الإمام مُسلم في صحيحه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (أَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الصَّلَاةِ المَكْتُوبَةِ، الصَّلَاةُ في جَوْفِ اللَّيْلِ، وَأَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ، صِيَامُ شَهْرِ اللهِ المُحَرَّمِ)،[١١] ويُفضّل يوم عاشوراء من شهر مُحرّم، أمّا الحنفيّة؛ فقد استحبّوا صيام ثلاثة أيّامٍ من كل شهرٍ مُحرّمٍ؛ وهي: الخميس، والجمعة والسبت.[١٢]


أيّام الصيام في شهر رجب

يعدّ صيام شهر رجب من صيام التطوّع،[١٣] ومن صور صيام التطوع: صيام يومٍ وإفطار يومٍ، وصيام يومي الاثنين والخميس،[١٤] إذ إنّ صيامهما سببٌ في رَفْع الدرجات، وتكفير السيئات،[١٥] ومن صيام التطوّع ما يتكرّر مع تكرّر الأشهر؛ كالأيام البِيض؛ وهي: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر من كلّ شهرٍ، وكذلك الأيام السُّود؛ وهي: الثامن والعشرون، والتاسع والعشرون، والثلاثون، وإن كان الشَّهر أقل من ثلاثين يوماً؛ فيُعوّض اليوم الثلاثين بأوّل الشَّهر، ويُمكن التعويض أيضاً بصيام اليوم السابع والعشرين احتياطاً، وخُصّت الأيّام البِيض والأيّام السُّود بالصيام؛ شُكراً وحَمْداً لله -سُبحانه- على النُّور في الأيّام البِيض، وطلباً منه كشف السَّواد في الأيّام السُّود بالسواد،[١٦] وفيما يأتي تفصيل صيام التطوّع الذي يُمكن أن يكون في الأشهر الحُرم، وغيرها من الأشهر:[١٧]

  • صيام يومي الاثنين والخميس: أجمع العلماء؛ من الحنفيّة، والمالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة، والظاهريّة؛ على استحباب صيام يومي الاثنين والخميس من كلّ أسبوعٍ، وقد استدلّوا على ذلك بِما ورد عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه- إنّه قال: (رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصومُ يومَ الاثنينِ والخميسِ فسألتُهُ فقالَ: إنَّ الأعمالَ تُعرَضُ يومَ الاثنينِ والخميسِ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عملي وأَنا صائمٌ)،[١٨] بالإضافة لِما أخرجه الإمام مُسلم في صحيحه، عن أبي قتادة -رضي الله عنه-: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم الاثنين فقال: فيه ولدت، وفيه أنزل علي).[١٩]
  • صيام ثلاثة أيّامٍ من كلّ شهرٍ: اتّفق العلماء؛ من الحنفيّة، والمالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة، والظاهريّة؛ على استحباب صيام ثلاثة أيّامٍ من كلّ شهرٍ، واستدلّوا على ذلك بما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّه قال: (أَوْصَانِي خَلِيلِي بثَلَاثٍ لا أدَعُهُنَّ حتَّى أمُوتَ: صَوْمِ ثَلَاثَةِ أيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وصَلَاةِ الضُّحَى، ونَوْمٍ علَى وِتْرٍ)،[٢٠] واستحبّ كلٌّ من الحنفيّة، والشافعيّة، والحنابلة، وجماعةٌ من المالكيّة؛ أن تكون الأيّام الثلاث الأيّام البِيض، استدلالاً بِما ورد عن موسى الهُذليّ: (سألتُ ابنَ عباسٍ عن صيامِ ثلاثةِ أيامِ البيضِ. فقال: كان عُمرُ يصومُهنَّ).[٢١]
  • صيام يومٍ وإفطارٍ يومٍ: يُستحبّ صيام يومٍ وإفطارٍ يومٍ، وذلك أفضل صيام التطوّع، استدلالاً بِما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه، عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما-: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قالَ له: أَحَبُّ الصَّلَاةِ إلى اللَّهِ صَلَاةُ دَاوُدَ عليه السَّلَامُ، وأَحَبُّ الصِّيَامِ إلى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ، وكانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ ويقومُ ثُلُثَهُ، ويَنَامُ سُدُسَهُ، ويَصُومُ يَوْمًا، ويُفْطِرُ يَوْمًا).[٢٢]


المراجع

  1. سيد حسين العفاني، دروس الشيخ سيد حسين العفاني، صفحة 3، جزء 6. بتصرّف.
  2. عبدالله التويجري (2000)، البدع الحولية (الطبعة الأولى)، الرياض: دار الفضيلة، صفحة 440. بتصرّف.
  3. سورة التوبة، آية: 36.
  4. مصطفى بن العدوي، سلسلة التفسير لمصطفى العدوي، صفحة 14، جزء 77. بتصرّف.
  5. محمد اسماعيل المقدم، سلسلة علو الهمة، صفحة 28، جزء 18. بتصرّف.
  6. محمد بن صالح العثيمين، لباب المفتوح، صفحة 26، جزء 174. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في ضعيف ابن ماجه، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 339، ضعيف جداً.
  8. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن خرشة بن الحر الفزاري، الصفحة أو الرقم: 3/194، فيه الحسن بن جبلة وبقية رجاله ثقات‏‏.
  9. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3/194، فيه يوسف بن عطية وهو ضعيف.
  10. محمود عويضة، الجامع لأحكام الصيام، صفحة 167. بتصرّف.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1163، صحيح.
  12. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1643، جزء 3. بتصرّف.
  13. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة، صفحة 13-14، جزء 28. بتصرّف.
  14. حمد الحمد، فقه الصيام والحج من دليل الطالب، صفحة 1، جزء 8. بتصرّف.
  15. سعيد القحطاني (2010)، الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الثالثة)، صفحة 367. بتصرّف.
  16. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1646، جزء 3. بتصرّف.
  17. مجموعة من الباحثين، الموسوعة الفقهية-الدرر السنية، صفحة 435-436. بتصرّف.
  18. رواه ابن حجر العسقلاني، في فتح الباري لابن حجر، عن أسامة بن زيد، الصفحة أو الرقم: 4/278، صحيح.
  19. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة الحارث بن ربعي، الصفحة أو الرقم: 1162، صحيح.
  20. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1178، صحيح.
  21. رواه البوصيري، في إتحاف الخبرة المهرة، عن موسى بن سلمة، الصفحة أو الرقم: 1/395، رجاله ثقات.
  22. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 1131، صحيح.
276 مشاهدة