فوائد التوت البري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد التوت البري

التوت

التوت، هو ثمارٌ مدوّرةٌ صغيرة الحجم، طرية الملمس، ذات لونٍ أحمر، أو أرجوانيٍّ، أو أزرق، وتمتلك طعماً حلو أو حامض، وتُستخدم في العادة كمادّةٍ حافظةٍ للأغذية، كما أنّها توفر العديد من الفوائد الصحية،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ فوائده تعود لاحتوائه على الصبغات النباتية؛ حيث إنّ ألوانها الزاهية قد تزودها بخصائصها المضادة للأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنّ التوت يحتوي على كميةٍ من مضادات الأكسدة أكبر بـ 10 مرات من باقي الخضروات والفواكه، كما يمكن القول إنّه يُعدّ ثاني أغنى الأغذية بمضادات الأكسدة بعد البهارات والأعشاب،[٢] ومن أهم أنواع التوت؛ التوت البري (بالإنجليزية: Cranberries)، والذي يعود أصله إلى شمال أمريكا، وهي تُعدّ من أكثر الأطعمة المفيدة للصحة، وقد تعود فوائدها إلى احتوائها على مركبٍ مضادة للأكسدة تُسمّى (بالإنجليزية: Proanthocyanidin)، ويشيع استخدام هذه الفاكهة في الصلصات، والعصائر، والحلويات، كما يمكن تناولها مجففةً أيضاً.[٣]


فوائد التوت البري

يوفر التوت البري العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونذكر من أهمّ هذه الفوائد:[٣][٤]

  • الوقاية من عدوى المسالك البولية: وقد يكون ذلك لاحتوائها على مركبات Proanthocyanidins التي تمنع بعض أنواع البكتيريا من الالتصاق بجدران المجاري البولية، ممّا يمنع الإصابة بالعدوى، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ الحصول على هذه الفائدة يستلزم تناول كبسولات التوت البري؛ حيث إنّ شرب عصيره لا يمتلك ذات التأثير، وذلك لأنّه يجب الحصول على تراكيز كبيرة منه لمنع التصاق البكتيريا.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: وذلك لاحتواء التوت البري على مركبات البوليفينول التي تقلل خطر الإصابة بهذه الأمراض، وقد وُجد أنّ عصير التوت البري، ومستخلصاته توفر العديد من الفوائد لصحة القلب، فهي ترفع مستويات الكوليسترول الجيد، وتقلل مستويات الكوليسترول السيئ عند مرضى السكري، كما أنّها تحميه من التأكسد أيضاً، وإضافةً إلى ذلك فإنّها تقلل من تصلب الأوعية الدموية عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب، وتقلل ضغط الدم، ومستويات الهوموسيستـين (بالإنجليزية: Homocysteine)، مما يقلل من الالتهابات في الأوعية الدموية، ولكن هناك بعض الدراسات التي تستطع إثبات هذه الفوائد، ولذلك فما زالت هناك حاجةٌ إلى إجراء المزيد لإثباتها.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: فقد أشارت الدراسات إلى أنّ التوت البريّ يمكن أن يبطئ من تطور الأورام، وقد يمتلك تأثيرات إيجابيةً في سرطان القولون، وسرطان البروستاتا، وسرطان المبيض، وسرطان الثدي، وسرطان الكبد.
  • المحافظة على صحة الفم: حيث إنّ مركبات Proanthocyanidins الموجودة في التوت البري يمكن أن تمنع البكتيريا من التراكم على الأسنان، كما أنّها تقلل خطر الإصابة بأمراض اللثة.
  • التقليل من خطر الإصابة بقرحة المعدة وسرطانها: حيث إنّ مركبات Proanthocyanidins يمكن أن تمنع البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori)، أو ما يُسمّى بجرثومة المعدة، من الالتصاق ببطانة المعدة، فقد أشارت إحدى الدراسات التي شملت 189 شخصاً أنّ شرب نصف لترٍ من عصير التوت البري يومياً يقلل من العدوى الناجمة عن هذه البكتيريا، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه البكتيريا تُعدّ من أهمّ المسببات لسرطان المعدة، وقرحتها، والتهابها.


القيمة الغذائية للتوت البري

يوضح الجدول الاتي العناصر الغذائية المتوفرة في كوبٍ واحد، أو ما يساوي 110 غراماتٍ من التوت البري المقطع وغير المطبوخ:[٥]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 51 سعرة حرارية
الماء 96.05 غراماً
البروتينات 1.29 غرام
الدهون 0.14 غرام
الكربوهيدرات 13.17 غراماً
السكريات 4.70 غراماً
الألياف 4.0 غرام
الحديد 0.25 ملغرام
الكالسيوم 9 ملغرامات
البوتاسيوم 88 ملغرام
المغنيسيوم 7 ملغرامات
الزنك 0.10 ملغرام
الفسفور 12 ملغرام
الصوديوم 2 ملغرام
فيتامين أ 69 وحدة دولية
فيتامين هـ 1.45 ملغرام
فيتامين ك 5.5 ميكروغرام
فيتامين ج 15.4 ملغرام
فيتامين ب1 0.013 ملغرام
فيتامين ب2 0.022 ملغرام
فيتامين ب3 0.111 ملغرام
فيتامين ب6 0.063 ملغرام


أضرار التوت البري ومحاذيره

يُعدّ تناول التوت البري، وشرب عصيره أو مستخلصاته آمناً لمعظم الأشخاص، ولكنّ شرب كميات كبيرةٍ منه قد يسبب بعض الأضرار الجانبية، كالإسهال، واضطراب المعدة الخفيف، كما وُجد أنّ شرب أكثر من لترٍ واحدٍ من عصير التوت البري يومياً لمدةٍ طويلة يمكن أن يزيد خذر الإصابة بحصواتٍ في الكلى، كما أن هناك بعض الأشخاص الذين يُحذرون من تناول التوت البري، ونذكر منهم:[٦]

  • الحامل والمرضع: حيث إنّه ليس هناك معلوماتٌ كافيةٌ تحدد سلامة استخدامه لأغراضٍ علاجية في فترة الحمل والرضاعة، ولذلك فإنّ النساء يُنصحن بتجنبه خلال هذه الفترات.
  • الأشخاص المصابون بحساسية اتجاه دواء الأسبيرين: حيث إنّ التوت البري يحتوي على حمض الساليسيليك (بالإنجليزية: Salicylic acid) الذي يشبه الأسبيرين، ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه هذا الدواء يُنصحون بتجنب شرب عصير التوت البري.
  • الأشخاص المصابون بالتهاب في بطانة المعدة: حيث إنّ عصير التوت البري يزيد من امتصاص فيتامين ب12 عند الأشخاص المصابين بالتهاب المعدة الضموري (بالإنجليزية: Atrophic Gastritis).
  • الأشخاص المصابون بالسكري: حيث إنّ بعض انواع عصير التوت البري تكون محلّاةً بالسكر، ولذلك فإن الأشخاص المصابين بالسكري عليهم شرب المنتجات التي لا تحتوي على السكر المضاف.


المراجع

  1. Ruairi Robertson (31-7-2017), "The 8 Healthiest Berries You Can Eat"، www.healthline.com, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  2. "Berries", www.nutritionfacts.org, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Megan Ware (25-9-2017), "Everything you need to know about cranberries"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  4. Atli Arnarson (7-3-2015), "Cranberries 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  5. "Basic Report: 09078, Cranberries, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 17-9-2018. Edited.
  6. "CRANBERRY", www.webmd.com, Retrieved 17-9-2018. Edited.