فوائد السفرجل للشعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٦
فوائد السفرجل للشعر

السفرجل

يعتبرُ السفرجلُ أحدَ أنواعِ الشجر الجذّاب الذي له صلةٌ مع أشجار التّفاح والكمثرى، ويعدّ من الفاكهة الشتويّة، وينتمي إلى الفصيلة الورديّة تحت رتبة الورديّات وشعبة مستورات البذور، وتعودُ أصولُه إلى المناطق الجنوبيّة الشرقيّة من قارة آسيا، لكنّه يُزرع اليومَ في دول حوض البحر الأبيض المتوسّط كافّة، ويمتازُ بأنّه مجعّدُ، لونُ ثمرتِه أصفر، وأزهاره كبيرة ذات لونٍ أبيض تميلُ إلى الحمرة، وأغصانه ملتوية، ومذاقه حامضٌ يميلُ إلى الطعم الحلو، ويطلق عليه أيضاً اسم القصاص، خاصّةً في بلاد المغرب العربيّ.


يحتوي السفرجل على كلٍّ من فيتامين أ، والسكّر، وفيتامين ب، والبروتين، والكبريت، والبوتاسيوم، والماء، والفسفور، والكالسيوم، والموادّ الدهنيّة، والصوديوم، والكلور، والأحماض، وجلوكوزيدات سيانوجينيّة، وموادّ عفصيّة دابغة، وبكتين، ومواد هلاميّة، والأميجدالين.


فوائد السفرجل للشعر

تتمثّلُ فوائد السفرجل للشعر في أنّه:

  • يغذّي الشعر من جذوره، خاصّة الشعر الجافّ.
  • يقضي على قشرة الرأس البيضاء، وينظّف فروة الرأس من الفطريّات والميكروبات التي تسبّبُ القشرة.
  • يمنع تساقط الشعر، ويزيدُ من كثافته.


وصفات السفرجل للشعر

شامبو السفرجل للشعر الجافّ

نغلي كأساً من الماء مع قشور نصف حبّة من السفرجل لمدّة خمسَ عشرة دقيقة في طنجرة موضوعة على النار، وبعدها نصفّي الوصفة ونتركها جانباً حتّى تبرد، ثم نسكبها في عبوّة زجاجيّة، ونضيف إليها ملعقة من الجلسرين، وملعقة من زيت جوز الهند، وبعد ذلك نرجّ العبوّة جيّداً، ثم نستخدم الوصفة كشامبو وقتَ الاستحمام.


السفرجل للتخلص من القشرة

نسكبُ في وعاءٍ كأساً من الماء المغليّ، ونضعُ معه ملعقة صغيرة من مسحوق بذور السفرجل، ونغطّي الوعاء جيّداً لمدة أربعٍ وعشرين ساعة، ثم نصفّي الوصفة، ونفرك فروة الرأس بها، ونتركها لمدّة نصف ساعة وذلك ليلاً قبلَ النوم، ونكرّرُ وضع الوصفة يوميّاً كلّ أربعٍ وعشرين ساعة لمدّة شهر كامل.

  • ملاحظة: تُستخدمُ هذه الوصفة أيضاً لمنع تساقط الشعر، ويجب أن تكون طازجة حين استخدامِها.


فوائد السفرجل الصحيّة

للسفرجل فوائدُ كثيرة للجسم، تتلخّصُ في أنّه:

  • يفتحُ الشهية، ويعالجُ الإسهال، والكدمات والجروح الملوّثة، كما أنّه يساعد في التئام الجروح والتشقّقات الجلديّة بسرعة.
  • يزيل خشونة الصوت.
  • يحفظ الجنينَ في رحم أمّه.
  • يقوّي الجسم ويمنحُه القوّة والنشاط.
  • يحافظ على صحّة القلب ويقيه من الضعف.
  • يعالج ثقلَ الصدر، والبلغم، والسّعال.
  • يعالج نزيف المعدة، والأمراض الصدريّة، والسلّ الرئوي، والتهابات الأمعاء، والتهابات الحنجرة، واضطرابات الهضم، والحروق، والبواسير. كما أنّه يعالج نخر الأسنان، والتهابات الفم والّلثة.
  • يخلّص من النحافة، وأيضاً يُذهب متاعب الهضم والمعدة.