فوائد الشوكولاتة للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٦ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد الشوكولاتة للأطفال

هل الشوكولاتة مفيدة للأطفال

لا توجد معلومات كافية تشير إلى أنّ للشوكولاتة فوائد خاصة بالطفل، وبشكلٍ عام فإنّ الأطفال يحتاجون إلى تناول نظامٍ غذائيٍّ متوازن يحتوي على الأطعمة من كلّ المجموعات الغذائيّة، للحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها، والمحافظة على صحته، وتُعدّ الشوكولاتة من الأطعمة الخفيفة التي قد تحتوي على الكثير من السكر، ولذلك يُنصح بعدم إعطاء الأطفال بتناول كميّاتٍ كبيرة منها.[١]


للاطلاع على الفوائد العامة للشوكولاتة الداكنة يمكنك قراءة مقال فوائد الشوكولاتة السوداء.


أضرار الشوكولاتة للأطفال

قد يسبب تناول الشوكولاتة باستمرار وبكميّاتٍ كبيرةٍ بعض المشاكل الصحية للأطفال، ونذكر منها ما يأتي:

  • يسبب تناول الشوكولاتة بكميّات كبيرة أو على مدى فترة طويلة من الزمن تسوس الأسنان، وذلك بسبب محتواها من السكر والكربوهيدرات.[٢]
  • تُعدّ الشوكولاتة من الأغذية العالية بالسكريات، ومن الممكن أن تكون عالية بالدهون أيضاً، وقد يُسبّب تناول المزيد من السكريات زيادةً في الوزن،[١] أو السمنة، وما ينتج عن ذلك من مشاكل صحيّة.[٣]
  • تُعدّ الشوكولاتة من مصادر الكافيين؛ فعلى سبيل المثال؛ تحتوي 28 غراماً من الشوكولاتة الداكنة على 23 مليغراماً من الكافيين، في حين تحتوي ملعقةٌ كبيرةٌ من بودرة الكاكاو على 12 مليغراماً من الكافيين، وقد لا يكون استهلاك الكافيين مناسباً للأطفال؛ إذ لا يُعرف فيما إذا كان له تأثيرٌ في نموّ دماغ الطفل،[٤] ولذلك يُنصح بتجنب إعطائه للأطفال، أو إعطائه لهم بحذر وبكميّاتٍ قليلة، وخصوصاً للأطفال بعمرٍ صغير.[٥]
  • يمكن أن تسبب الشوكولاتة الحساسية لدى بعض الأطفال الذين يعانون من الحساسية اتجاه الشوكولاتة أو بعض المكونات الموجودة فيها؛ كالمكسرات أو الصويا، لذلك يُنصح دائماً بقراءة الملصقات الغذائيّة، واستشارة الطبيب المختص لتحديد مسببات الحساسية قبل تقديم الشوكولاتة للأطفال، بالإضافة إلى ضرورة الانتباه عند تقديم طعام جديد للطفل ومراقبة ظهور أيّ من أعراض رد الفعل التحسسي التي قد تشمل الطفح الجلدي، أو تهيج المعدة، أو الحكة.[٣]


هل من الآمن إعطاء الشوكولاتة للرضع

يُنصح بعدم إعطاء الشوكولاتة أو غيرها من الحلويات للأطفال الرضع، فهي غير مناسبة لهم؛ إذ إنّها تحتوي على الكثير من السعرات الحراريّة الفارغة (بالإنجليزية: Empty calories)؛ أي أنّها تعطي الكثير من السعرات الحراريّة دون أن تحتوي على العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الطفل للنموّ.[٦]


وكما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ الشوكولاتة تُعدّ من أكثر الأطعمة التي من المحتمل أن تسبب الحساسية، وقد يكون بعض الأطفال مصابين بالحساسية اتجاهها دون علم والديهم بذلك، ولذلك يُنصح دائماً باستشارة طبيب الأطفال قبل البدء بتقديم طعام جديد للأطفال الرضع، والانتباه في حال ظهور أيّ أعراضٍ تشير إلى إصابتهم بالحساسية عند تقديمها لهم.[٣]


وتجدر الإشارة إلى أنّ الأطعمة التي تُعطى للأطفال خلال سنواتهم الأولى تؤثر بشكلٍ كبيرٍ في اختياراتهم الغذائيّة عندما يكبرون، ولذلك فإنّ البدء بإعطائهم الحلويات -كالشوكولاتة- في عمرٍ مبكرٍ يجعل من الصعب جعلهم يعتادون على تناول الأطعمة الصحيّة في المستقبل.[٦]


الوقت المناسب للبدء بتقديم الشوكولاتة للأطفال

يشير الخبراء في عيادة كليفلاند إلى أنّ الأطفال بعمرٍ أصغر من سنتين يجب ألّا يتناولوا أطعمة تحتوي على السكر،[٧] أمّا بالنسبة للأطفال الأكبر سنّاً فتشير جمعية القلب الأمريكية (بالإنجليزية: American Heart Association) إلى أنّ استهلاك السكر اليومي لهم في الفترة العمرية بين سنتين وحتى 18 سنةً يجب ألّا يتجاوز 6 ملاعق صغيرة، أو ما يساوي 25 غراماً من السكر.[٨]


نصائح عند إعطاء الشوكولاتة للأطفال

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ الشوكولاتة قد تحتوي على الكثير من السكريات والدهون، ويمكن اتباع النصائح الآتية لإعطاء الشوكولاتة للأطفال حتى لا تسبب لهم الضرر:[١]

  • السماح للأطفال بتناول الشوكولاتة آخر شيءٍ خلال الوجبات، أو بين وجبتين، فقد يساعد ذلك على التقليل من الضرر الذي تسببه للأسنان.
  • السماح بتناول كمياتٍ قليلةٍ من الشوكولاتة كل فترة، وليس بشكلٍ دائم ومستمر؛ حتى لا تؤثر في النظام الغذائيّ الكليّ بشكلٍ كبير.
  • قراءة الملصق الغذائيّ على الشوكولاتة، واختيار الأنواع القليلة بالسكريات المضافة، والسعرات الحراريّة، والدهون.
  • تشجيع الأطفال على تنظيف أسنانهم مرتين في اليوم على الأقل، مع التأكيد على أهميّة تنظيفها قبل النوم باشرةً.


لمحة عامة حول الشوكولاتة

تُحضّر الشوكولاتة من بذور الكاكاو المحمصة، ويعود أصلها إلى المكسيك؛ حيث كانت شعوب المايا، والإنكا، والأزتيك تزرع أشجار الكاكاو، ثمّ وصلت إلى أوروبا في القرن السادس عشر، وبعد ذلك تطوّرت هذه الصناعة بشكلِِ كبير في الآونة الأخيرة؛ وخاصّةً مع تعدد واختلاف طرق معالجة بذور الكاكاو،[٩] ومن الجدير بالذكر أنّ معظم أنواع الشوكولاتة تندرج تحت ثلاثة أنواع مختلفة، وهي؛ الشوكولاتة بالحليب، والشوكولاتة الداكنة، والشوكولاتة البيضاء، وتختلف هذه الأنواع باختلاف محتواها من مسحوق الكاكاو المصنوع من حبوب الكاكاو الممزوجة بزبدة الكاكاو والسكر.[١٠]


فيديو نقود الشوكولاتة

الشوكولاتة هي الاختراع الذي لا يستطيع أكثر من نصف الكوكب العيش دونه! كيف بدأ صنعها؟[١١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Healthy eating for children", www.nidirect.gov.uk, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  2. "Tooth Decay Does your child have this disease? ", www.ada.org.au, Retrieved 16-9-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Leah Campbell (27-1-2016), "Can Babies Have Chocolate?"، www.healthline.com, Retrieved 16-9-2020. Edited.
  4. Stephanie Brown (11-2-2020), "When Can You Give Your Baby Chocolate?"، www.verywellfamily.com, Retrieved 16-9-2020. Edited.
  5. Ellen McVay (19-2-2020), "Is Coffee Bad for Kids?"، www.hopkinsallchildrens.org, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "The five worst foods for babies", www.babycentre.co.uk, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  7. "Sugar: How Bad Are Sweets for Your Kids?", www.health.clevelandclinic.org, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  8. "Sugar Recommendation Healthy Kids and Teens Infographic", www.heart.org, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  9. Latif (3-2013), "Chocolate/cocoa and human health: a review", the journal of medicine, Issue 2, Folder 71, Page 63-68. Edited.
  10. "Are there health benefits from chocolate?", www.heart.org,12-2-2019، Retrieved 16-9-2020. Edited.
  11. فيديو نقود الشوكولاتة.