فوائد الصيام النفسية والجسدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٢ ، ٢٥ يناير ٢٠١٧
فوائد الصيام النفسية والجسدية

الصيام

لم يفرض الله عزّ وجلّ الصيام على المسلمين عبثاً، حيث جعله أحد أركان الإسلام وواجباً على كلّ بالغٍ من ذكرٍ أو أنثى في شهر رمضان وفي صيام النذر، والقضاء، والكفارة، كما أنّه مستحبٌّ في مواضع أخرى كصيام التطوّع الاختياري والذي حث عليه النبي عليه الصلاة والسلام كصيام الاثنين والخميس من كلّ أسبوع وصيام الأيام البيض وغيرها، إذ إن للصيام منافعٌ كثيرةٌ لصحّة البدن الجسديّة، والنفسيّة، والاجتماعيّة يحصدها عندما يؤدّي هذه العبادة العظيمة بنيةٍ صادقةٍ لوجه الله تعالى.


فوائد الصيام النفسيّة

  • يساعد الصيام على تهذيب النفس وتهدئتها، حيث ثبت أنّه يخفّف من مشاعر الاكتئاب، والقلق، والأرق، والعصبيّة المفرطة وحالات التوتر المتكرّرة لدى بعض الناس.
  • يعوّد النفس على الصبر، وتحمّل الصعاب، والإجهاد في الحياة، كما يساعد على ضبط السلوك والتحكّم به ويبعده عن التسرّع في التصرّفات.
  • يقوّي علاقة الإنسان بخالقه، ويعمق التقوى في النفس ويزيد مخافة الله في السرّ والعلن ويجعل الإنسان دائم الاستعداد للقاء الله.
  • يشعر الإنسان بالراحة والسعادة؛ لأنّه يحسّ بأنهّ يقوم بعملٍ شاقٍ طمعاً في كسب رضا الله ومحبته.
  • يعزّز من إحساس الإنسان بحاجة الفقراء ويدرك ما يعانونه من أجل تأمين لقمة العيش لهم ولعائلاتهم، فتزيد من رغبته في مساعدة المحتاج والفقير، ويسعى إلى عمل الخير مقتنعاً به وراغباً في تخفيف آلام ومتاعب الفقراء من أقاربه، وأصدقائه، وجيرانه، فيتضاعف حنانه، وعطفه، ويلين قلبه، ويجعله سخياً كريماً.


فوائد الصيام الجسدية

  • يساعد الصيام على خفض نسبة السكر في الدم، وذلك لأنّه يساعد على إنتاج الطاقة للجسم وزيادة استهلاك الجلوكوز وبالتالي يخفض نسبة الإنسولين، ممّا يحسّن عمل الكبد ويريحه ويزيد من إفراز الجليكوجين وبالتالي ينخفض السكر في الجسم.
  • ينشّط عملية حرق السعرات الحرارية في الجسم، وذلك عن طريق إذابة الدهون المتراكمة وتكسيرها خاصّة في العضلات وبالتالي خفض الوزن والتخلّص من السمنة الزائدة.
  • يخفض من ضغط الدم المرتفع ويوسّع الشرايين ويمنع تجلّطها ويقي من مشاكل القلب المفاجئة.
  • يدفع إلى اتباع الأنظمة الغذائية الصحية، فيميل الصائم إلى شرب الكثير من الماء وتناول الخضروات والفواكة لتعويض السوائل في الجسم، فيبتعد تدريجياً عن تناول الأغذية الجاهزة والمشبعة بالدهون والأملاح الضارّة.
  • يساعد على إخراج السموم من الجسم وتنظيفه من الفضلات السامّة والمتراكمة منذ زمن بشكلٍ فعّالٍ وآمن، وهذا من شأنه تعزيز إنتاج خلايا جديدة في الجسم، ممّا يؤثر مباشرةً على حيويّة الجسم ونشاطه واسترخائه بشكلٍ ملحوظ.
  • يساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة الضارّة، فيعتاد الجسم على الامتناع عن تناول السجائر تدريجيّاً.