فوائد العسل للقولون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٣ ، ١٠ يونيو ٢٠١٥
فوائد العسل للقولون

عسل النحل

ذكر الله سبحانه وتعالى عسل النحل في القرآن الكريم من سورة النحل، حيث يقول عزّ وجلّ: (يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، كما بيّن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى أهمية العسل في أحاديث كثيرة، ففي صحيح البخاري عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (الشفاء في ثلاث: شربة عسل، وشرطة محجم، وكيّة نار، وأنا أنهي أُمتي عن الكي) فللعسل العديد من الفوائد لجسم الإنسان، وسنعرض في هذا الموضوع أهمية العسل لمرضى القولون.


أهمية العسل للجهاز الهضمي

أشار علماء التغذية إلى أهمية عسل النحل للعلاج من بعض الحالات المرضية، وذلك بسبب طبيعة وبساطة تركيبه الأمر الذي يساعد في الشفاء بشكل أفضل من باقي أنواع العلاجات الأخرى، وأشار الخبراء إلى أن عسل النحل مهم بشكل كبير للوقاية من الأمراض التي تصيب المعدة والقولون وتحمي من الإصابة بالانتفاخ والغازات وصعوبة الهضم، بالإضافة إلى أنه يخلصك من الإحساس بالحموضة وغيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي.


أشارت الدراسات إلى أنّ العسل لا يرهق الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم، بسبب وجود المنجنيز والحديد في العسل حيث يساعد هذان العنصران على سرعة الهضم والتمثيل الغذائي، حيث يتكوّن العسل من مواد طبيعية سريعة الهضم وسهلة الامتصاص، لذا فهو ليس بحاجة إلى عمليات تحويل، كما أنه غني بخمائر تنشط جهاز الهضم وتساعده في إنجاز وظائفه، كما يُشار به للأشخاص المصابين بمرض القرحة، فهو محفف للآلام التي يسببها كما يعمل على التخلص منه.


أهمية العسل للقولون

ليس للعسل تأثيرات سلبية على الجهاز العصبي فهو يتكون من خمسة عشر صنف مختلف من أصناف السكر، وهذه الأصناف سريعة الهضم ولا يبذل الجسم إلى أي جهد لتمثيل هذه السكاكر، فالعسل يذهب نحو الكبد ليتحول إلى مادة جليكوجين بشكل مباشر، وبسبب هذه الميزة فهو لا يتعب القولون ولا يحتاج لوقت طويل للمكوث فيه، وقد أشار العلماء إلى التأثير الطبيعي كامن الذي يسهل عملية الإخراج ويحل مشكلة الإصابة بالإمساك المرافق للقولون العصبي، ولا يسبب العسل مشاكل في الأغشية المبطنة للقناة الهضمية الأمر الذي يحمي بطانة القولون ويصلح الأنسجة التالفة بسبب الإمساك أو الإسهال الدائم، ويعالج المشاكل الوظيفية للأمعاء حيث إنّه طعام مريح للقولون ويمنع التعرض للعفونة أو تشكل غازات، كما أنه يحارب للجراثيم، كما أن تناول العسل يعمل على تهدئة نفسية الشخص المصاب بالقولون مما يؤثر إيجاباً على عمل القولون ليصير أكثر انتظاماً وصحة.