فوائد الفراولة للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠٩ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
فوائد الفراولة للجسم

الفراولة

تُعدّ الفراولة (الاسم العلميّ: Fragaria ananassa) واحدةً من أشهر الفواكه حول العالم، وهي هجينٌ ناتجٌ من فصيلتين من الفراولة البرّية التي يعود أصلها إلى أمريكا الشماليّة وتشيلي، ويوجد منها حالياً ما يُقارب 600 نوع، وتُصنَّف ضمن أعلى 10 خضار وفواكه لمحتواها من مضادات الأكسدة، وتتميّز الفراولة بلونها الأحمر، وقوامها الغنيّ بالعُصارة، ورائحتها العطرة، وطعمها الحلو، وعادةً ما تُستهلك نيّئة وطازجة، كما يمكن أن تُستخدم في صناعة المربيات، ومختلف الحلويات، ومُنكّهات الطعام.[١][٢]


فوائد الفراولة للجسم

تمتلك الفراولة فوائد صحيةً عديدة؛ نذكر منها ما يأتي:[١][٢]

  • دعم صحة القلب: حيث أظهرت إحدى الدراسات أنّه يمكن لاستهلاك الفلافونات (بالإنجليزيّة: Flavonoids) الموجودة في الفراولة بانتظام؛ مثل الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins) أن يُقلّل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 32% عند النساء في منتصف العمر، كما تحتوي الفراولة على مركّب آخر يُدعى بالكيرسيتين (بالإنجليزيّة: Quercetin)؛ وهو أحد مضادّات الالتهاب الذي يمكن أن يُقلّل من خطر الإصابة بتصلُّب الشرايين، ويقي من الضرر الناتج عن الكوليسترول الضار، وبالإضافة إلى ذلك يمكن للمحتوى العالي من متعددات الفينول (بالإنجليزيّة: Polyphenols) أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ حيث إنّه يمنع تراكم الصفائح الدموية، ويخفض ضغط الدم، وقد أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول الفراولة يساهم في التقليل من مستويات الهوموسيستئين (بالإنجليزيّة: Homocysteine) الذي يُسبّب الضرر للبطانة الداخلية للشرايين.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية: حيث يمكن لمضادات الأكسدة الموجودة في الفراولة أن تُقلّل من تشكُّل خثرات الدم الضارّة والمُرتبطة بالسكتات الدماغية، كما أنّها تحتوي على كميات جيّدة من البوتاسيوم المُرتبط أيضاً بخفض خطر الإصابة بها.
  • خفض ضغط الدم المرتفع: حيث تحتوي الفراولة على كمياتٍ عاليةٍ من البوتاسيوم، ممّا يساعد الجسم على إبطال تأثير الصوديوم، وخفض ضغط الدم المرتفع، كما يرتبط تناول كمياتٍ كبيرةٍ من البوتاسيوم مع انخفاض خطر الوفاة من جميع الأسباب بنسبة 20%.
  • التخفيف من الإمساك: حيث يمكن أن يساهم تناول الأغذية الغنيّة بالألياف؛ مثل الفراولة، والشمام، والعنب، والبطيخ في تعزيز حركة الأمعاء، وزيادة حجم البراز، ممّا يخفف من الإمساك.
  • تعزيز صحة الحمل: حيث تُعتبر الفراولة مصدراً جيداً لحمض الفوليك المهمّ جداً لصحّة الحامل؛ ممّا يقلل خطر من إصابة الجنين بعيوب الأنبوب العصبيّ (بالإنجليزيّة: Neural tube defects).
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: حيث تشير العديد من الدراسات إلى قدرة الفراولة على الوقاية من السرطان؛ وذلك من خلال مكافحة الإجهاد التأكسدي الناتج عن الجذور الحرة، والذي يؤدي إلى تضرُّر خلايا الجسم، ويمكن أن يعود ذلك لاحتواء الفراولة على حمض الإيلاجيك (بالإنجليزيّة: Ellagic acid)، والإياتجيتانين (بالإنجليزيّة: Ellagitannins) التي يمكن أن تساهم في تثبيط نموّ الخلايا السرطانية، إلا أنّ ذلك ما زال بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباته.
  • تنظيم مستويات السكر في الدم: حيث تمتلك الفراولة مؤشر جهدٍ سكريٍّ منخفضاً؛ ولذلك فإنّها يمكن أن تبطئ من هضم الجلوكوز، كما أنّها قد تُقلّل من الارتفاع المفاجئ في السكر والإنسولين في الدم بعد تناول وجبةٍ غنيّةٍ بالكربوهيدرات، ممّا قد يخفض من خطر الإصابة بمتلازمة الأيض (بالإنجليزيّة: Metabolic syndrome)، ومرض السكري من النوع الثاني.
  • إنقاص الوزن: فقد لا تُشكّل الفراولة وحدها حلاً سحرياً لإنقاص الوزن، إلا أنّها يمكن أن تكون جزءاً من حمية صحية متوازنة؛ لأنّها قليلة السعرات الحرارية، وغنيةٌ بالألياف الغذائية، ممّا يساعد على زيادة تنوُّع الأصناف الغذائية المُتناولة دون تجاوز حدّ السعرات الحرارية المسموح به، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تناول الفراولة بدلاً من الحلوى عالية السعرات الحرارية ومنخفضة العناصر الغذائية.[٣]


القيمة الغذائية للفراولة

يوضّح الجدول الآتي ما تحتويه 100 غرام من الفراولة من العناصر الغذائية:[٤]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 32 سعرة حرارية
الماء 90.95 غراماً
البروتين 0.67 غراماً
الدهون 0.30 غراماً
الكربوهيدرات 7.68 غرامات
الألياف الغذائية 2.0 غرام
السكّريات 4.89 غرامات
الكالسيوم 16 مليغراماً
الحديد 0.41 مليغراماً
المغنيسيوم 13 مليغراماً
الفسفور 24 مليغراماً
البوتاسيوم 153 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.14 مليغراماً
فيتامين ج 58.8 مليغراماً
فيتامين ب3 0.386 مليغراماً
الفولات 24 ميكروغراماً
فيتامين أ 12 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.29 مليغراماً
فيتامين ك 2.2 ميكروغراماً


محاذير استخدام الفراولة

على الرغم من فوائد الفراولة الكثيرة، إلا أنّ استهلاكها مرتبط ببعض التحذيرات؛ ونذكر منها ما يأتي:[١][٢]

  • تعلو الفراولة قائمة الخضار والفواكه التي تحتوي على بقايا المبيدات الحشرية؛ لذلك يُفضّل شراء النوع العضويّ منها لتقليل خطر التعرُّض لها، ولكن إن لم يستطع الشخص تحمُّل تكلفة الفراولة العضوية، فلا بأس بذلك؛ إذ تفوق الفائدة الصحيّة لتناول الفواكه المزروعة بشكل تقليديّ مخاطر عدم تناول الفراولة على الإطلاق.
  • تمتلك الفراولة مستويات عالية من البوتاسيوم،؛ لذلك يُنصح الأشخاص الذين يداومون على تناول أدوية حاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزيّة: Beta-blockers) التي تزيد من مستويات البوتاسيوم في الدم أن يحرصوا على تناول الفراولة باعتدال؛ وذلك لأنّ ارتفاع مستوياته في الدم قد يكون خطيراً، وخاصةً لمرضى الكلى الذين لا تستطيع الكلى لديهم التخلُّص من البوتاسيوم الزائد عن حاجة الجسم، ممّا قد يتسبّب بالوفاة في الحالات الشديدة.
  • تُعتبر حساسية الفراولة شائعةً إلى حدٍ ما؛ إذ إنّها تحتوي على بروتين يمكن أن يُسبّب ظهور بعض الأعراض عند الأشخاص الحسّاسين للقاح نبات القضبان (بالإنجليزيّة: Birch pollen) أو التفاح؛ ومن هذه الأعراض الحكّة والوخز في الفم، والصداع، وانتفاخ الشفاه والوجه والحلق، والشرى (بالإنجليزيّة: Hives)، ومشاكل في التنفُّس في الحالات الشديدة، ويُعتقد بأنّ حساسية البروتين هذه ترتبط بمركّب الأنثوسيانين الذي يُعطي الفراولة لونها الأحمر؛ وذلك لأنّ الأشخاص الذين يُعانون من هذه الحساسية يستطيعون تحمُّل الفراولة البيضاء دون ظهور أيّ أعراض عليهم.


فيديو فوائد الفراولة

للتعرُّف على فوائد الفراولة شاهد الفيديو.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Megan Ware (19-12-2017), "Everything you need to know about strawberries"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 01-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Adda Bjarnadottir (06-03-2015), "Strawberries 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 01-12-2018. Edited.
  3. Kristeen Cherney, "The Ultimate Guide to Strawberries: Why They’re Good for You and How to Eat Them"، www.everydayhealth.com, Retrieved 03-12-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 09316, Strawberries, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 01-12-2018. Edited.
  5. فيديو فوائد الفراولة.