فوائد الماء مع الليمون وقشره

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد الماء مع الليمون وقشره

الماء مع الليمون

يتميّز عصير الليمون بأنه من أفضل العصائر اللذيذة وأغناها بالعناصر المغذية، فهو يحتوي على كمية وفيرة من فيتامين ب، وفيتامين ج، وهو مصدرغنيّ بالموادّ المضادّة للأكسدة، والعناصر المعدنيّة مثل: الكالسيوم والبوتاسيوم، فلا غنى عنه في فصل الشتاء حيث يكسب الجسم المناعة الكافية من أمراض البرد، وينعش الجسم في فصل الصّيف.


يعتبر شرب الماء مع الليمون من العادات الصحيّة؛ فمشروب الماء مع الليمون يحتوي على الكثير العناصر التي تحافظ على استقرار الجسم وتوازنه، كما له الكثير من الفوائد المتعدّدة، وسنتعرّف معاً على أهمّ فوائد هذا المشروب وطريقة تحضيره.


فوائد الماء مع الليمون وقشره

  • يعمل على ترطيب الفم وإنعاش النفس.
  • يخلّص من الرائحة الكريهة للفم إثر التدخين وتناول الوجبات الحارّة.
  • يعمل على تنشيط الدماغ والأعصاب.
  • يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحافظ على صحّة البشرة ونضارتها، ويحميها من التجاعيد.
  • يقلّل الحموضة في الجسم نتيجة تخفيضه لحمض اليوريك في الدم.
  • يحتوي على ألياف البكتين التي تمنح الشعور بالشبع، لذا يفضّل شرب الماء دافئاً مع الليمون على الريق؛ لأنهّ يخسّس من الوزن، فهو علاج مثالي للسمنة.
  • يُنقي الدّم، ويزيل البكتيريا والسّموم من الجسم.
  • يفيد في تفتيت الحصى الموجودة في الكلى.
  • يفيد في الحدّ من مشاكل القلب.
  • يخفض ضغط الدّم المرتفع لاحتوائه على البوتاسيوم.
  • يقي من الدوخة والغثيان.
  • يعالج أغلب المشاكل التي يعاني منها الجهاز التنفسي، وخصوصاً مرضى الربو، والإنفلونزا، والبرد، والحمى، وأمراض الكوليرا والملاريا.


طريقة الماء مع الليمون وقشره

لتحضير هذه الوصفة يلزمنا عصير حبّة ليمون، وقشر ليمون، ونصف لتر من الماء، حيث تنقع قشور الليمون في كمية الماء ويضاف إلى المنقوع عصير الليمون، وينُصح بتناوله قبل الإفطار، فهو مفيد في حالات انتفاخ المعدة والأمعاء، ولا يُنصح بتناول عصير الليمون على الريق إلا بعد تخفيفه بالماء؛ لأنه يضرّ بالأسنان، ويسبب حروق المعدة وتهيجها.


فوائد قشر الليمون

  • يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم وفيتامين ج المفيد في تحسين صحة العظام، وأمراض الهشاشة، والتهاب المفاصل والروماتيزم.
  • يحتوي على أحماض الفلافونويد المضادة للأكسدة التي تقاوم عمليات الأكسدة في الجسم، وعلى حمض بيوفلافونويدس الذي يتخلّص من السّموم، كما تساهم هذه الأحماض على تخفيض نسبة الكولسترول في الدّم، ومقاومة السرطان.
  • يساهم في علاج نزيف والتهابات اللثة؛ لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من حمض الستريك الذي يعالج نقص فيتامين ج الذي يسبب المشاكل الصّحية في الفم.
  • يساهم في تنظيف الكبد.
  • يعالج إالتهابات الأذن.
  • يحدّ من تقلصات العضلات.
  • يعزز وظيفة الشّعيرات الدّموية.
  • يساهم في الوقاية من السّكتات الدماغية.