فوائد اليانسون والبابونج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ٧ أغسطس ٢٠١٦
فوائد اليانسون والبابونج

تعتبر الأعشاب العطرية من المواد التي تمتلك قيمةً غذائيّةً عالية، حيث يتمّ استخدامها لمحاربة وعلاج الكثير من الأمراض؛ نتيجة احتوائها على عناصر غذائية قيمة.


اليانسون

يعدّ اليانسون أحد أهمّ الأعشاب العطريّة، وهو عشبة تنتمي للفصيلة الخيميّة، ويقّدر ارتفاعه بحوالي متر، وله ساق رفيع مضلع، ومعروف بعدّة أسماء منها الينكون، والكمون الحلو، وسنقدّم في هذا المقال فوائد اليانسون، بالإضافة إلى فوائد البابونج.


فوائد اليانسون

  • يقلّل من انتفاخ البطن، ويتخلّص من البلغم.
  • يستخدم كمدرّ للبول، بالإضافة إلى أنّه ينشّط الجسم.
  • يستخدم كفاتح للشهيّة.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضميّ.
  • يخفّف من أعراض المغص الكلويّ.
  • يعالج التهاب الحلق، والحنجرة، والالتهاب المعلويّ.
  • يزيد من الرغبة الجنسيّة.
  • يساعد على التخلّص من التشنّجات، بالإضافة إلى أنّه يعالج اضطرابات الدورة الشهرية.
  • يعالج اعتدام العيون.
  • يقضي بشكل فعّال على الالتهابات الجرثوميّة.
  • يقتل الحشرات التي تتشكّل في الرأس، مثل: القمل، والصبان.
  • يحتوي على مواد مضادّة للأكسدة.
  • يعالج المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسيّ، مثل: الربو، والتهاب الشعب الهوائيّة، والتهاب الرئة.
  • يقضي على الرائحة الكريهة في الفم.
  • يعزّز من إنتاج الحليب عند المرأة الحامل.
  • يقوّي القلب، ويحارب المشاكل التي تواجهه.


البابونج

البابونج، هو زهرة رقيقة زُرعت لأول مرّة في أمريكا الشماليّة، وأستراليا، وأوروبا، ثمّ انتقلت للقارة الآسيوية، ويعدّ البابونج من أقدم الأعشاب التي اسُتخدمت منذ القدم في علاج الكثير من الأمراض.


فوائد البابونج

  • يحتوي البابونج على مواد مضادّة للأكسدة، والتي بدورها تحافظ على البشرة، وتقضي على علامات التقدّم بالعمر، مثل التجاعيد، كما أنّه ينقّي البشرة من حبّ الشباب، ويطهّر الجروح، ويساعد على التئامها بشكل سريع، بالإضافة إلى أنّه يرطّب البشرة، ويعالج انتفاخ الجفون، ويستخدم كغسول للبشرة، وذلك لقدرته الفعالة على تنظيف وتطهير البشرة، بالإضافة إلى أنه يزيل خلايا الجلد الميت.
  • يحمي الجلد من ضرر الجذور الحرّة، والتي تعتبر عاملاً أساسيّاً للشيخوخة المبكرة، وبالتالي يحافظ على بشرة صحيّة.
  • يتخلّص من قشرة الشعر، ويخفّف الحكة.
  • يهدّئ الأعصاب، ويعمل على استرخاء العضلات، وذلك لاحتوائه على مركبي (hippurate, glycine)، بالإضافة إلى أنّه يقلّل الشعور بالأرق، والقلق.
  • يقوّي جهاز المناعة، وذلك من خلال زيادة نسبة كريات الدم البيضاء، ويحمي من خطر الإصابة بالإنفلونزا، والبرد.
  • يخفّف من التشجنات التي تحدث في فترة الحيض، حيث يعمل على إرخاء عضلات الرحم، ويزيد مستويات الجلايسين، ويقلّل من التشنّجات العضليّة.
  • يخفّف من أعراض حساسيّة الجلد.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضمي، والتي تتمثّل في الغثيان، والإسهال، بالإضافة إلى أنّه يطرد الغازات، ويهدّئ القولون، ويعالج قرحة المعدة.
  • يقلّل من خطر الإصابة بالسرطانات، خاصّة سرطان الثدي، والدم.
  • يحافظ على مستوى الجلوكوز في الجسم، ويحافط على مستوى السكر في الدم.
  • يعالج الصداع.