فوائد بذور الريحان مع العصير

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
فوائد بذور الريحان مع العصير

فقدان الوزن

تُستخدم بذور الريحان مع العصير للتحكم بالشهية، وذلك من خلال تحفيز الجسم على الشعور بالشبع، فعند اختلاط بذور الريحان مع السوائل تميل إلى الانتفاخ، وبالتالي فإنّها تأخذ حيّزاً في المعدة، بالإضافة إلى محتواها من الألياف التي تساهم في الشعور بالشبع، كما أنّها تحتوي على نسبةٍ قليةٍ جداً من السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أنّه ليس هناك دليلٌ قاطعٌ على استخدام بذور الريحان مع العصير للتقليل من الوزن، وإنّما هي عاملٌ مساعدٌ إذا أُدرِجت ضمن نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ وفقاً لدراساتٍ صغيرة.[١]


التحكم بنسبة السكر والكوليسترول

تساهم بذور الريحان في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني؛ حيث أظهرت العديد من الدراسات أنّ تناول 10 غراماتٍ يومياً من بذور الريحان ضمن نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ لمدة أربعة أسابيعٍ يساهم في تقليل سكر الدم بنسبة 17% بعد الأكل، كما أنّ بذور الريحان تحتوي على البكتين الذي يساهم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم من خلال تثبيط امتصاص الكوليسترول في الأمعاء.[٢]


غني بأحماض أوميغا 3

تمتاز بذور الريحان باحتوائها على 2.5 غرام من الدهون لكلّ 13 غرامٍ من بذور الريحان، وتأتي نصف كميّة هذه الدهون من حمض ألفا-اللينولينيك (بالإنجليزيّة: ALA)؛ وهو من أنواع أحماض أوميغا 3 الدهنية الذي يساهم في إنتاج الطاقة في الجسم، ويجدر الذكر أنّ تناول ملعقةٍ كبيرةٍ من بذور الريحان تكفي لتزويد الجسم بحاجته اليوميّة من حمض ألفا-اللينولينيك.[٢]


مُضادة للبكتيريا والجراثيم

يحتوي الريحان وبذوره على زيوت طيّارة، ومنها: الإستراجول (بالإنجليزيّة: Estragole)، واللينالول (بالإنجليزيّة: Linalool)، والسينيول (بالإنجليزيّة: Cineole)، والأوجينول (بالإنجليزيّة: Eugenol)، والسابينين (بالإنجليزيّة: Sabinene)، والميرسين (بالإنجليزيّة: Myrcene)، والليمونين (بالإنجليزيّة: Limonene)، وتُكسب هذه الزيوتُ الريحانَ وبذورَه خصائص مُضادّةً للبكتيريا والجراثيم، بالإضافة إلى أنّه يساهم في تثبيط نموّ العديد من أنواع البكتيريا؛ مثل:[٣]

  • الإشريكية القولونية (بالإنجليزيّة: Escherichia coli O157:H7).
  • الليستيرية المستوحدة (بالإنجليزيّة: Listeria monocytogenes).
  • الكروية العنقودية الذهبية (بالإنجليزيّة: Staphylococcus aureus).
  • الزائفة الزنجارية (بالإنجليزيّة: Pseudomonas aeruginosa).


تأخير آثار التقدم بالعمر

يمتلك الريحان وبذوره خصائص تساعد على تخليص الجسم من أضرار الجذور الحرّة، ممّا يساهم في التقليل من آثار التقدم بالعمر، وذلك حسب ما أشارت إحدى الدراسات.[٣]


المراجع

  1. Andrea Cespedes, "Basil Seeds for Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 09-05-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Marsha McCulloch (12-03-2019), "12 Fascinating Benefits and Uses of Basil Seeds"، www.healthline.com, Retrieved 09-05-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Joseph Nordqvist (03-01-2018), "Why everyone should eat basil"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-05-2019. Edited.