فوائد دبس التمر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
فوائد دبس التمر

دبس التمر

دبس التمر، ويُسمّى أيضاً عسل التمر، ورُبّ التمر، وهو شرابٌ ذو لونٍ بُنيّ داكن يُستخرج من أنواعٍ عديدةٍ من التمر، من أشهرها تمر الخلاص (بالإنجليزيّة: Khalasah)، والذي يتميّز بحلاوته المتوسطة،[١] ويُعدُّ دبس التمر من أكثر منتجات التمر شيوعاً خاصّةً في دول الخليج،[٢] كما أنَّه يُعدُّ خياراً جيداً كبديلٍ صحيّ عن المُحليّات السائلة.[٣]


القيمة الغذائية لدبس التمر

يُبيِّنُ الجدول الآتي القيمة الغذائيَّة الموجودة في ملعقةٍ كبيرةٍ أو حوالي 21 غراماً من دبس التمر:[٤]

العنصر الغذائي الكميّة
السعرات الحراريَّة 60 سعرة حراريَّة
الكربوهيدرات 16 غراماً
السُكَّر 13 غراماً
الألياف 0
البروتين 0
الدهون 0


فوائد دبس التمر

محتواه من العناصر الغذائية

يُعدُّ دبس التمر من الأغذية الغنيّة بمضادات الأكسدة، مثل البوليفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenols)، والعفص (بالإنجليزيّة: Tannin)، ومُركبات الفلافونيد (بالإنجليزيّة: Flavonoid)، بالإضافة إلى الفلافانولات (بالإنجليزيّة: Flavanols)، والكاروتينات، وتجدرُ الإشارة إلى أنَّ دبس التمر يحتوي على كميّةٍ جيّدة من السعرات الحراريَّة، والعديد من الأحماض الأمينية، والمعادن كالبوتاسيوم، والمغنسيوم، والكالسيوم، بكميّاتٍ قد تُغطي احتياجاتِ الجسم من المّغذّيات الدقيقة (بالإنجليزيّة: Micronutrients)، كما أنَّه يمتلكُ خليطاً مُعقَّداً من السكريات يقارب 88% منه، ويتكوّن بشكلٍ رئيسيّ من سكريّ الجلوكوز، والفركتوز، ويُوضح الجدول الآتي كميّة الفيتامينات، والمعادن الموجودة في كلّ 100 غرامٍ من دبس التمر:[٥][٦][١]

العُنصر الغذائي الكميَّة
فيتامين ج 0.185 مليغرام
الصوديوم 13 مليغراماً
البوتاسيوم 202.8 مليغراماً
الحديد 7.8 مليغرامات
المغنيسوم 143 مليغراماً
الكالسيوم 338 مليغراماً


دراسات حول فوائد دبس التمر

  • أظهرت دراسةٌ نشرَتها مجلة Frontiers in Microbiology عام 2016 أنّ دبس التمر والبوليفينولات التي يحتويها تمتلك خصائص مُضادة للبكتيريا؛ حيثُ إنّه يُنتج مُركب بيروكسيد الهيدروجين (بالإنجليزيّة: Hydrogen peroxide)، الذي يُثبط من نمو البكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزيّة: Escherichia coli)، وبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (بالإنجليزيّة: Staphylococcus aureus).[٥]
  • أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Arabian Journal of Chemistry عام 2014 إلى أنّ محتوى دبس التمر من مُضادات الأكسدة كالفينولات والفلافونيد يختلف باختلاف نوع التمر الذي استُخرج منه الدبس، حيثُ أظهرت الدراسة أنّ الدبس المُستخلص من تمر الرُّطب اليمني هو الأغنى بمُضادات الأكسدة، ويليه دبس التمر السعودي، ثم دبس التمر العراقي.[٧]


أضرار دبس التمر

درجة أمان استخدام دبس التمر

يُعدُّ التمر آمناً في الغالب لأغلب الأشخاص ومن ضمنهم النساء الحوامل، وذلك عند تناوله بكميّاتٍ مُعتدلة، ولكن لا توجد معلومات كافية حول أمان استهلاك دبس التمر، أو الآثار الجانبيّة المُترتبة عند تناوله بكميّاتٍ كبيرة،[٨] ولكن بشكلٍ عام يُعدُّ دبس التمر آمناً عند استهلاكه بكميّاتٍ مُعتدلة.[٩]


محاذير استخدام دبس التمر

لا توجد معلومات كافية حول محاذير استخدام دبس التمر بشكلٍ خاصٍ، ولكنّ دبس التمر يُعدُّ بديلاً جيّداً للسكريات المُصنّعة بشكلٍ عام كما ذكرنا سابقاً، إلّا أنَّ الاستخدام المُفرط له قد يُسبّب آثاراً جانبيّةً تضرُّ المُصابين بمرض السكري، كما أنَّه قد يُسبّب مشاكل هضميّة؛ حيث إنَّ تناول الدبس بشكلٍ مُفرط قد يُسبّب الإسهال، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يُنصح بتجنّب تناول الدبس للمُصابين بمُتلازمة القولون العصبي (بالإنجليزيّة: Irritable bowel syndrome)، أو أيّ مشاكلٍ في الجهاز الهضمي.[٩]


أسئلة شائعة حول دبس التمر

ما فوائد دبس التمر للأطفال والرضع

لا توجدُ معلوماتٌ حول فوائد استخدام دبس التمر للأطفال، كما أنّ درجة أمان استخدامه لهم غير معروف؛ حيثُ إنّ بعض أنواع الدبس قد تُسبّب الإصابة بالتسمُّم السّجُقي (بالإنجليزيّة: Botulism)، لذلك لا يُنصح بإعطاء الأطفال أيّ نوعٍ من المحليات قبل عُمر السنة، كما يُنصح باستشارة أخصائيّ الأطفال قبل إدخالها إلى النظام الغذائي الخاص بالطفل.[١٠]


هل دبس التمر مفيد للرجيم أو للتسمين

تحتوي الملعقةُ الكبيرة من دبس التمر والتي تزن حوالي 21 غراماً على 60.1 سعرةً حراريَّةً، مما يجعله من الأغذيةِ العالية بالسعرات الحراريَّة،[٤] وكما ذكرنا سابقاً فإنَّ محتواه من السكر أيضاً مرتفع،[١] ومن الجدير بالذكر أنَّ عدد السعرات الحراريّة التي يتناولها الشخص، بالإضافة إلى حاجة جسمه منها، وعمره، ونشاطه البدني، هي بعض العوامل الأساسية التي تُحدد قدرة الشخص على خسارة أو اكتساب الوزن، لذلك يُنصح باختيار الأطعمة قليلة السعرات الحرارية عند الرغبة في تقليل الوزن،[١١] بينما يُنصح للراغبين بزيادة وزنهم تناول سُعرات حرارية أكثر من تلك التي تستهلكها أجسامهم.[١٢]


هل دبس التمر مفيد للنفاس

لا توجد معلوماتٌ حول فوائد الدبس في مرحلة ما بعد الولادة.


ما فوائد دبس التمر مع الحليب

لا توجد معلوماتٌ، أو دراساتٌ تُبين فوائد تناول دبس التمر مع الحليب بشكلٍ خاص، إلا أنَّه وكما ذكرنا سابقاً فإنَّ دبس التمر يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة،[١] كما أنَّ الحليب أيضاً يُعدُّ من المصادر الغنية بالعديد من الفيتامينات، مثل: فيتامين ب1، وفيتامين ب12، وفيتامين د، وفيتامين أ، كما أنّه يحتوي على المعادن، مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والزنك،[١٣] وللاطّلاع على معلوماتٍ أخرى عن فوائد الحليب يُمكن قراءة مقال فوائد الحليب للجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Fars Kaed Alanazi (2010), "Utilization of date syrup as a tablet binder, comparative study", Saudi Pharmaceutical Journal, Issue 2, Folder 18, Page 81–89. Edited.
  2. Yasser Mostafa And Saad Alamri (4-2012), "Optimization of date syrup for enhancement of the production of citric acid using immobilized cells of Aspergillus niger", Saudi Journal of Biological Sciences, Issue 2, Folder 19, Page 241–246. Edited.
  3. Michael Greger And Robin Robertson, "Date Syrup", www.nutritionfacts.org, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "DATE MOLASSES", www.fdc.nal.usda.gov,14-7-2017، Retrieved 19-3-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Hajer Taleb, Sarah Maddocks, R Morris And Others (26-2-2016), "The Antibacterial Activity of Date Syrup Polyphenols against S. aureus and E. coli", Frontiers in Microbiology, Folder 7, Page 198. Edited.
  6. Sahar Kazemalilou And Ainaz Alizadeh (2017), "Optimization of Sugar Replacement with Date Syrup in Prebiotic Chocolate Milk Using Response Surface Methodology", Korean Journal for Food Science of Animal Resources, Issue 3, Folder 37, Page 449–455. Edited.
  7. Mohammed Al-Mamary, Molham Al-Habori And Adel Al-Zubairi (2014), "The in vitro antioxidant activity of different types of palm dates (Phoenix dactylifera) syrups", Arabian Journal of Chemistry, Issue 6, Folder 7, Page 964-971. Edited.
  8. "DATE PALM", www.webmd.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  9. ^ أ ب Kayla McDonell (16-3-2020), "Everything you need to know about molasses"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  10. Ashley Marcin (4-4-2018), "When Is It Safe for Babies to Eat Honey?"، www.healthline.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  11. "How Many Calories Do You Really Need?"، www.webmd.com, 12-11-2018 Retrieved 19-3-2020. Edited.
  12. Kris Gunnars (20-7-2018), "How to Gain Weight Fast and Safely"، www.healthline.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  13. Jillian Kubala (18-3-2018), "5 Ways That Drinking Milk Can Improve Your Health"، www.healthline.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.