فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد سكر النبات للأطفال حديثي الولادة

سكّر النبات

يُستخرج سكر النبات من قصب السكّر، ويشبه بلورات الفضّة، ويُطلق عليه أيضاً اسم السكّر الفضيّ، حيث يتميز بصلابته، ولونه الأبيض، ومذاقه الحلو، ويتم تناوله عن طريق وضعه في الفم حتى يذوب، أو يُضاف إلى المشروبات الساخنة، والمأكولات لتحليتها، وله العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن فوائد سكّر النبات للأطفال حديثي الولادة، بالإضافة إلى فوائده العامة.


فوائد سكّر النبات للأطفال حديثي الولادة

يُمكن استعمال سكّر النبات للأطفال مرتين في اليوم، كل خمس ساعات، عن طريق تذويب قطعة واحدة منه في القليل من المياه. أما فوئده لهم فهي:

  • التخلص من الاصفرار الذي يُصيب الطفل في الأيام الأولى من ولادته.
  • علاج البحّة التي تصيب الطفل نتيجة بكائه المستمر.
  • علاج الأمراض الصدريّة المختلفة، وإزالة البلغم المتراكم في الصّدر.
  • زيادة وزن الطفل الذي يعاني من النحافة المفرطة دون التأثير سلباً في الصحة.
  • تليين الأمعاء، وإزالة الغازات المتراكمة بداخلها نتيجة تناول الحليب بشكلٍ مستمر.
  • إزالة المغص، إذ يُفضل استخدامه عوضاً عن الأعشاب، والأدوية.
  • تنقية الدم، وتقوية جهاز المناعة، وبالتالي الوقاية من الإصابة بالأمراض والعدوات المختلفة التي تسببها البكتيريا، والجراثيم، كالرشح، والإنفلونزا، بالإضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة.
  • منح الراحة، والهدوء أثناء النوم، وخلال ساعات النهار، وبالتالي تقليل حالات البكاء.
  • علاج الحكة الجلديّة التي تصيب الطفل نتيجة تقشير بشرته بسبب تعرضه لبعض العوامل الخارجيّة، حيث يُمكن وضع القليل من سكّر النبات في حوض الاستحمام، وملؤه بالماء الفاتر، ثم وضع الطفل في الحوض لمدة عشرين دقيقة، مع مراعاة مسكه جيداً، إذ يساعد ذلك على ترطيب بشرته، تخليصها من الجلد المقشر.


فوائد سكّر النبات العامة

لسكر النبات العديد من الفوائد التي تمكنه من علاج بعض المشاكل التي تصيب جسم الإنسان، وتتمثل هذه الفوائد فيما يلي:

  • علاج التهابات الحنجرة، وتليين الحبال الصوتيّة، بالإضافة إلى تنعيم الصوت الخشن، حيث يستخدمه العديد من المطربين للسيطرة على صوتهم.
  • علاج مشاكل الصدر، والجهاز التنفسي المختلفة، وخاصة الربو التحسسي الشعبي، وضيق التنفس.
  • تنقية الرحم، وإزالة السوائل المضرة بداخله، بالإضافة إلى إخراج الغازات التي تسبب الآلام للنساء.
  • تحسين قيام الجهاز الهضمي بمهامه، وبالتالي منع الإصابة بالإمساك، وإزالة انتفاخات البطن.
  • تنقية العيون وتصفية بياضها، بالإضافة إلى علاج الجروح والتقرحات التي تصيب البؤبؤ.
  • تقليل الوزن الزائد، حيث يدخل في الكثير من الأنظمة الغذائيّة، نظراً لاحتوائه على سعرات حراريّة أقل من تلك التي يحتوي عليها السكّر العادي.