فوائد شرب الماء الدافئ صباحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٤ مايو ٢٠١٦
فوائد شرب الماء الدافئ صباحاً

الماء الدافىء

يعد الماء من أهم عناصرالحياة الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها ولا يمكن العيش بدونها، كما ويعد الماء من أكثر ‏العناصر توافراً على سطح الكرة الأرضية سواء على شكل بحار أو محيطات أو أنهار. وهنا في هذا المقال سوف ‏نتناول الحديث عن فوائد الماء الدافئ على الريق.‏ ‏

فوائد الماء الدافئ على الريق

إن شرب الماء الدافئ مفيد جداً للجسم، حيث يوفر له طاقة كبيرة جداً مقارنة مع شرب الماء البارد، وبالخصوص في ‏وقت الصباح، كما ويتميز الماء الدافئ بتوفير فوائد صحية للجسم كبيرة لا تحصى، ومن هذه الفوائد ما يلي:‏

  • يساعد في تطهير الجهاز الهضمي من الجراثيم والبكتيريا، حيث إن شرب كوب واحد من الماء الدافئ على الريق يومياً يساهم بشكل كبير ‏تخليص الجسم من السموم الضارة، ويساعد على تسهيل عملية الهضم ويمنع عسر الهضم والإمساك؛ ‏وذلك لاحتوائه على معادن وعناصر مفيدة.‏

‏*يقلل من الصداع، والتشنجات العضلية، والدوخة، والتقيؤ، ويسكن آلام العضلات والبطن، ويساعد في استرخاء العضلات، ‏وتنشيط الدورة الدموية بشكل أفضل، حيث إن شرب الماء الساخن يساهم في ذوبان الدهون والتخلص منها، وبالتالي ‏يعزز الدورة الدموية.‏ ‏*يخلص البشرة من علامات الشيخوخة المبكرة والتقدم في السن كالتجاعيد والترهلات والتشققات، ويعمل على تجديد خلايا الجسم، والتخلص من الخلايا الميتة، ويعطي النعومة والنضارة للبشرة، ‏وينقيها من الحبوب والبقع الداكنة والسوداء. ‏*يخلص الشخص من الوزن الزائد، ويساهم في الحفاظ على لياقة الجسم؛ وذلك لأن الماء الدافئ يساهم في زيادة حرارة الجسم، ‏فيزيد من سرعة ذوبان الدهون والتخلص منها.‏ ‏*يعالج مشاكل الجهاز التنفسي كالإنفلونزا والسعال والربو ونزلات البرد واحتقان الحلق واحتقان الأنف، كما ويساهم في ‏إذابة البلغم والتخلص منه سريعاً.

  • يتخلص من مشاكل الكبد والكلى، ويساهم في تفتيت الحصوات والتخلص منها.

‏*يعالج تشنجات الحيض، حيث يساهم الماء الدافئ في تهدئة عضلات البطن، ويخلص المعدة من التقلصات. ‏*يخلص الشخص من الأرق والتعب والتوتر، ويعطي الشعور بالراحة والاسترخاء، ويزود الجسم بالنشاط والحيوية.‏ ‏*يخلص الجسم من الالتهابات الجذرية المتعلقة بحب الشباب، ويحافظ على حيوية الشعر، ويساعد في الحصول على شعر ‏ناعم ولامع، ويخلص الشعر من نمو القشرة، ويعزز نمو الشعر؛ وذلك لأنه يساهم في تنشيط النهايات العصبية للشعر ‏ويعزز نشاطها.‏ ‏*ينشط حركة الأمعاء ويليّنها بشكل صحي وخالٍ من الألم، ويحميها من الجفاف الذي يؤدي إلى مشاكل صحية ‏كالإمساك، و يساهم في تحلل المواد الغذائية بشكل صحيح وسليم.‏