فوائد عصير الكيوي والأناناس

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ٢٣ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد عصير الكيوي والأناناس

الكيوي والأناناس

يُعدُّ شماليّ الصين الموطن الأصلي لفاكهة الكيوي، أو ما تُعرف أيضاً بعنب الثعلب الصيني، وهي فاكهة صغيرة، غالباً ما يكون حجمها أصغر من التفاح أو البرتقال، وهي غنية بالنكهة، وتُعدُّ مصدراً جيداً للمصادر الغذائية.[١]


أمّا الأناناس فهو من أهمّ الفواكه الاستوائية بعد المانجا، والموز، والحمضيات، واسمه العلميّ Ananas comosus، ووينمو الأناناس في جميع أنحاء المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية الدافئة في العالم، هو يُعدّ نباتاً عشبيّاَ معمّراً بأوراقٍ طويلة تُشبه السيف.[٢]


هل هناك فوائد فوائد لعصير الكيوي والأناناس

لا توجد دراسات تجمع بين فوائد ثمرتي الكيوي والأناناس معاً، ولكم من الجدير بالذكر أنّ تناول فاكهتي الكيوي أو الأناناس أو الفواكه بشكلٍ عام يُعدُّ أفضل من شُرب عصيرها، وذلك لأنَّ شُرب العصير له فوائد أقلّ من تناول الفاكهة كاملة، إذ إنّ لبّ وقشرة الفاكهة غنية بالألياف الغذائية، والفيتامينات، والعناصر الغذائية الأخرى، وعند استخلاص العصير تخسر الفاكهة الكثير من هذه العناصر الغذائية،[٣] إلّا أنّ لكلٍّ منهما مجموعة من الفوائد الصحية الموضحة في الفقرات الآتية.


ولمعرفة ما إذا كان عصير الأناناس والكيوي مفيد للتنحيف يمكنك الاطلاع على مقال فوائد عصير الأناناس والكيوي للتنحيف


الفوائد العامة للكيوي

على الرغم منصِغَر حجم فاكهة الكيوي، إلّا أنَّها تمدُّ الجسم بالعديد من الفوائد الصحية والغذائية، ومن أبرزها ما يأتي:[٤][٥]

  • أحد أفضل المصادر الطبيعية لفيتامين ج، إذ يعزز هذا الفيتامين امتصاص الحديد، ويُقلل من خطر الإصابة بنقصه.
  • مصدرٌ جيد للألياف الذائبة وغير الذائبة في الماء، ويُعدُّ هذان النوعين من العناصر الغذائية الأساسية، إذ تقلل الألياف الغذائية من وقت التخلص من البراز، وتزيد من حجمه، وتعزز بكتيريا الأمعاء الصحية التي تساعد على الهضم.
  • مصدرٌ لمضادات الأكسدة مثل: فيتامين ج، والكولين، واللوتين، وزيازانثين، التي تساعد على التخلص من الجذور الحرة من الجسم، والتي تُعرف بأنَّها جزيئات غير مستقرة يُنتجها الجسم أثناء عملية التمثيل الغذائي وغيرها من العمليات.
  • احتواؤه على بروتينات قد يكون لها خصائص مضادة للالتهابات، مثل Kiwellin وKissper.
  • احتواؤه على فيتامين ك، والكالسيوم، والفوسفور، التي تعزز صحة العظام.


لقراءة المزيد عن فوائد الكيوي يمكنك الرجوع لمقال ما فوائد فاكهة الكيوي.


الفوائد العامة للأناناس

للأناناس العديد من الفوائد الغذائية ومنها ما يأتي:

  • منخفض السعرات الحرارية، وغنيٌّ بفيتامين ج، والمعادن، والألياف، ومصدرٌ مهمٌ للبروفيتامين أ، وفيتامينات ب، مثل فيتامين ب2، بالإضافة إلى المعادن كالحديد، والبوتاسيوم، والكالسيوم،[٦] كما أنَّه يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن المهمة الأخرى مثل فيتامين ب 6، والفولات، والمغنيسيوم، والمنغنيز، وبيتا كاروتين، ومضادات الأكسدة الأخرى.[٧]
  • مصدرٌ لإنزيم البروميلين، إذ يُعدُّ الأناناس الطازج المصدر الوحيد المعروف لهذا الإنزيم، والذي قد يكون له دور في مجموعة من الفوائد الصحية المختلفة،[٧] إذ إنَّه يساعد على تحطيم البروتينات، الأمر الذي قد يساعد على الهضم، وخاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور في البنكرياس، كما قد يقلل البروملين من الالتهاب، والانتفاخ، والكدمات، والألم الذي يحدث بعد الجراحة، وقد تساعد خصائصه المضادة للالتهابات أيضاً على الاستشفاء بعد ممارسة التمارين الشاقة عن طريق تقليل التهاب الأنسجة.[٨]


لقراءة المزيد عن فوائد الأناناس يمكنك الرجوع لمقال فوائد الأناناس الصحية.


المراجع

  1. Valencia Higuera (08-07-2019), "All About Kiwi: What’s in the Fruit and Why It’s Good for You"، www.everydayhealth.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  2. Jonathan Crane, "Pineapple Growing in the Florida Home Landscape"، www.edis.ifas.ufl.edu, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  3. Christopher S. Baird (2-12-2013), "Is fruit juice healthier than whole fruit?", www.wtamu.edu,02-12-2013، Retrieved 06-08-2020. Edited.
  4. Barbie Cervoni (03-08-2020), "Kiwi Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  5. Megan Ware (05-12-2019), "What are the health benefits of kiwifruit?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  6. G.T. Prance (2003), "Pineapple"، www.sciencedirect.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  7. ^ أ ب Megan Ware (26-07-2018), "Everything you need to know about pineapple"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.
  8. Ryan Raman (26-05-2018), "8 Impressive Health Benefits of Pineapple"، www.healthline.com, Retrieved 06-08-2020. Edited.