فوائد فاكهة الجرافيولا

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٢ يوليو ٢٠١٩
فوائد فاكهة الجرافيولا

فاكهة الجرافيولا

تُعتبر الجرافيولا أو ما يُعرف بفاكهة القشطة (بالإنجليزية: Graviola) من الأشجار دائمة الخضرة، ويعود موطنها الأصليّ إلى المناطق الدافئة والرطبة في البرازيل، والمكسيك، ومنطقة الكاريبي، وأمريكا الوسطى، ويتراوح طول ثمارها ما بين 20 إلى 30 سنتيمتراً، في حين يصل وزنها إلى كيلوغرامان، وتتكون هذه الفاكهة من أغشيةٍ ليفية، ولبٍّ أبيضٍ يحتوي على العديد من البذور الكبيرة، وتجدر الإشارة إلى أنّها استخدامت بشكلٍ تقليدي للسيطرة على الإسهال ومرض السكري، وكذلك فإنّها تمتلك خصائص مهدئةٍ، ومضادةٍ للميكروبات، وطاردة للحشرات، وتمتاز الجرافيولا باحتوائها على نسبةٍ عاليةٍ من الكربوهيدرات، وخاصة سكر الفركتوز (بالإنجليزية: Fructose)، كما تحتوي على فيتامين ج، و ب1، و ب2، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والزنك، والبوتاسيوم، والفوسفور، ومن الجدير بالذكر أنّها تمتلك مذاقاً مِسكيّاً، ولذلك فهي تُستخدم في صنع العصائر، والحلويات، والبوظة، كما تستخدم أجزاءٌ من نبات الجرافيولا لتحضير شايٍ مفيدٍ وخالٍ من الكافيين.[١][٢]


فوائد فاكهة الجرافيولا

تُؤكل فاكهة الجرافيولا من خلال تقطيع الثمرة إلى نصفين واستخراج اللّب، وقد تكون ثمارها في بعض الأحيان كبيرةً جداً، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الفاكهة توفر العديد من الفوائد الصحية، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من مضادات الأكسدة: حيث تُعرف على أنها مركباتٌ تساعد على تحييد المركبات التي تسمى الجذور الحرة، والتي تسبب أضراراً في خلايا الجسم، ولذلك فقد أظهرت العديد من الدراسات المخبرية أنّ مضادات الأكسدة يمكن أن تلعب دوراً في الحدِّ من مخاطر العديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب، والسرطان، والسكري، وتبين وفقاً لإحدى الدراسات المخبرية أنّها تساعد على الحدّ من تلف الخلايا.
  • تُساهم في مكافحة البكتيريا: حيث أظهرت بعض الدراسات امتلاك فاكهة الجرافيولا خصائص قويةً مضادةٍ للجراثيم، وقد تبيّن في إحدى الدراسات المُجراة بواسطة أنابيب الاختبار التي استخدمت فيها تراكيزٌ مختلفةٌ من مستخلص هذه الفاكهة، أنّ الجرافيولا كانت فعالةً في القضاء على أنواعٍ مختلفةٍ من البكتيريا التي تُسبب أمراض الفم بما فيها السلالات التي تسبب التهاب اللثة، وتسوس الأسنان، ومع ذلك، فهنالك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات على الإنسان لإثبات هذا التأثير.
  • تساهم في مكافحة الالتهابات: حيث يعرف الالتهاب على أنّه استجابةٌ مناعيةٌ طبيعيةٌ في الجسم، إلاّ أنّه عندما يصبح مزمناً فقد يساهم في الإصابة بالأمراض، وفي إحدى الدراسات الحيوانية ساعد مستخلص فاكهة الجرافيولا على التقليل من الانتفاخ، والالتهاب، وفي دراسةٍ أخرى ساعد مستخلصها على التقليل من المؤشرات الالتهابية في التهاب المفاصل، ومع ذلك، فإنّ هنالك حاجةٌ إلى مزيد من البحوث لتقييم الخصائص المضادة للالتهابات لهذه الفاكهة.
  • تُساعد على استقرار مستويات السكر في الدم: حيث أثبتت بعض الدراسات الحيوانية أنّ فاكهة الجرافيولا قد تساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم، وقد أظهرت إحدى الدراسات أنّ إعطاء مستخلصها للفئران المصابة بمرض السكري، قد قلّل من مستويات السكر في الدم بنسبة تبلغ 75%، ولكن يجدر الذكر أنّ هذه الدراسات تستخدم كميةً مركزة من مستخلص الفاكهة، أي أنّها تتجاوز مقدار ما يتم الحصول عليه من خلال النظام الغذائيّ.
  • تساهم في علاج الهربس: (بالإنجليزية: Herpes)، إذ إنّه عبارةٌ عن عدوى فيروسية تظهر على الأعضاء التناسلية أو الفم، وقد تكون فاكهة الجرافيولا علاجاً بديلاً للهربس بحسب بعض الدراسات، وذلك بسبب امتلاكها خصائص مضادةٍ للفيروسات.[٤]
  • تساهم في خفض خطر الإصابة بالقرحة: حيث تحدث القرحة عادةً في بطانة المعدة، أو المريء، أو الأمعاء الدقيقة، كما أنّها تُسبب الألم في مكان الإصابة، ووفقاً لإحدى الدراسات الحيوانية والتي أُجريت في عام 2014، ساعدت الجرافيولا على البطانة المخاطية للمعدة، وقد ساهمت في الحدّ من حدوث التلف في الجهاز الهضميّ.[٤]
  • تساهم في تقليل خطر الإصابة بالسرطان: بما في ذلك؛ سرطان البنكرياس، والرئة، والثدي، وسرطانات الدم؛ حيث تحتوي فاكهة الجرافيولا على مادةٍ تُدعى الأسيتوجينين (بالإنجليزية: Acetogenins)، والتي تُسبب موت الخلايا السرطانية دون الإضرار بالخلايا السليمة.[٥]
  • تساهم في خفض ضغط الدم: حيث أظهرت الدراسات أنّ فاكهة الجرافيولا قد تساعد على خفض ضغط الدم، وتوسيع الأوعية الدموية، بالإضافة إلى ذلك فإنّها قد تساعد على التقليل من معدل ضربات القلب وانقباضاته.[٥]


القيمة الغذائية لفاكهة الجرافيولا

يوضح الجدول الآتي مقدار العناصر الغذائية المتوفرة في حبةٍ واحدة؛ أي ما يزن 625 غرامٍ من فاكهة القشطة:[٦]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 412 سعرة حرارية
الماء 507.25 مليلترٍ
البروتين 6.25 غرامات
الدهون 1.88 غرام
الكربوهيدرات 105.25 غرامٍ
الألياف 20.6 غراماً
السكريات 84.62 غراماً
الكالسيوم 88 ملغراماً
الحديد 3.75 ملغرامات
المغنيسيوم 131 ملغرامٍ
الفسفور 169 ملغرامٍ
البوتاسيوم 1738 ملغرامٍ
الصوديوم 88 ملغراماً
الزنك 0.62 ملغرام
فيتامين أ 12 وحدةً دوليةً
فيتامين هـ 0.50 ملغرام
فيتامين ج 128.8 ملغرامٍ
فيتامين ك 2.5 ميكروغرام
الفولات 88 ميكروغراماً
فيتامين ب1 0.438 ملغرام
فيتامين ب2 0.312 ملغرام
فيتامين ب3 5.625 ملغرامات
فيتامين ب6 0.369 ملغرام


محاذير تناول فاكهة الجرافيولا

يُعدُّ استهلاك نبات الجرافيولا عن طريق الفم آمناً، إلا أنّها قد تقضي على الخلايا العصبية في الدماغ والأجزاء الأخرى من الجسم، ويجدر الذكر أنّها قد تُسبب اضطرابات حركية، ومن محاذير استهلاكها بشكل مُفرطٍ ما يأتي:[٧][٨]

  • يجدر على المرأة الحامل أو المُرضع تجنب استهلاك فاكهة الجرافيولا؛ فمن الممكن أن تكون غير آمنةٍ عند تناولها عن طريق الفم.
  • يجب عدم تناول مرضى باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's Disease) لفاكهة الجرافيولا؛ فقد تؤدي إلى تفاقم أعراض المرض.


المراجع

  1. "Soursop", www.drugs.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  2. Malia Frey(10-3-2019), "Soursop Tea Benefits and Side Effects"، www.verywellfit.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  3. Rachael Link(6-10-2017), "Soursop (Graviola): Health Benefits and Uses"، www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Annette McDermott(17-10-2017), "What is graviola and how is it used?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Mita Majumdar(15-10-2018) , "Graviola, Natural Cancer Killer"، www.medindia.net, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  6. "Basic Report: 09315, Soursop, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  7. "GRAVIOLA", www.webmd.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  8. "GRAVIOLA", www.rxlist.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
658 مشاهدة