فوائد فيتامين د للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ١ يوليو ٢٠١٨
فوائد فيتامين د للأطفال

أهمية فيتامين د للأطفال

فيتامين د (بالإنجليزية:vitamin D) هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، يتم تصنيعه عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس، كما يمكن الحصول عليه من بعض انواع الأطعمة، بما في ذلك المنتجات الغذائية المدعمة مثل الحليب، يساعد فيتامين د الجسم على امتصاص الكالسيوم من الغذاء والمكملات الغذائية، وبذلك فهو يدعم صحة العظام والعضلات، وينظم ضغط الدم، ويدعم صحة القلب والأوعية الدموية، ويلعب دوراً مهماً في دعم جهاز المناعة، كما يساعد على نمو الخلايا، ويقلل من الإصابة بالإلتهابات التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: rheumatoid arthritis) والسرطان،[١] ويعتبر فيتامين د بالغ الأهمية لصحة نمو الأطفال، إذ يساعد الجسم على بناء أسنان وعظام قوية، ووفقًا لأبحاث أجريت في كلية الطب بجامعة بوسطن، بينت أن نقص فيتامين د لا يؤدي فقط إلى الإصابة بالكساح (بالإنجليزية: rickets) وهو مرض يمكن أن يؤدي إلى تشوه في العظام وكسور، أيضاً يمكن أن يؤثر نقصه بشكل سلبي على نمو جسم الطفل وطوله وكتلته العظمية.[٢]


الجرعة الموصى بها للأطفال

وفقاً لمجلس الغذاء والتغذية في معهد الطب في الأكاديميات الوطنية (بالإنجليزية: the Food and Nutrition Board at the Institute of Medicine of The National Academies)، فإنه يجب على الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 0-12 شهر، تناول 400 وحدة دولية من فيتامين د يومياً،[٣] بينما يحتاج الأطفال الأكبر من سنة إلى 600 وحدة دولية يومياً، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال جميع الرضع والأطفال والمراهقين بتناول مكملات فيتامين د بجرعة 400 وحدة دولية كل يوم، ويمكن للأطفال تناول مكملات فيتامين د المضغ أو السائلة.[٢]


مصادر فيتامين د للأطفال

يطلق على فيتامين د اسم فيتامين الشمس، لأن الجسم يمكن أن ينتجه عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس، لكن جسم الأطفال غير قادر على صنع فيتامين د عند تغطيته بالملابس أو وضع واقي الشمس، كما أن الضباب والغيوم والجلد الداكن والموقع الجغرافي جميعها تعتبر من العقبات الأخرى التي تحول دون إنتاج فيتامين د عند التعرض لأشعة الشمس، لذلك يشير بعض الباحثين أن الاطفال يحتاجون الى التعرض لأشعة الشمس ما بين 5 إلى 30 دقيقة في الفترة بين الساعة العاشرة صباحاً و الثالثة مساء، على الأقل مرتين في الأسبوع، كما يحذر الخبراء من التعرض الزائد لأشعة الشمس الفوق بنفسجية لأنه يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بسرطان الجلد، يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د مثل: السلمون، والتونة، وصفار البيض، والأغذية المدعمة بفيتامين د مثل: عصير البرتقال وحبوب الإفطار، ومنتجات الألبان والاجبان.


المراجع

  1. Zawn Villines (24-1-2017), "Vitamin D deficiency: Symptoms, causes, and prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitamin D in your child's diet", /www.babycenter.com,1-11-2016، Retrieved 10-6-2018. Edited.
  3. Honor Whiteman (30-1-2014), "Vitamin D supplements: are they really good for our health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.