فوائد وأضرار حبوب الخميرة للتسمين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد وأضرار حبوب الخميرة للتسمين

حبوب الخميرة

تحتوي حبوب الخميرة أو كما تُسمى بخميرة البيرة على العديد من المكوّنات والعناصر الغذائية المهمة وخاصة مادة الكروم التي تعتبر مادة ذات تأثير فعال في تنظيم معدلات السكر في الدم، مما يعني أنّها تساعد على زيادة الوزن والتخلص من مشكلة النحافة، فهي غنية بالفيتامينات وبمادة الثيامين، والنياسين والريبوفلافين، بالإضافة إلى أنّها مصدر جيد للمعادن المختلفة كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، عدا عن غناها بالبروتينات والنشويات التي تمنح الجسم الطاقة والحيوية؛ مما يجعل منها خياراً جيداً ومناسباً لمن يريد كسب الوزن والتخلّص من النحافة.


حبوب الخميرة للتسمين

يلجأ بعض الأشخاص إلى أحذ حبوب الخميرة لغرض زيادة الوزن مرة بعد الانتهاء من تناول وجبات الطعام الثلاث، مع الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم لتجنب نقص مستوياته في الجسم؛ وذلك لأنّ الخميرة تحتوي على نسبة عالية من الفسفور الذي يسرع عملية طرح الكالسيوم من الجسم عن طريق البول، ويفضل التركيز على تناول فيتامين B المركب بالإضافة إلى شرب كميات وافية من الماء الذي يعزز تأثير الخميرة في الجسم ويزيد النشاط والطاقة.


فوائد حبوب الخميرة للتسمين

  • تزيد وزن الجسم كتلة العضلات المختلفة لاحتوائها على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة في عملية التمثيل الغذائي.
  • تعتبر مصدراً غنياً جداً بالبروتينات، والأحماض الأمينية، والحديد الذي يقي من الإصابة بفقر الدم.
  • تحتوي الخميرة على عنصر الزنك الذي يلعب دوراً فعالاً في تقليل كمية الكولسترول الضار في الدم.
  • تخفف الآلام والالتهابات المصاحبة بأطراف الأعصاب.
  • تستخدم في علاج حبّ الشباب عند أصحاب البشرة الدهنية، كما تعالج حساسية الجلد وتحميه من الالتهابات المخلتفة.
  • تحسّن المزاج وزيادة القدرة على النوم الهادئ، والتخلص من القلق والتوتر.
  • تعتبر من العناصر الفعالة في معالجة الصداع وتهدئة الأعصاب.


أضرار حبوب الخميرة للتسمين

على الرغم من أنّ استعمال الخميرة يعتبر آمناً نوعاً ما ولا يؤدي إلى أي أضرار أو أعراض جانبية، إلا أنّ الاستعمال الخاطئ والمفرط لها قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأعراض الخطيرة نذكر منها:

  • الصداع والشعور بالتعب.
  • الإصابة بالمغص المعوي، وانتفاخات والغازات، واضطرابات الجهاز الهضمي بشكل عام.
  • تقليل معدلات عنصر الكالسيوم في الجسم؛ لاحتوائها على الفسفور الذي يساعد على إخراج الكالسيوم في البول.
  • الشعور بالحساسية والحكة وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، والتسبب بالتورم وانتفاخ الجلد.
  • زيادة احتمالية ظهور الأعراض المرضية التي تصاحب مرض كراون الذي يصيب الأمعاء؛ لذلك يُفضل عدم استعمالها من قبل المرضى المصابين به.
  • زيادة خطر الإصابة بمرض الكساح الذي يصيب العظام ويسبب ترققها.