فوائد وأضرار حبوب اللقاح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٣٠ مارس ٢٠١٧
فوائد وأضرار حبوب اللقاح

حبوب اللقاح

يتكون اللقاح من عدد من العناصر؛ مثل: الماء، والسكريات، والدهون، والبروتينات، والفيتامينات، والمعادن، بالإضافة إلى بعض الإنزيمات والخمائر، وتلتصق هذه الحبوب في جسم النحلة التي تجمعها في الخلية، وتُعتبر حبوب اللقاح غذاءً متكاملاً، وهي مصنوعة من عسل النحل، وهي غذاء للنحل الصغير، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهم فوائدها، ومضار تناولها.


فوائد حبوب اللقاح

  • محاربة التعب الجسدي والخمول والإعياء، ومحاربة الاكتئاب والتوتر والانفعالات العصبية.
  • محاربة وتعطل نمو الخلايا السرطانية في الجسم.
  • الحد من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين، وخصوصاً في حالات التقدم في السن.
  • علاج العديد من حالات الإمساك الشديد، وعلاج بعض حالات الإسهال.
  • تقوية مناعة الجسم، وخصوصاً ضد الإنفلونزا، ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى.
  • منع تساقط الشعر من خلال تغذية جذوره وتقويتها.
  • تقليل حموضة المعدة، وتُستخدم كمضاد للميكروبات.
  • علاج حالات الصداع.
  • تنعيم الجلد، وترقيقه، وتخفيف مشاكله.
  • علاج بعض الأمراض؛ مثل: أمراض البروستات والأنيميا والكبد.
  • تقليل بعض أعراض الحساسية، وعلاج أمراض الجهاز التنفسي؛ مثل: الربو.
  • علاج الإدمان، وتثبيط الرغبة الشديدة في ذلك.
  • حل بعض مشكلات العقم، من خلال تحفيز عمل المبيض.
  • تسهيل هضم الطعام، وعلاج اضطرابات القولون.
  • تقوية وتنشيط الذاكرة.
  • تقوية أجسام الأطفال وتحفيزها ومساعدتها على النمو.


أضرار حبوب اللقاح

  • الشعور بالغثيان والقيء، وذلك نتيجة لعدم تقبل طعمها، وخصوصاً في الفترة الصباحية، وللتخلص من هذه المشكلة يُفضّل خلطها مع مادة أخرى جيدة المذاق.
  • الإحساس بالثقل في المعدة، والشعور ببعض الآلام نتيجة الاستخدام الخاطئ، وعدم مضغها جيداً، وبالتالي يُسبب الإجهاد للمعدة أثناء عملية الهضم، وللتخلص من هذه المشكلة يتوجب مضغها جيداً قبل بلعها.
  • حدوث بعض الاضطرابات المعوية؛ مثل: الإسهال، وتختفي هذه الاضطرابات مع الاستخدام المتكرر.
  • الإصابة بحساسية وضيق في التنفس عند البعض.


طرق تناول حبوب اللقاح

يعتبر الصباح الباكر هو الوقت المناسب لتناول حبوب اللقاح، وخصوصاً على الريق قبيل الإفطار ببضع دقائق، ويمكن تناوله مطحوناً، ويمكن تناوله مخلوطاً مع العسل أو المربى، ويؤخذ على شكلِ جرعات؛ إمّا جرعة كاملة أو يمكن تجزئتها للأطفال، أمّا جرعة البالغين فتتراوح ما بين 20غراماً إلى 32 غراماً يومياً، ويمكن أن تصل إلى 40 غراماً، وتسمى في هذه الحالة بجرعة الصدمة.


جرعات الأطفال تختلف بحسب عمر الطفل، ولا يجب أن تزيد الجرعة عن 20 غراماً يومياً، فمثلاً للأطفال من سن 3 سنوات إلى 5 سنوات تكون الجرعة اليومية بمقدار 12 غراماً، أمّا من سن 6 سنوات إلى سن 12 سنة فالجرعة تساوي 16 غراماً يومياً، ومن سن 12 سنة فأكثر تكون بمقدار 20 غراماً يومياً.