فوائد وأضرار شرب الماء الساخن على الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٤ ، ٣٠ مارس ٢٠١٩
فوائد وأضرار شرب الماء الساخن على الريق

الماء

يحتوي جسم الإنسان على ما يقارب 60% من الماء، ويعدّ من العناصر الأساسية لقيام أعضاء الجسم وخلاياه بوظائفها بشكل سليم، فهو يساعد على تنظيم درجات حرارة الجسم، ويقلل الاحتكاك بين المفاصل، ويحمي الأنسجة الحساسة، ويتم فقده من خلال عمليات التعرق، والتنفس، والهضم، ولذلك فإنّه يجب تعويضه بشكلٍ مستمر، وذلك من خلال شرب الماء، وتناول الأطعمة التي تحتوي عليه، حيث إنّ نقصه يؤدي إلى الإصابة بالجفاف، وتختلف كميات الماء التي يحتاجها الجسم وفق العديد من العوامل، ومنها؛ الطقس، ودرجة النشاط البدني، والحالة الصحية، وبشكل عام تحتاج المرأة لتناول ما يقارب 11.5 كوب منه يوميّاً، بينما يحتاج الرجل 15.5 كوب.[١][٢]


فوائد وأضرار شرب الماء الساخن على الريق

فوائد شرب الماء الساخن على الريق

يتناول العديد من الناس الماء الساخن صباحاً أو قبل النوم للحصول على فوائده الصحيّة، حيث يمكن للماء أن يعوّض الجسم بالسوائل التي يحتاجها، وفيما يأتي أهم فوائد الماء الساخن:[٣][٤]

  • تخفيف احتقان الأنف: حيث يمكن لاستنشاق بخاره عند شربه أن يساعد على تخفيف انسداد الجيوب الأنفية (بالإنجليزيّة: Sinuses)، كما يمكن أن يقلّل الصداع الناتج عنها، ومن جهة أخرى فإنّه يمكن لتناوله أن يُدفأ الجسم، ويخفّف من التهاب الحلق الناتج عن تراكم المواد المخاطيّة.
  • تحسين الهضم: حيث يساعد شربه على تنشيط القناة الهضميّة، كما يرطبه للحفاظ على استمرار عمليّة الهضم، وبانتقاله من المعدة إلى الأمعاء فإنّه يساهم في تقليل الفضلات، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه قد يساعد على إذابة بعض الأطعمة المُتناولة والتي يصعب هضمها.
  • تهدئة الجهاز العصبي المركزي: حيث إنّ شربه قد يُساعد على تخفيف الشعور بالالآم، وقد يفيد الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل (بالإنجليزيّة : Arthritis).
  • المساعدة على تخفيف الإمساك: حيث يحفّز شربه انقباض الأمعاء، مما يساعد على خروج الفضلات المتراكمة فيها من الجسم، وبالتالي فإنّ شربه بشكل منتظم مفيد للأشخاص الذين يعانون من الإمساك، كما يساعد على تعزيز صحة الجسم بشكل عام.
  • تقليل سموم الجسم: إذ إنّ تناول الماء الساخن أو الاستحمام به يؤدي لزيادة درجة حرارة الجسم الداخليّة بشكل مؤقّت، ممّا ينشّط جهاز الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine system)، ويسبّب تعرّق الجسم؛ وهو من وسائل التخلّص من السموم، والمهيّجات التي يتعرّض لها الجسم من البيئة المحيطة به.
  • تعزيز الدورة الدموية: حيث يمكن أن يوسّع الأوعية الدمويّة، وهذا بدوره يحسّن الدورة الدمويّة، وقد يساعد ذلك على استرخاء العضلات، وتقليل الألم، ومن الجدير بالذكر أنّ الدراسات لم تؤكد هذا التأثير.
  • تقليل الألم: فعادةً ما تستخدم كمادات الماء الساخن للتخفيف من الآلام التي يشعر بها الشخص، وبالتالي فإنّ شربه قد يساعد أيضاً على تقليل الآلام الباطنيّة، ويجدر التنويه إلى أنّ ذلك قد يؤدي لزيادة الانتفاخ في بعض الحالات.
  • مكافحة نزلات البرد: إذ يُحفز خروج كمية أكبر من المخاط مع السعال.
  • تقليل التوتّر: حيث يمكن لشرب كوب منه أن يساعد على تخفيف الشعور بالقلق، والتوتر، وقد أثبتت إحدى الدراسات أنّ تناول المشروبات الساخنة بأنواعها قد يكون له نفس هذا التأثير، كما أنّ تدفئة الجسم له دور في تحسين المزاج.
  • تعزيز صحة الجلد: حيث يمكن لشرب كميات كافية من الماء أن يحافظ على رطوبة ونعومة البشرة، كما أنّ الماء الساخن يساعد على تخليص الجلد من السموم، والمواد الكيميائيّة الضارّة، حيث تتلف هذه المواد البروتينات الموجودة فيه، كما تسبّب الشيخوخة المبكرة له، وتؤدي لظهور البقع الداكنة، والخطوط الرفيعة، والتجاعيد، ومن جهةٍ أخرى، فإنّ شربه يعزّز تدفّق الدم الغنيّ بالعناصر الغذائيّة إلى الجلد؛ وبالتالي يعزّز نضارته، ويقلّل من مشكلة حبّ الشباب.[٥]
  • مكافحة الأرق: حيث يمكن لشربه قبل النوم أن يهدّىء الأعصاب، وأن يزيد الراحة خلال النوم، كما أنّه يزيد الشعور بالشبع، ويقلّل الجوع خلال الليل، وتجدر الإشارة إلى أنّ النوم الكافي، وتناول الماء يعدّان من العوامل المهمّة لصحة وحيويّة الجسم.[٥]
  • المساهمة في علاج تعذّر الارتخاء المريئي: حيث يعدّ هذا الارتخاء أو كما يسمّى بتشنّج الفؤاد (بالإنجليزيّة: Achalasia) من الاضطرابات الحركيّة التي تصيب المريء، ممّا يزيد صعوبة انتقال السوائل والأطعمة إلى المعدة، ويمكن للماء الساخن أن يقلّل من الأعراض الرئيسيّة لهذه الحالة، مثل: ألم في الصدر، وعسر البلع (بالإنجليزيّة: Dysphagia)، والقَلَس (بالإنجليزيّة: Regurgitation)؛ الذي يتّصف بارتجاع الطعام من المعدة إلى الفم، وبالمقابل فإنّ تناول الماء البارد يزيد من سوء هذه الأعراض، ومن الجدير بالذكر أنّ الماء الساخن يفتح باب المريء إلى المعدة، وبالتالي فإنّه يسهّل عملية انتقال الأطعمة والسوائل إليها، كما أنّه يقلل من مدّة انقباض المريء، ويسرّع من انتقال الموجات فيه، ممّا يؤدي إلى توسّع تجويف الأنبوب (بالإنجليزيّة: esophageal lumen)، ويخفّف من تعذّر الارتخاء المريئي.[٥]
  • المساهمة في تقليل الوزن: حيث إن الماء الساخن يبقى في المعدة لفترة طول من الماء البارد الذي يتم امتصاصه بشكل أسرع، وبالتالي فإنّه يزيد الشعور بالشبع لفترات أطول، وقد يساهم في تجنّب تناول الوجبات الخفيفة، وبالرغم من ذلك فإنّ الدراسات لم تؤكّد هذه النتائج.[٦]


أضرار شرب الماء الساخن على الريق

تشير الوكالة الدولية لبحوث السرطان إلى أنّ المشروبات الساخنة جدّاً التي تزيد درجة حرارتها عن 65 درجة مئويّة قد تكون من المواد المسبّبة للسرطان، حيث ارتبط ذلك بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء، ولذلك فإنّه ينصح بشرب الماء الدافىء عوضاً عن الماء الساخن الذي يمكن أن يحرق بطانة الفم، والمريء، كما ينصح بعدم شرب الماء من الصنبور إذ إنّها قد تحتوي على الطفيليات، والتي يمكن أن تعرّض الصحة للخطر.[٧][٨]


فيديو فوائد شرب الماء

يُبين الفيديو الآتي فوائد شرب الماء:[٩]


المراجع

  1. Jen Laskey(16-2-2015), "The Health Benefits of Water"، www.everydayhealth.com, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  2. "Water: How much should you drink every day?", www.mayoclinic.org,6-9-2017، Retrieved 28-3-2019. Edited.
  3. Kathryn Watson(15-9-2017), "Benefits of Drinking Hot Water"، www.healthline.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  4. Zawn Villines(12-10-2017), "What are the benefits of drinking hot water?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Sneha Sewlani(11-8-2018), "Top 10 Health Benefits of Drinking Hot Water"، www.medindia.net, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  6. MEG CAMPBELL, "How to Drink Hot Water for Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 27-3-2019. Edited.
  7. "World Health Organization Says Very Hot Drinks May Cause Cancer", www.cancer.org,15-7-2016، Retrieved 28-3-2019. Edited.
  8. Ahmed Zayed(15-10-2016), "4 Health Benefits Of Warm Water During Pregnancy"، www.consumerhealthdigest.com, Retrieved 28-3-2019. Edited.
  9. يُبين الفيديو الآتي فوائد شرب الماء