كلام عن الثقه بالحب

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٣ مارس ٢٠١٩
كلام عن الثقه بالحب

أجمل الكلام عن الثقة بالحب

من أجمل العبارات والكلمات عن الثقة بالحب:

  • لا تُحسن الظن بالحب حد الغباء، ولا تسيء الظن حد الوسوسة، وليكن حسن ظنك: ثقة، وسوء ظنك: وقاية.
  • الأمل في حياتي مثل الطاقة لا يفنى ولا يستحدث ولكن يتحول من شكل لآخر لأن الثقة بحب الله لي لا تنقطع.
  • إن الثقة في الحب وحدها هي التي ندرك فيها أننا لا نعلم كل شئ عن من نحب، ولكن نحاول أن نعلم كل يوم شيء جدد لنزداد ثقة وحباً به.
  • ازرع الصدق والرصانة في من تحب تحصد الثقة والأمانة.
  • الخيانة في الحب تنشأ من الثقة.
  • معادلة الحياة، هي الحب، والكثير من الثقة في هذا الحب، وراحة في وجود الحبيب، مع التفاهم، ولا يمكن أن تكمل الحياة وأحدهم غائب.
  • من أراد أن يخطو بثقة في حبه لمن يحب، فعليه أن يخطو ببطء.
  • الإفراط في الثقة بالحب مجلبة للخطر، فكن حذراً بثقتك.
  • الثقة بالحب ضرورية كي يمكّن للمحب أن يكمل حياته بطمأنية وبعيداً عن القلق.
  • تزداد الثقة بالحب كلما تقدمنا بالعمر.
  • ثقة العاطفة شهر، وثقة العقل دهر.
  • الثقة بمن تحب قبل أي اختبار حمق.
  • من الشجاعة في الحب أن تثق بمن تحب.
  • يثق الناس بأذانهم أقل من ثقتهم بأعينهم، إلا إذا دخل الحب قلوبهم فثقتهم بأحاسيسهم وما لا يرونه تصبح أكبر.
  • يستحيل أن تعيش الحب دون ثقة، فهذا يكون بمثابة حبس في أسوأ زنزانة على الإطلاق، ألا وهي الشك.
  • الثقة بالحب لا تُكتسب إنها شيءٌ يُمنح.
  • عواقب الثقة المطلقة بمن تحب مخيفة أكثر من عواقب الشك.
  • الثقة بمن تحب أم الكدر، والشك أبو الأمان.
  • أن تضع كامل ثقتك في من تحب خطأ أكبر من شككك به.
  • الثقة بالحب هي ما يجب أن تشعر به قبل أن تتفهم الأبعاد الحقيقية لأي موقف.
  • من يتصرف بالحب، بدافع الخوف يظل خائفاً، ومن يتصرف بدافع الثقة يتطور.
  • الثقة بالحب جيش لا يقهر.


كلام عن خيانة الثقة بالحب

من أجمل العبارات عن خيانة الثقة بالحب:

  • الثقة الزائدة بمن نحب هي المبرر الأول لخيانة تلك الثقة.
  • لا تأتي الثقة بالحبيب من خلال كونه دوماً على حق، بل من خلال كونك واثقاً، وغير خائف من خيانته لك يوماً ما.
  • هل الاعتذار بنية صادقة بعد الاعتراف بالأذى الذي وقع على الآخر نتيجة خيانتة لثقته في من أحب كفيل ليزيل جرح ووجع خيانته؟.
  • خيانة الثقة في الحب من الأخطاء التي لا تغتفر.
  • إذا كانت الخيانة في كل الناس موجودة، فالثقة بكل أحد عجز.
  • الثقة بالحبيب لا تحول دون المحاسبة، حتى نأمن غدر الخيانة.
  • الثقة بالحب مثل ناطحة سحاب، بناؤها يحتاج إلى سنوات، وهدمها لا يحتاج إلا إلى ثوانٍ، وكمية من الخيانة.
  • الثقة الواسعة بين أي اثنين تجعل فرصة الإحساس بالخيبة أوسع، وكل حكاية لخيانة كبيرة لا بدّ أنّها جاءت من ثقة كبيرة.


كلام عن الثقة بالحبيب

من أجمل العبارات عن الثقة بالحبيب:

  • إنّ إعطاء كامل الثقة للحبيب مشكلة كاملة، فعلينا دائماً أن نكون في منتصف الطريق بين الحذروالثقة.
  • تأتي الثقة بالحب، وعدم الخوف من خيانة الحبيب من الحب الصادق بالحبيب نفسه.
  • إذا كان لك ثقة بمن تحب، فإنك ستلهمه بأن يثق بك.
  • الثقة بمن نحب، وحسن الظن به، والتفاؤل بنجاح تلك العلاقة، والعمل باستمرارية للارتقاء في الحب، هو السبيل لنجاح ذلك الحب لآخر العمر.
  • المحب الذي يعيش في علاقة آمنة يتعلق بحبيبه.
  • ثقة الإنسان بمن يحب، هي في نهاية الأمر نتيجة لثقته بنفسه.
  • الثقة بالحبيب هي ما تشعر به عادة قبل أن تفهم المشكلة.
  • لدى معظم المحبيين قدرة غير محدودة على الثقة المطلقة.
  • منح الثقة والاستسلام للآخر والتخلي عن كل الحواجز والأسوار هي أصدق طريقة لنقول له إننا نحبه.


أبيات شعرية عن الثقة بالحب

تقول الشاعرة فدوى طوقان في قصيدتها أسطورة الوفاء:

و تسأل: أين الوفاء؟

أما من وفاء؟ !

و أضحك في وجهك المتجهم

اسأل مثلك:

أين الوفاء؟

و ماذا عن الأوفياء

و أين هواك القديم ،

و أين النساء . . .

مئات النساء اللــّواتي حببْت

وكلّ امرأه

تظنك ملك يديها

وتحسب حبـّك وقفا عليها

تظنّ غرامك أبقى من الشمس

أرسخ من راسيات الجبال

وتأبى تصدّق ان الوفاء

يظلّ خرافه

يظلّ خيالاً ووهْما

وإسماً لغير مسمّى

وشيئاً محال

نريد من الآخرين الوفاء

نصفــّدهم نحن ، تربطهم بالرجاءْ

بحبل سراب كذوب

ببرق خلوب

و نمضي لنشرب كأساً جديد

و نمضي لنطعم لوناً جديد

لنحيا غراماً جديداً

لنعيد وجهاً جديد

و نرجع نسأل:

أين الوفاء؟؟

نريد من الآخرين البقاء

على عاطفة

ذوت وتلاشت

بأعماقنا واستحالت

إلى صورة زائفة

أنانية يا رفيقي تعشش فينا

تسير رغباتنا في الخفاء

و تحجبها بنقاب كثيف

نسمّيه نحن

وفاء !!

بلى يا رفيقي

بلى ، قد يطل

هنالك ظلّ

لبعض رفات

رفات غرام تلاشى ومات

يطلّ ونجهل كيف يطلّ

فنوقد شمعه

لديه ونحضن ذكراه فتره

و نرجع من بعد نؤويه قبره

و ندفنه من جديد

و ما في المحاجر دمعه

و لا في الجوانح لوعه

و نمضي نلي النداء القوي

و كلّ اتجاه

و ننسى القديم

و نحيا الجديد

و نرجع نسأل:

أين الوفاء؟ !

أما من وفاء؟؟!